الاتحاد

منوعات

تايلور سويفت تتهم شركة إنتاجها بـ «الاستبداد»

تايلور سويفت (رويترز)

تايلور سويفت (رويترز)

نيويورك (أ ف ب)

أعادت المغنية الأميركية تايلور سويفت، أمس الأول، تحريك الخلاف مع شركة إنتاجها السابقة، متهمة مدراءها بمنعها من إحياء حفلة، وإصدار وثائقي عن حياتها على «نتفليكس».
يأتي هذا النبأ ليعيد إشعال الخلاف بين المغنية وقطب الإنتاج الموسيقي سكوتر براون، حيث أعلنت تايلور سويفت في أغسطس عن رغبتها في إعادة تسجيل أغنياتها لتستعيد ملكية أعمالها التي يملك براون مع شركته «بيغ ماشين لايبل» حقوق معظم تسجيلاتها.
ويحق لمالك التسجيلات الأصلية «ماسترز»، اتخاذ القرار بشأن إعادة نسخ الأغنيات أو بيعها، وتشكل هذه التسجيلات أحد مصادر الدخل الرئيسة للفنانين الذين يملكون حقوقها.
وأكدت سويفت (29 عاماً)، في رسالة عبر مدونة أن براون وشريكه سكوت بورتشيتا يمارسان عليها «رقابة استبدادية».
وقد يؤثر ذلك سلباً على أدائها المرتقب في حفلة «أميريكن ميوزيك أووردز» التي تتسلم خلالها جائزة فنانة العقد خلال الشهر الحالي.

اقرأ أيضا

«تشي مالمبو» الأرجنتينية تبهر جمهور مهرجان الحصن