الاتحاد

عربي ودولي

كوريا الشمالية ترفض عرضا أميركيا بإجراء محادثات

وزير الدفاع الأميركي يلتقي نظيره الكوري الجنوبي

وزير الدفاع الأميركي يلتقي نظيره الكوري الجنوبي

قالت كوريا الشمالية إنها رفضت عرضا أميركيا لعقد اجتماع جديد مع الولايات المتحدة.
وأضافت أنها غير مهتمة بإجراء المزيد من المحادثات التي الهادفة إلى مجرد استرضائها قبل حلول الموعد النهائي لمهلة حددتها بيونج يانج لواشنطن تنتهي بحلول نهاية العام لإظهار المرونة في التفاوض معها.
وقال المفاوض الكوري الشمالي كيم ميونج جيل، في تقرير نشرته وسائل إعلام رسمية في بلاده، إن نظيره الأمريكي ستيفن بيجون، الذي شارك في قيادة محادثات في ستوكهولم الشهر الماضي أخفقت في إحراز تقدم فيما يتعلق بنزع السلاح النووي، عرض عبر دولة ثالثة الاجتماع مجددا.
وبثت وكالة الأنباء المركزية الكورية بيانا قال فيه كيم كيونج جيل "إذا كان من الممكن التوصل لحل عبر التفاوض للقضايا، فنحن مستعدون للقاء الولايات المتحدة في أي مكان وأي وقت". ووصف المفاوض الكوري الشمالي اقتراح بيجون بأنه يهدف "لاسترضائنا في محاولة لتخطي" الموعد النهائي الذي حددته بيونج يانج بنهاية العام.
وأضاف "ليس لدينا استعداد لإجراء مثل تلك المفاوضات".

اقرأ أيضا... الولايات المتحدة مستعدة لخفض تدريباتها العسكرية مع كوريا الجنوبية

جاءت تصريحات المفاوض النووي الكوري الشمالي بعد أن أكد وزير الدفاع الأميركي مارك اسبر، الموجود في سيول، أن بلاده مستعدة لتخفيض تدريباتها العسكرية المشتركة مع كوريا الجنوبية لدعم المفاوضات مع الشمال.
وعقد اسبر، اليوم الجمعة، محادثات مع نظيره الكوري الجنوبي جيونغ كيونغ-دو. 
كما أعلن الجنرال مارك ميلي رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة أن الولايات المتحدة على استعداد لاستخدام قدراتها "كاملة" للدفاع عن كوريا الجنوبية ضد أي هجوم.
وفي واشنطن، قالت متحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية إن ترامب ما زال ملتزما بإحراز تقدم في الاتفاقات التي تم التوصل إليها مع كيم جونج أون في القمة الأولى التي عقدت في سنغافورة في يونيو 2018 وخاصة فيما يتعلق "بتطوير العلاقات وبناء سلام دائم واستكمال عملية إخلاء (شبة الجزيرة الكورية) من الأسلحة النووية".
ويشارك مسؤولون عسكريون أميركيون كبار في العاصمة الكورية الجنوبية سيول في اجتماعات سنوية في وقت تواجه فيه الدولتان تهديدات مكثفة من كوريا الشمالية لوقف تدريباتهما العسكرية المشتركة ولتغير الولايات المتحدة نهجها في محادثات نزع السلاح النووي.

اقرأ أيضا

تواصل الاحتجاجات في لبنان للمطالبة بحكومة مستقلة تحارب الفساد