الاتحاد

الإمارات

سلطان القاسمي يزور جناح بلدية دبي في مؤتمر «الحياة الفطرية»

سلطان القاسمي يطلع على جناح بلدية دبي في المؤتمر

سلطان القاسمي يطلع على جناح بلدية دبي في المؤتمر

زار صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة جناح بلدية دبي المشارك في فعاليات المؤتمر الدولي الأول للحفاظ على الحياة الفطرية والتنوع الحيوي في شبه الجزيرة العربية الذي نظمته هيئة البيئة والمحميات الطبيعية وافتتح أمس بالشارقة.
وكان في استقبال سموه عبيد سالم الشامسي مساعد مدير عام بلدية دبي لقطاع الشؤون الدولية والشراكة والمهندس صلاح أميري مساعد مدير عام بلدية دبي لقطاع الخدمات البيئية والصحة العامة وأحمد عبد الكريم مدير إدارة الحدائق العامة والزراعة والمهندس حمدان الشاعر مدير إدارة البيئة بالبلدية. واطلع صاحب السمو حاكم الشارقة على مشاركة بلدية دبي في المؤتمر والمعرض المصاحب والجهود التي تبذلها في حماية الحياة الفطرية وتطبيق بنود اتفاقية السايتس لحماية الحيوانات المهددة بالانقراض إضافة إلى عينات من المواد التي صادرتها البلدية ضمن جهودها للقضاء على ظاهرة الاتجار
بالحيوانات المهددة بالانقراض ومنتجاتها.
كما اطلع سموه على بعض الإصدارات التعريفية التي تساهم البلدية من خلالها بتعزيز الوعي البيئي لدى أفراد المجتمع ومنها كتاب عن الطيور في دبي وأشجار البيئة المحلية ونباتات الزراعة وإرشادات حماية الحيوانات المهددة بالانقراض.
وقدم عبيد سالم الشامسي شرحاً وافياً لصاحب السمو حاكم الشارقة عن الجهود التي تقوم بها البلدية في سبيل الحفاظ على الحياة الفطرية ومحاربة الاتجار بالحيوانات المهددة بالانقراض مشيراً إلى أن البلدية وضمن التزامها ببنود اتفاقية السايتس تصادر عبر الحملات التفتيشية المستمرة التي تنفذها عبر منافذ الدخول إلى دبي وعلى الأسواق، المنتجات التي تدخل في صناعتها الحيوانات المهددة بالانقراض.
وأشاد بالدعم الذي تحظى به البيئة من قبل صاحب السمو حاكم الشارقة مثمناً توجيهاته السديدة خلال زيارته جناح البلدية موضحاً أن مشاركة البلدية في مؤتمر الحفاظ على الحياة الفطرية في شبه الجزيرة العربية والمعرض المصاحب له تأتي ضمن اهتمام البلدية بالجانب البيئي ودعم الجهود المبذولة للحفاظ على التنوع الحيوي البيئي. وتشارك بلدية دبي في المعرض المصاحب للمؤتمر بجناح كبير تعرض فيه العديد من العينات التي تمت مصادرتها مثل فرو الذئب وعينات من جلود التماسيح والسلاحف وغيرها.
إلى ذلك، اختتمت أمس أعمال المؤتمر الدولي الأول للحفاظ على الحياة الفطرية والتنوع الحيوي في شبه الجزيرة العربية والذي نظمته هيئة البيئة والمحميات الطبيعية بالشارقة بمبنى الجامعة الأميركية بالشارقة وشارك فيه أكثر من 200 عالم ومتخصص و24 محاضراً تناولوا تاريخ مسيرة الحفاظ على البيئة ووضعوا خطوات العمل للمرحلة المقبلة.
وقد واصل المختصون المشاركون لليوم الثاني المناقشات المتخصصة في معالجة قضايا التنوع الحيوي والمناهج العلمية والعملية لتطوير الأسس المنهجية للحفاظ على البيئات الطبيعية ومكوناتها الحيوية وتنظيم استراتيجية الحفاظ على التنوع الحيوي والاستفادة كذلك من التجارب الأخرى في كيفية معالجة الصعوبات والتحديات التي تواجه خطط العمل الخاصة في النظم الطبيعية والتنوع الحيوي.
وناقشت الدكتورة شاهينة غضنفر رئيس فريق عمل المناطق المعتدلة من حدائق النباتات الملكية حول موضوع استعادة النباتات والمواطنة، في حين ناقشت الدكتورة كرسين لويس من مجموعة متخصصي حماية الإكثار -أوروبا، حول موضوع الإكثار والحماية. أما الدكتور أندرو سبالتون من مكتب حماية البيئة بديوان البلاط السلطاني فناقش موضوع الفهد العربي في سلطنة عمان وناقش الدكتور مارك استانلي برايس من جامعة اكسفورد موضوع إعادة توطين الحيوان، وكانت مناقشة توني ملير من الحدائق النباتية الملكية – المملكة المتحدة حول موضوع متطلبات حماية النباتات في شبه الجزيرة العربية وناقش الدكتور كارلوس فرنانديز من جامعة كاريف حول موضوع علم الوراثة لآكلات اللحوم.
وناقش الدكتور فريد كروب من معهد أبحاث سينكيزغ ومتحف التاريخ الطبيعي بألمانيا موضوع حول أسماك المياه العذبة والحياة البحرية وكانت مناقشة الدكتور اكاي فان دام من جامعة جنت خول موضوع التنوع الحيوي في جزيرة سوقطرة.
وناقش عبد العزيز المدفع مدير عام هيئة البيئة و المحميات الطبيعية بالشارقة موضوع المجال الإقليمي، وتحدث ثابت زهران آل عبد السلام من هيئة البيئة بأبوظبي.

اقرأ أيضا

التجارب الانتخابية رسخت نهج الشورى في المجتمع