صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

الصين تبني مجمعاً لأبحاث الذكاء الصناعي بملياري دولار

لعبة أطفال مزودة بذكاء صناعي وقدرة متطورة على إجراء الحوارات في معرض تكنولوجيا المستهلكين في لاس فيجاس (أ ف ب)

لعبة أطفال مزودة بذكاء صناعي وقدرة متطورة على إجراء الحوارات في معرض تكنولوجيا المستهلكين في لاس فيجاس (أ ف ب)

بكين (رويترز)

تخطط الصين لبناء مجمع لأبحاث الذكاء الصناعي بقيمة 13.8 مليار يوان (2.12 مليار دولار) غرب بكين في إطار سعيها لتحقيق طموح الريادة العالمية في هذا المجال بحلول عام 2025، بحسب تقرير لوكالة أنباء «شينخوا» أمس.
ونقلت «شينخوا» عن تقرير للسلطات أنه سيتم بناء المجمع في حي مينتوقوه وسيركز على البيانات والكشف الحيوي والتعليم العميق والحوسبة السحابية، وسيضم 400 شركة بإنتاج سنوي 50 مليار يوان. وأضافت «شينخوا» أن مجموعة تشونغقوانغسون للتنمية، مطورة المشروع، تسعى لشراكات مع جامعات أجنبية.
وقال مجلس الدولة إن الحكومة الصينية تسعى لتعزيز الصناعة المحلية في القطاع إلى أكثر من 150 مليار يوان بحلول 2020 وإلى 400 مليار يوان بحلول 2025.
كما كشفت الصين عن خطط لدعم الكفاءات والاستثمارات والأبحاث في القطاع، وحثت الشركات العامة والخاصة والعسكرية على التعاون في تحقيق الأهداف الوطنية للذكاء الصناعي المذكورة في خارطة طريق التنمية المعلنة عام 2017.
وتأتي خطة الصين لتطوير قطاع الذكاء الصناعي في ظل تصاعد التوتر بين بكين وواشنطن بشأن التطبيقات التنافسية للذكاء الصناعي في التكنولوجيا العسكرية. وجذب قطاع الذكاء الصناعي المزدهر في الصين شركات أجنبية أيضا. وفي الشهر الماضي أعلنت شركة جوجل المملوكة أنها ستطلق فريقا للذكاء الصناعي يتخذ من بكين مقرا له ويركز على كفاءات البحث المحلية رغم أن الصين ما زالت تحجب محرك البحث الأميركي.
وحسب موقع مرصد المستقبل، فإن إيريك شمِيت -المدير التنفيذيّ السابق لشركة جوجل، والرئيس التنفيذيّ الحاليّ لشركة أَلْفابِتْ- قال إنّ الصين تُوشك أن تَتقدَّم على الولايات المتحدة في سباق تطوير الذكاء الاصطناعيّ، وإنّ الصعوبات التي تُواجِهها الولايات المتحدة للحفاظ على تقدُّمها سببها القيود المفروضة على الهجرة وقِلَّة الاستثمار في الأبحاث.
وتوقع إيريك شمِيت في نوفمبر 2017 أن تتخطى الصين الولايات المتحدة في سباق تطوير الذكاء الاصطناعيّ قريبا، مشيرا إلى أنّ الولايات المتحدة ستُحافِظ على تقدُّمها في الأعوام الخمسة المقبلة، لكنْ ستَلحق بها الصين بسرعة فائقة؛ وأضاف «صدِّقوني، هؤلاء الصينيُّون مهرة وقادرون على القيام بذلك».