صحيفة الاتحاد

دنيا

مباحثات بين «ديل» ومؤسسات تمويلية للخروج من أسواق الأسهم الأميركية

ديل أحد أهم المنافسين في عالم الكمبيوترات المكتبية والمحمولة

ديل أحد أهم المنافسين في عالم الكمبيوترات المكتبية والمحمولة

كاليفورنيا (وكالات) - كشفت تقارير صحفية أميركية عن أن صانع أجهزة الحاسبات الأميركية العملاق «ديل»، يجري مفاوضات للخروج من سوق تداول الأسهم العامة.
وارتفعت أسهم «ديل» بنحو 13%، عقب نشر شبكة «بلومبيرج» الاقتصادية الأميركية لتقرير حول دخول الشركة في محادثات مع كبرى شركات الأسهم الخاصة، من أجل تمويل صفقة تحول الشركة للصفة الخاصة.
وكانت الشركة الأميركية، التي كانت الأقوى في يوم من الأيام، قد دخلت في سلسلة من الصراعات على مدى السنوات الأخيرة للمنافسة مع صناع الحاسبات الآخرين، بالإضافة إلى بروز نجم حاسبات «أبل ماكنتوش»، والتحول للأجهزة ذات الشاشات اللمسية والحاسبات اللوحية.
وتعد «ديل» الآن ثالث أكبر صانع لأجهزة الحاسبات الشخصية في العالم، بعد شركتي «إتش بي» الأميركية و«لينوفو» الصينية، وتقدر قيمتها السوقية حاليًا، بنحو 9.18 مليار دولار.
ووفق أحدث تقاريرها المالية في نوفمبر 2012، أكدت «ديل» أن عائداتها الفصلية تراجعت بنحو 7% على أساس سنوي، فيما شهدت أرباحها انخفاضًا بنحو 34%.، ونقلاً عن مصادر لم تسمها، قالت «بلومبيرج» إن «ديل» تجري حاليا مباحثات مع شركتين تمويليتين- هما «تي بي جي كابيتال» و»سيلفر لايك»- لمساعدتها في صفقة الخروج من سوق تداول الأسهم الأميركية، ولا يزال مايكل ديل، مؤسس الشركة ورئيسها التنفيذي، يمتلك 7.15%من أسهم الشركة.
وفي نفس السياق، نشرت صحيفة «وول ستريت جونال» الأميركية تقريرًا منفصلا يصف محادثات بيع «ديل» بـ»الجادة»، وأنه من المتوقع الإعلان عن الصفقة خلال الأسابيع الستة المقبلة.
وأشارت الصحيفة، إلى أن تحويل وضع الشركة إلى الصفة الخاصة قد يمنح مايكل ديل حرية أكبر لتسريع الجهود لإعادة النمو للشركة مرة أخرى، بجانب وقف عمليات المراجعة التدقيقية على أساس فصلي والتي تجرى لحساب حاملي الأسهم.