الاتحاد

الرياضي

«الأبيض» يخسر أمام فيتنام بهدف في «موقعة هانوي»

أحمد خليل يحاول ترويض الكرة (الاتحاد)

أحمد خليل يحاول ترويض الكرة (الاتحاد)

هانوي (الاتحاد)

دفع منتخبنا ثمن تسرع حكم مباراته مع فيتنام، مساء أمس، بطرد خليفة الحمادي، ليضطر «الأبيض» إلى اللعب بعشرة لاعبين لمدة 53 دقيقة، والخسارة بهدف أمام «التنين الذهبي»، بملعب ماي دينه بالعاصمة هانوي، ضمن الجولة الخامسة للمجموعة السابعة بالتصفيات المزدوجة لكأس العالم 2022 وكأس الأمم الآسيوية 2023، والتي شهدت أيضاً فوز ماليزيا 2-1 على ضيفتها تايلاند.
وجاء طرد خليفة الحمادي ببطاقة حمراء قاسية من الحكم الياباني إيدا جومبي في الدقيقة 37، وبهذه النتيجة تجمد رصيد منتخبنا عند 6 نقاط، في المركز الثالث، وتصدر فيتنام المجموعة بـ 10 نقاط، بفارق ثلاث نقاط أمام تايلاند، وماليزيا رابعاً وله 6 نقاط في حين تذيل إندونيسيا الترتيب بلا نقاط. وأسهمت نتائج الجولة الخامسة، في بعثرة أوراق المجموعة السابعة، وأصبح «الأبيض» مطالباً بالتعويض في جميع المباريات المتبقية بمشوار التصفيات، لجمع النقاط وإعادة إحياء فرصة التأهل في الصدارة التي لا زالت قائمة شرط الفوز على ماليزيا وفيتنام وتايلاند في الإمارات، بالإضافة إلى إندونيسيا على أرضها.
وبدأ «الأبيض» المباراة أكثر تنظيما حتى الدقيقة 37، التي شهدت القرار المتسرع من الحكم بطرد خليفة الحمادي، ويلعب منتخبنا بعدها 53 دقيقة بـ 10 لاعبين، فيما سجل فيتنام هدفه من تسديدة صاروخية للمهاجم نجوين تين لينه، من خارج المنطقة سكنت شباك خالد عيسى.
جاءت المباراة متوسطة المستوى، ولم يشفع لمنتخبنا الأداء المميز لما يقرب من 40 دقيقة، حيث لجأ «الأبيض» إلى دفاع المنطقة والتراجع إلى وسط الملعب، ومنع أصحاب الأرض من حرية التحرك، إلا أن الأداء عابه عدم وجود جملة تكتيكية هجومية، أو فرص محققة للتهديف. وأجرى الهولندي مارفيك تغييرات عدة على التشكيلة التي بدأت اللقاء، نظراً للغيابات لظروف الإصابة أو الإيقاف، وضمت تشكيلة المباراة خالد عيسى، وأمامه محمد برغش ووليد عباس وخليفة الحمادي ويوسف جابر، وفي الوسط محمد العطاس الذي شارك في الارتكاز للمرة الأولى، لتعويض غياب علي سالمين للإصابة قبل المباراة، بالإضافة إلى جاسم يعقوب وعبدالله رمضان في أول مشاركة له، وبندر الأحبابي في الناحية اليمنى، ولعب عمر عبدالرحمن صانعاً للألعاب ومهاجماً متأخراً خلف أحمد خليل رأس الحربة.
وأسهمت التغييرات في زيادة ديناميكية المنتخب وتحركاته الإيجابية، خاصة في الدقائق العشر الأولى التي شهدت سيطرة على مفاتيح لعب فيتنام، بجانب تقارب خطوط، ولعب منتخبنا بصورة مثالية، الأمر الذي منع أصحاب الأرض من تنفيذ أي جمل خطرة، وبالتالي لم يختبر خالد عيسى طوال فترة «جس النبض».
ويحسب لمارفيك قدرته على توظيف البدلاء بشكل إيجابي، ووضح التفاهم والتجانس في النصف الأول من الشوط الأول، بعد توازن الأداء الفني لمنتخبنا، بين الدفاع والهجوم، ومن ثمار تقارب خطوط الثلاثة، أن «الأبيض» أحكم سيطرته على الكرة في وسط ملعبه، من خلال الانتشار الجيد بطول وعرض الملعب، طوال 30 دقيقة، كما سيطر على وسط الملعب، عند افتقاد الكرة، ليتحول إلى طريقة 4-5-1، بينما يتقدم بندر ويوسف جابر إلى جانب «عموري» وجاسم يعقوب وعبدالله رمضان، عند امتلاك الكرة لتشكيل الضغط على فيتنام.
وبمرور الوقت مالت الخطورة لمصلحة منتخبنا، وإن قلت الفرص الحقيقية، بسبب لجوء «الأبيض» إلى دفاع المنطقة أو التراجع إلى وسط الملعب، لمنع أصحاب الأرض من حرية التحرك، وتشكيل الخطورة على مرمى خالد عيسى، وتلقى أحمد خليل عرضية من يوسف جابر على حدود المنطقة هيأها بالصدر، ولعبها ركلة خلفية مزدوجة علت المرمى، ورد فيتنام بفرصة منظمة انتهت بركلة حرة مباشرة من على يسار المنطقة، نفذها صانع ألعاب فيتنام عالية داخل المنطقة، تدخل الدفاع «الأبيض» وأبعد الخطورة، وكاد عمر عبدالرحمن أن يصنع فرصة خطرة من تمريرة «سحرية» إلى أحمد خليل، أبعدها دفاع فيتنام في الوقت المناسب، وكرر «عموري» الهجمة من تمريرة لجاسم يعقوب، لعبها إلى خليل سدد بعيداً عن المرمى، وضغط أصحاب الأرض بعدما مرت أكثر من 35 دقيقة من دون تشكيل خطورة حقيقية على مرمى خالد عيسى، في ظل اليقظة الدفاعية لـ «الأبيض» منذ بداية اللقاء، وجاءت أخطر فرص فيتنام، من انطلاقة الجناح ترونج هوانج، الذي تخطى يوسف جابر، وتوغل داخل المنطقة، وحولها عرضية إلى تيان ليام إلا أن الكرة مرت بجوار القائم.
وفي قرار متسرع من الحكم، تلقى خليفة الحمادي بطاقة حمراء، في أول هجمة منظمة لصاحب الأرض من العمق، توغل فيها تيان لينا، وتدخل الحمادي، إلا أن الياباني إيدا جومبي يحتسب ركلة حرة، ويشهر البطاقة الحمراء في وجه الحمادي، ليكمل «الأبيض» المباراة بـ 10 لاعبين، وحصل منتخبنا على ركلة حرة لعبها «عموري» لداخل المنطقة إلى جاسم يعقوب الذي سدد في أقدام المدافعين لتضيع فرصة محققة لمنتخبنا، وفي الدقيقة 44 تلقى نجوين تين لينه تمريرة من 30 ياردة، سددها صاروخية مباغتة، لتسكن أعلى الزاوية اليسرى لمرمى خالد عيسى، ليتقدم أصحاب الأرض بهدف، لا يعبر عن سير أحداث المباراة.
وفي الشوط الثاني وضح الارتباك على أداء المنتخب، بينما أصبح أداء فيتنام أكثر ثقة ورغبة في استغلال النقص العددي في «الأبيض»، وبالتالي بدأ الضغط على الدفاعات عبر الأطراف ووسط الملعب، فيما تلقى بندر الأحبابي تمريرة «عموري»، وانطلق لداخل المنطقة، ومرر عرضية دون خطورة، لعدم وجود المتابعة من لاعبي منتخبنا، لتكون أخطر فرصة حقيقية للتهديف في الدقيقة 52.
ولجأ مارفيك إلى «دكة البدلاء» ودفع بخلفان مبارك بدلاً من أحمد خليل الذي لم يقدم الأداء المقنع، ولجأ منتخبنا للعب من دون رأس حربة صريح، حيث اعتمد مارفيك على انطلاقات الوسط والعمق، ولكن لم يقم اللاعبون بالمطلوب، في ظل النقص العددي، وتقدم فيتنام إلى الأمام والاعتماد على العرضيات، في محاولة لخلخلة «الدفاعات البيضاء»، إلا أن خالد عيسى تصدى لكل المحاولات بفضل تدخلاته الإيجابية. ودفع مارفيك بحمدان الكمالي بدلاً من العطاس وهو ما يعني تغيير الخط الخلفي تماماً، ومشاركة 3 لاعبين لم يسبق لهم اللعب معاً بقميص «الأبيض» مع الجهاز الفني الحالي، وهم الكمالي ويوسف جابر ووليد عباس، ومع مرور الوقت صنع منتخبنا أكثر من فرصة، من دون ترجمة حقيقية، في ظل عدم وجود رأس حربة حقيقي، وإنما لاعبو الوسط يتقدمون إلى داخل المنطقة، في محاولة لتشكيل الخطورة على مرمى فيتنام، وظهر بندر الأحبابي في هجمة منظمة داخل المنطقة، ولعب عرضية إلى محمد برغش، ولكن تدخل حارس فيتنام أفسد الهجمة.وفي الدقيقة 80 دفع مارفيك بزايد العامري بدلاً من عمر عبدالرحمن الذي قدم جهداً كبيراً، وحاول «الأبيض» التقدم إلى الأمام وخلخلة دفاع فيتنام المتراجع للحفاظ على الهدف، إلا أن المحاولات لم ترتق لصناعة فرص حقيقية للتهديف أو حتى الاقتراب من حارس فيتنام.

«الأخضر» ينتزع صدارة المجموعة الرابعة
قلب المنتخب السعودي تأخره، وانتزع فوزاً ثميناً من مضيفه الأوزبكي 3- 2، خلال المباراة أمس، ضمن منافسات المجموعة الرابعة بالتصفيات الآسيوية المشتركة، تقدم أوزبكستان بهدف سجله إلدور شوموردوف في الدقيقة 16، وتعادل «الأخضر» بهدف سلمان الفرج من ركلة جزاء في الدقيقة 23، وأضاف أوتابيك شوكوروف الهدف الثاني لـ «الأوزبكي» من ركلة جزاء في الدقيقة 57، ورد سلمان الفرج بهدف التعادل في الدقيقة 85، قبل أن يسجل سالم الدوسري هدف الفوز في الدقيقة 89، ورفع المنتخب السعودي رصيده إلى ثماني نقاط في صدارة المجموعة، وتجمد رصيد المنتخب الأوزبكي عند 6 نقاط.
وجاءت بداية المباراة متوسطة المستوى، وانحصر اللعب في وسط الملعب في ربع الساعة الأول، على الرغم من أن الأوزبكي له أفضلية نسبية في الاستحواذ على الكرة، وشن الهجمات من الناحية اليمنى، في الوقت الذي اعتمد فيه «الأخضر» على تضييق المساحات وشن الهجمات المرتدة، وقتما تتاح الفرصة.
وفي الدقيقة 16 سجل أوزبكستان هدف التقدم، عندما أخطأ ياسر الشهراني في تمرير الكرة، لتصطدم بقدم إكرام علي بايف، وتغير اتجاهها لتصل إلى إلدور شوموردوف على حدود المنطقة، ليسدد كرة أرضية متقنة على يسار محمد العويس.
ورد المنتخب السعودي في الدقيقة 22 بالحصول على ركلة جزاء، عندما قام روستمجون أشورماتوف بعرقلة فراس البريكان داخل المنطقة، ليسددها سلمان الفرج بنجاح إلى داخل المرمى مسجلاً هدف التعادل في الدقيقة 23.
وكاد المنتخب السعودي يسجل هدف التقدم في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع، عندما مرر أشورماتوف الكرة بشكل خاطئ للحارس سيونوف وحاول متابعتها سلمان الفرج، إلا أن مدافعي «الأوزبكي» أبعدوا الكرة، ليطلق بعدها الحكم صافرة نهاية الشوط الأول بالتعادل 1 - 1
ورغم أن المنتخب السعودي بدأ الشوط الثاني بشكل أفضل في الجانب الهجومي واستطاع مبادلة المنتخب الأوزبكي للهجمات، فإنهما فشلا في تشكيل أي خطورة على المرميين، وظل اللعب منحصراً في وسط الملعب حتى جاءت الدقيقة 55، والتي شهدت احتساب الحكم لركلة جزاء لأوزبكستان، عندما سدد فاروكس سايفييف كرة قوية من خارج المنطقة لتصطدم بيد ياسر الشهراني، ويسددها أوتابيك شوكوروف بنجاح إلى داخل المرمى مسجلاً الهدف الثاني للمنتخب الأوزبكي في الدقيقة 57، بعد الهدف بدأ المنتخب السعودي يتخلى عن حذره الدفاع، ويبادر بشن هجمات على المرمى الأوزبكي، وسجل المنتخب السعودي هدف التعادل في الدقيقة 85، بكرة عرضية من الناحية اليسرى داخل المنطقة، أبعدها فاروكس سايفييف، لتتهيأ أمام سلمان الفرج خارج المنطقة، ليسدد كرة قوية اصطدمت بقدم سيفييف وغيرت اتجاهها إلى داخل المرمى.
وفي الدقيقة 89 سجل المنتخب السعودي هدف الفوز، عن طريق سلمان الدوسري، عندما لعب كرة ساقطة من داخل المنطقة من الناحية اليسرى لتعانق شباك الحارس المتقدم سيونوف، ومر الوقت المتبقي من دون جديد ليطلق الحكم صافرة نهاية المباراة بفوز «الأخضر» على نظيره الأوزبكي 3-2.

اليابان «12 من 12»
عزز اليابان صدارته للمجموعة السادسة، بفوزه على مضيفه قيرغيزستان 2 - صفر، أمس، في الجولة الخامسة من التصفيات، والتي شهدت فوز ميانمار على طاجيكستان 4 - 3، وسجل الهدفين تاكومي مينامينو في الدقيقة 41 من ركلة جزاء، وجينكي هاراجوتشي في الدقيقة 53، ورفع «الساموراي» رصيده إلى 12 نقطة في صدارة الترتيب. وتوقف رصيد قيرغيزستان عند 6 نقاط في المركز الثاني.
وفي المباراة الثانية، حقق ميانمار أول انتصار له في التصفيات على ضيفه طاجيكستان 4-3، وسجل أهداف ميانمار سيوان لام مانج «هدفين» في الدقيقتين 10 و40، وأونج ثو في الدقيقة 48، وموانج لوين في الدقيقة 63، فيما سجل أهداف طاجيكستان مانوشير دزاهيلوف «هدفين» الأول في الدقيقة 36 من ركلة جزاء، والثاني في الدقيقة 76، وفارخود فاسييف في الدقيقة 57، وحصد منتخب ميانمار أول ثلاث نقاط له في التصفيات وظل في المركز الخامس الأخير، وتوقف رصيد طاجيكستان عند 6 نقاط في المركز الثالث.

العراق يعبر إيران إلى «العاشرة»
خطف المنتخب العراقي فوزاً غالياً على ضيفه الإيراني 2 -1، مساء أمس، في منافسات الجولة الخامسة، والتي شهدت أيضاً تعادل هونج كونج والبحرين سلبياً، وتقدم العراقي في الدقيقة 11 عن طريق مهند علي، قبل أن يسجل أحمد نور الله هدف التعادل لإيران في الدقيقة 25، وفي الدقيقة الأولى من الوقت المحتسب بدلاً من الضائع سجل علاء عباس هدف الفوز للعراق، وأكمل إيران أكمل المباراة بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 81، حيث تلقى قائده مسعود شجاعي بطاقة حمراء، بعد تدخل عنيف ضد لاعب العراق أمجد عطوان، ورفع العراق رصيده إلى 10 نقاط في صدارة ترتيب المجموعة الثالثة، فيما يحتل إيران المركز الثالث برصيد ست نقاط.
خيم التعادل السلبي على المباراة التي جمعت هونج كونج بضيفه البحرين، وفشل المنتخبان في استغلال كافة الفرص التي أتيحت لهما أمام المرميين ليحصل كل منهما على نقطة، ورفع البحرين رصيده إلى ثماني نقاط، كما رفع هونج كونج رصيده إلى نقطتين.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: روح رياضية عالية من الفريقين