الاتحاد

ألوان

«رحلة الهجن الاستكشافية».. رحالة في حب التراث

مجموعة الرحالة في صورة جماعية (من المصدر)

مجموعة الرحالة في صورة جماعية (من المصدر)

سامي عبد الرؤوف (دبي)

يحقق التراث الإماراتي كل يوم مزيداً، ويكتسب محبين له من مختلف الجنسيات، خاصة من دول أوروبا وأميركا، وذلك لما يتمتع به تراث دولتنا من الأصالة والسهولة والاهتمام من مختلف الجهات الحكومية والخاصة لإيصاله إلى أبعد مدى. بحيث أصبحت دولة الإمارات محجاً لمحبي التراث الذين يحرصون على نقله إلى بلدانهم... ومن بين الفعاليات التي تجسد السمعة العالمية التي تتمتع بها الإمارات «رحلة الهجن الاستكشافية» التي اختتمت مؤخراً في دورتها الرابعة، والتي نظمها «مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث» في دبي.

في صحراء الربع الخالي
دامت الرحلة 11 يوماً، ابتداء من شريط صحراء الربع الخالي، وذلك بحثاً عن ماض غرس خطاه في الصحراء المترامية، ومعانٍ إنسانية تعزز من طبيعة الانتماء وتضيف ثقافة التعرف والتعايش مع الجنسيات الأخرى. كما قطعت الرحلة 600 كليو متر وهي أكبر مسافة تقطعها الرحلة منذ تنظيمها قبل 4 سنوات، ومرت رحلة الهجن الحالية بثلاث دول، هي الإمارات والسعودية وعُمان، وشارك في الرحلة نحو 16 من الرحالة الذين قام مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث بدبي، بتدريبهم وتأهيلهم للمشاركة في الرحلة، وأيضاً تنظيم الرحلة والإشراف والمتابعة لها. وكان لافتاً إصرار سعادة السفير الأرجنتيني فيرناندو دي مارتيني 64 عاماً، على المشاركة لمدة 4 أيام في الرحلة، رغم انشغاله وارتباطه الدبلوماسي.

قصة عشق
وحول تجربته، عبر دي مارتيني، قائلاً: «هي تجربة خضتها للمرة الأولى في حياتي، جسدت معتقدات لطالما كنت أؤمن بها، ألا وهي التقارب الإنساني والثقافي بين الشعبين الأرجنتيني والإماراتي. وأنا التحقت بالرحلة بعدما سمعت عنها لأنني أعتقد بأن الطريقة المثلى للتعرف على البعد الحضاري لأي دولة، هو أن نكون جزءاً من مسيرتها الأدبية والتراثية والفكرية، وأنا سعيد بالتعرف على الشخصية الإماراتية الأصيلة من خلال قائد القافلة وبقية المشاركين الذين يمثلون دولاً عديدة». وكانت هند بن دميثان، مدير إدارة الفعاليات في مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، في استقبال المشاركين في هذه الرحلة السنوية التي باتت تتمتع بشعبيتها الواسعة، وتقدمت بالشكر لجميع المشاركين الذين اعتبرتهم شركاء في المسيرة التي تعزز من الهوية الوطنية، وتسهم في نشر التراث الإماراتي، حيث أنهت الرحلة مسيرتها في موقع «القرية العالمية» في دبي.

اقرأ أيضا