الاتحاد

الإمارات

تخريج 262 ضمن برنامجي "وجهني" و"تمكين"

احتفلت وزارة الموارد البشرية والتوطين اليوم بتخريج الدفعة الأولى من البرنامج الوطني للتدريب الميداني والصيفي "وجهني" وبرنامج "تمكين" اللذين تنفذهما الوزارة بالتعاون مع شركائها في إطار حزمة السياسات والبرامج والمبادرات التي تستهدف تأهيل وتدريب وتوظيف المواطنين والمواطنات في القطاع الخاص.
حضر الحفل معالي ناصر بن ثاني الهاملي وزير الموارد البشرية والتوطين ومعالي جميلة بنت سالم مصبح المهيري وزيرة دولة لشؤون التعليم العام، وكبار المسؤولين في وزارة الموارد البشرية والتوطين والجهات المعنية من شركاء الوزارة.
وبلغ عدد الخريجين في برنامج "وجهني" 114 مواطناً ومواطنة من الطلبة استفادوا من الفرص التدريبية والعمل الصيفي التي وفرتها 11 جهة بينما بلغ عدد الخريجين في برنامج "تمكين" 148 مواطناً ومواطنة على مستوى الدولة.
وتضمن الحفل الذي أقيم بفندق جميرا أبراج الإمارات في دبي عرضاً تناول تجارب خريجي برنامج "وجهني" والذي يأتي ضمن مبادرة توطين 360 التي تنفذها وزارة الموارد البشرية والتوطين بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم والجامعات والقطاع الخاص لتوفير فرص العمل الصيفي والتدريب الميداني للطلبة المواطنين.
وتم خلال حفل التخريج تكريم المواطنين والمواطنات خريجي البرنامجين، بالإضافة إلى تكريم الجهات والشركات المتعاونة.
وشمل التكريم الجهات التي وفرت الفرص التدريبية والعمل الصيفي.
وتستهدف وزارة الموارد البشرية والتوطين من برنامج "وجهني" الذكي والمتوافر على منصتي جوجل وآبل ستور ربط الطلبة بفرص التدريب الميداني والوظائف الصيفية في القطاع الخاص بشكل مباشر ودعم مسيرة المؤسسات التعليمية والمرشدين الأكاديميين في تهيئة الطلبة لدخول سوق العمل بكفاءة، فضلاً عن دعم شركات القطاع الخاص من خلال توفير منصة لجذب الطلبة المواطنين للالتحاق بالفرص المتاحة.
ويرتكز برنامج "تمكين" على تعاون وثيق بين وزارة الموارد البشرية والتوطين وكليات التقنية العليا لتطوير مهارات المواطنين الباحثين عن عمل الذين لم يتمكنوا من اجتياز المقابلات الوظيفية بالأيام المفتوحة للتوظيف التي تنظمها الوزارة في إطار مبادرة تسريع التوطين النوعي في قطاعات اقتصادية مستهدفة.
كما يستهدف البرنامج تعزيز المهارات الوظيفية واللغة الإنجليزية بالإضافة إلى المهارات التقنية للمواطنين الباحثين عن عمل.
وتم تصميم برنامج "تمكين" بناء على تحديد الاحتياجات التدريبية لكل مجموعة من مجموعات الباحثين عن عمل بعد إجراء تقييم ما قبل التدريب، ويتم لاحقاً تصميم البرنامج بطريقة مرنة لمعالجة الفجوات في المهارات المحددة في نتائج التقييم لكل مجموعة وهو الأمر الذي يعزز من فرص حصول المواطنين على الوظائف في القطاعات الاقتصادية المستهدفة في الدولة.

 

اقرأ أيضا

حاكم الشارقة يوجّه بتعيين 389 إماراتياً في الإمارة