الاتحاد

دنيا

حقن البلازما والتقشير بالليزر أحدث علاجات الهالات السوداء

أزهار البياتي (الشارقة)

وجود الهالات السوداء مشكلة شائعة تؤرق العديد من النساء، خاصة ذوات البشرة السمراء، كونها تؤثر سلباً على جمال البشرة ومحيط العينين بوجه خاص، لتظهر من آن لآخر في الأسواق كريمات تفتيح وعلاجات تجميلية مختلفة للتخفيف من آثارها المزعجة، كما دفعت بكثير من النساء إلى اللجوء لعيادات التجميل للتخلص نهائياً من هذه الظلال الداكنة التي تنتقص من جمال وجه المرأة.

وتقول الدكتورة بدرية الشحي، اختصاصي الأمراض الجلدية بعيادات مستشفى «كينجز كوليدج لندن» أبوظبي، إن المنطقة المحيطة بالعيون هي أكثر المناطق رقة وشفافية في الوجه، ما يجعل الأوعية الدموية تبدو بارزة خاصة عند تعكر الدم بثاني أكسيد الكربون.

وعن مسببات ظهورها، توضح أن أهمها العامل الوراثي، وفرط التصبغ المسبب للكلف وزيادة الميلانين، واحتقان الجيوب الأنفية، واحتقان الأوردة الدموية في منطقة الجفون، وحساسية الجلد والأكزيما، ونقص الدهون حول محيط العين، لافتة إلى أن علاج الهالات السوداء، الذي يبدأ بالكريمات ويمر بالتقشير وصولا إلى الحقن، يعتمد بالدرجة الأولى على المسبب.

وحول حقن البلازما لمعالجة الهالات السوداء، تقول الشحي «تحظى حقن البلازما في الوقت الحاضر بنسبة عالية من النجاح في هذا المجال، حيث يمكنها أن تلعب دوراً في تقليل الهالات السوداء وتخفيف آثارها، ويتم ذلك عبر الخضوع لجلسة واحدة كل 4 أسابيع ولغاية 4 جلسات فقط، يلاحظ بعدها تحسن كبير في لون بشرة محيط العين».

ومن العلاجات الحديثة لمشكلة السواد حول العينين، تقنية الميزوثيرابي، وهو بحسب الشحي، العلاج الأكثر فعالية، والأكثر أماناً في علاج الهالات السوداء، حيث يتم حقن مزيج من المواد الكيميائية الدوائية ومعادن وأنزيمات ومكملات غذائية تحت العينين وفي المناطق المستهدفة، للمساعدة في تقليل الهالات السوداء والانتفاخات تحت العينين، مشيرة إلى وجود حاجة للخضوع إلى جلسات ميزوثيرابي متعددة للحصول على النتائج المرجوة.

ومع التقدم في السن يصبح الجلد أرق، وتظهر الأوعية الدموية تحت العينين كدوائر زرقاء أرجوانية أو سوداء، إلى ذلك توصي الشحي المريضات اللواتي وصلن إلى هذه المرحلة بالخضوع للعلاج بتقشير الجلد بالليزر لتقليل مشكلة التصبغ، وتعزيز نسيج الجلد.

وتذكر الشحي أن التقشير الكيميائي حل موثوق لمشكلة الهالات السوداء، سواء أكانت على الخدين أو الذقن أو الجبين أو حول العينين. وعادة ما تستخدم هذه الطريقة لعلاج الهالات السوداء الناجمة عن فرط التصبغ، موضحة أن التقشير يسهم أيضاً في تعزيز إنتاج الكولاجين. وغالباً ما يتم استخدام حمضي التريكلوروسيتيك والجليكوليك لعلاج الهالات السوداء حول العينين، وفق الشحي التي تؤكد أن حقن الملء «الفيلر» تعد أفضل طريقة لعلاج الهالات السوداء تحت العين، والتي تظهر بسبب نقص الدهون في الوجه، موضحة أنه يتم الحشو باستخدام مادة حمض الهيالورونيك، وهي مادة هلامية غالباً ما يستخدمها أطباء الأمراض الجلدية كمواد لتصحيح الهالات السوداء الناجمة عن نقص الدهون في الوجه ومنطقة تحت العينين والخدين. وتلفت إلى أن نتائج علاج ملء الجلد تحت العينين مؤقتةً، حيث تستمر لمدة أقصاها سنة واحدة.

اقرأ أيضا