دبي (الاتحاد)

أكد اللواء عبدالله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي، أن التسامح والتعايش والانفتاح على الآخر، مبدأ رئيسي لنهج وثقافة القيادة والشعب في الإمارات، فأصبحت الدولة بيئة حاضنة لكافة الشعوب والأعراق والديانات والاختلافات الذين يعيشون بوئام وانسجام وتسامح، لتصبح بذلك نموذجاً إقليماً وعالمياً يشهد له الجميع في تقارب الشعوب ونشر السلام.
وقال المري إن نهج المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان قام على التسامح والانفتاح والحوار، وهي الأسس التي شكلت العلاقات مع الدول، فكانت الإمارات حاضرة في مد يد الخير والعون والمساعدات لمختلف دول العالم، بعيداً عن أي تمييز، وهو ما يمثل قيمة للتسامح العالمي، وترسيخاً لقيم القيادة والشعب، والتي حث عليها ديننا الإسلامي الحنيف، وعاداتنا العربية الأصيلة، وبهذا أضحى التسامح ثقافة مجتمعية ونهجا وعنواناً لشعب ودولة الأمن والأمان.