الاتحاد

عواقب التسرع في الاتهام الباطل

حدث خلاف بين اثنين من الزملاء في العمل وأتهم أحدهما الآخر بالباطل ونسي أن ما يقوم به من توجيه أصابع الاتهام دون دليل إنما هو نوع من الظلم الذي سينقلب عليه عاجلا أم آجلا·
أحذر الجميع من الوقوع في مطب توجيه أصابع الاتهام للآخرين دون التأكد أو وجود دليل على ذلك· فالأمر في رأيي يتوقف على مدى التأكد من الاتهام هل هو في محله أم أنه ظلم وباطل ففي حال وجود دليل لن تكون عليه عواقب، لكن في حال عدم وجود دليل فسوف تترتب عليه عواقب سيندم عليها ومستشعرة بالذنب·
من هنا فإن التسرع بالإتهام في الحالتين قد تترتب عليه نتائج ضارة·
لذا علينا أن نتصور النتائج التي ستنجم عن الإتهام في الذهن وما ستخلفه فلربما يجد الشخص طريقا آخر غير الإتهام الباطل·

حسام الدين جلال

اقرأ أيضا