الاتحاد

منوعات

«لحظات أبوظبي» ترسّخ للتسامح عبر «الشاي والقهوة»

إعداد «الشاي والقهوة» عبر منصات تفاعلية (تصوير عبدالعظيم شوكت)

إعداد «الشاي والقهوة» عبر منصات تفاعلية (تصوير عبدالعظيم شوكت)

أشرف جمعة (أبوظبي)

في أجواء احتفالية تعبر عن التسامح الإنساني شهدت منطقة مرسى البطين تفاعل العديد من الأسر وأفراد المجتمع مع مهرجان «الشاي والقهوة»، ضمن فعاليات مبادرة «لحظات أبوظبي» المجتمعية التي تنفذها دائرة تنمية المجتمع، ضمن إطار برنامج أبوظبي للمسرعات التنموية «غداً 21»، حيث عبّر المهرجان عن عادات وتقاليد الشعوب في كيفية صنع الشاي والقهوة، ومن ثم التعرف إلى الإرث العريق لهذه المشروبات التي تحظي باحتفاء شعبي يومي في حياة الناس، حيث تُعد من العادات الأصيلة التي لها قيمة كبيرة في الثقافة المجتمعية، وقد استقطب المهرجان الهواة والمتخصصين في تحضير وإعداد «الشاي والقهوة» عبر منصات تفاعلية ومنافسات حقيقية تبرز الوجه المضيء لمحبي هذه المشروبات ومن ثم تذوقها من قبل الجمهور.
وتقول الإماراتية فاطمة خوري التي تشارك بعرض القهوة والآيس الكريم: مثل هذه المهرجانات ترسخ للتسامح بين أفراد المجتمع، خاصة أن مشروبات الشاي والقهوة لها تأثير كبير في حياة الشعوب، وأنها شاركت بهدف إبراز العنصر المواطن، ومن ثم تفاعل المرأة الإماراتية مع المبادرات الوطنية التي تشجع أفراد المجتمع على التعايش في إطار الألفة والمحبة، مشيرة إلى أنها سعيدة بهذه التجربة التي تنطوي على إبداعات حقيقية للهواة والمتخصصين في صنع هذه المشروبات، ومن ثم مشاركة الجمهور في أجواء شتوية دافئة تعبر عن الثقافات الأصيلة لأفراد المجتمع.
ويبين فادي نواف (زائر)، أنه حرص على الحضور مع أسرته من أجل المشاركة في فعاليات مهرجان الشاي والقهوة، والذي يعبر عن التفاعل الحقيقي مع «مبادرة لحظات أبوظبي» التي تشجع الجميع على الحضور للتعرف على عادات الشعوب والتقاليد المرتبطة بالشاي والقهوة، كونهما من المشروبات الشعبية في مختلف البلدان، ويرى أن المهرجان يرسخ للقيم الحضارية وللتسامح، ويوفر أنشطة مفيدة تجدد الحياة الاجتماعية للأسر والأطفال في أجواء احتفالية رائعة.

اقرأ أيضا

صور.. "جزيرة الموتى" تفتح أبوابها أمام الأحياء