صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

%70 معدل استغلال 15 سفينة تابعة لأسطول «الخليج للخدمات الملاحية»

منصة نفط بحرية تابعة للشركة (من المصدر)

منصة نفط بحرية تابعة للشركة (من المصدر)

حاتم فاروق (أبوظبي)

سجلت شركة «الخليج للخدمات الملاحية» معدل تشغيل لأسطولها، المكون من 15 سفينة من الفئتين الكبيرة والمتوسطة، تجاوز 70% خلال النصف الأول من 2017، بحسب دنكان أندرسون الرئيس التنفيذي لشركة الخليج للخدمات الملاحية.
وأكد أندرسون لـ«الاتحاد» أنه رغم الظروف التي تمر بها صناعة النفط والغاز وتراجع الأسعار عالمياً وانخفاض مستوى الاستثمارات المتجهة لأسواق النفط والغاز، فإن شركة «الخليج للخدمات الملاحية» استطاعت خلال العام الجاري توفير مجموعة واسعة من الخدمات البحرية لعملائها ضمن قطاع استخراج النفط عبر المنصات البحرية، ومشاريع الغاز والطاقة المتجددة.
وأضاف الرئيس التنفيذي أن نسبة الاستغلال الأمثل لسفن الدعم ذاتية الدفع والرفع التي تقوم بتشغيلها شركة «الخليج للخدمات الملاحية» بلغت 56% خلال النصف الأول من 2017، مؤكداً أن الشركة تركز حالياً على الاستخدام الأمثل للسفن إضافة إلى الحفاظ على علاقات متينة مع العملاء، إلى جانب البحث عن أفضل الطرق لتحسين مستوى الخدمات والمنتجات.
ونوه أندرسون بأن سرعة التأقلم مع ظروف السوق الراهنة، كانت من العوامل الأساسية لنجاح «الخليج للخدمات الملاحية» في التعامل بكفاءة عالية مع التحديات الحالية في القطاع، ما برهن على وجود الشركة كمشغل رائد لسفن الدعم ذاتية الرفع والدفع لافتاً في هذا الصدد إلى امتلاك الشركة سجلّاً حافلاً ومشهوداً به لنجاحات متتالية في مجالي الأداء التشغيلي والمالي.
وأوضح أن «الخليج للخدمات الملاحية» تعتبر من كبريات شركات المنصّات البحرية الذاتية الدفع وسفن الدعم (SESVs) في العالم، لافتاً بأن الشركة تقدم لعملائها من خبرتها التي تمتد على مدى 40 عاماً، مجموعة متنوعة من الخدمات يتقدمها بناء وصيانة السفن إلى جانب دعم عمليات الحفر والفحص، وبناء المنصات، وعمليات التوصيل والتشغيل، إضافة إلى استعادة المنصات وصيانتها، وتمديد الأنابيب المرنة وخطوط الأسلاك، وعمليات رفع الأنابيب، وإغلاق آبار النفط وتفكيك المعدات، وتركيب وصيانة توربينات الرياح.
وتتعامل «الخليج للخدمات الملاحية» من كبار العملاء في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وشمال غرب أوروبا، مستندين بذلك إلى الخبرة التشغيلية الواسعة التي يوفرها فريق إدارة متمرس وقوى عاملة تتمتع بأعلى درجات الخبرة والكفاءة، مؤكداً إلى سعي الشركة الدائم إلى تحسين جودة الخدمات من خلال الابتكار التقني المستمر والتحسين المتواصل لتصميم سفن الدعم ذاتية الدفع والرفع المملوكة للشركة، للمساهمة في توفير حلول دعم بحري مرنة وفعالة واقتصادية ومصممة خصيصاً لتلبية متطلبات واحتياجات العملاء.
وأضاف الرئيس التنفيذي أن الشركة تعمل في الوقت الراهن على التوسيع المستقبلي لنطاق الخدمات التي نقدمها مثل تقديم حزمة خدمات الآبار الداخلية المتكاملة، الأمر الذي من شأنه تعزيز تميز الشركة بالأسواق الإقليمية والعالمية، مؤكداً أن الشركة كانت هي أول من قدم نظام الدعامات البارزة المثبت على سفن الدعم ذاتية الدفع والرفع، وهو ما ساهم بشكلٍ كبير في تعزيز الفرص السوقية وتوسيع نطاقها، لافتاً أن هذا النظام أتاح تقديم مجموعة من خدمات التدخل المتعلقة بالآبار التي كانت لا تتم سابقاً إلا عبر منصات الحفر التقليدية.

امتلاك نظام يوفر %25 من وقت التدخل في خدمات الآبار

قال دنكان أندرسون الرئيس التنفيذي، فيما يتعلق بأهم ميزات أنظمة الدعامات البارزة، التي تقدمها «شركة الخليج للخدمات البحرية»، إن هذا النظام يتيح تنفيذ نفس أنشطة التدخل الحالية ذات الصلة بخدمات الآبار بشكلٍ أكثر كفاءة وبتكلفة أقل، فضلاً عن الاستفادة من أسطول الشركة من سفن الدعم ذاتية الدفع والرفع في تقديم مجموعة أوسع من الخدمات، وهو ما يوفر نحو 25% من متوسط الوقت المستغرق في أنشطة التدخل المتعلقة بخدمات الآبار مقارنة بما تستغرقه منصات الحفر التقليدية لأداء ذات الأنشطة وبما يمثل حلاً قوياً ومنخفض التكلفة لعمليات خدمة الآبار الخاصة بالعملاء.