الاتحاد

عربي ودولي

"الحشد الشعبي" يخطط للانتقام من زيارة ترامب للعراق

القوات العراقية خلال تدريباتها في قاعدة التاجي العسكرية (رويترز)

القوات العراقية خلال تدريباتها في قاعدة التاجي العسكرية (رويترز)

سرمد الطويل، باسل الخطيب، وكالات (عواصم)

كشف مزاحم الحويت، المتحدث باسم العشائر العربية في المناطق المتنازع عليها، عن بدء «الحشد الشعبي» بتكوين مجاميع مسلحة لاستهداف القوات الأميركية بغرب العراق. جاء ذلك على خلفية زيارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب «المفاجئة» إلى قاعدة «عين الأسد» في الأنبار، دون أن يدلف على بغداد، ما أثار موجة غضب بين القوى المقربة من إيران ودفعها إلى التحشيد ضد الوجود العسكري الأميركي بالعراق.
وقال الحويت لـ«شفق نيوز»: «نحذر من استخدام أبناء الموصل وكركوك من قبل الميليشيات في نينوى وكركوك، لاستهداف القوات الأميركية بعد التهديدات التي أطلقتها بعض الفصائل التابعة (للحشد الشعبي) التي تقوم بتسجيل بعض أبناء المحافظتين لتنفيذ المخطط» مقابل مبالغ مالية. وأضاف: «نحن كعشائر عربية، أبلغنا الجانب الأميركي بالمعلومات والعمليات التي تقوم بها الميليشيات المدعومة من إيران لضرب قواتهم بالعراق بعد زيارة ترامب».
وأكد شهود أن قوة عسكرية أميركية كبيرة، بآلياتها وعتادها، وصلت إلى محافظة كركوك المتنازع عليها بين بغداد وأربيل، وتمركزت في قاعدة تعرف بـ«كي 1»، وسط أنباء عن شروع ميليشيات «الحشد الشعبي» المقرب من طهران، بتكوين مجاميع مسلحة لاستهداف القوات الأميركية المنتشرة غرب العراق. وانسحبت البيشمركة والأمن «الاسايش» من كركوك في 16 أكتوبر 2017 ، إثر الحملة العسكرية التي شنتها القوات العراقية، ما مكنها من فرض سيطرتها على المناطق المتنازع عليها.

اقرأ أيضا

بعد 3 أيام من الرعب.. لبنان يسيطر جزئياً على حرائق الغابات