الاتحاد

الاقتصادي

33 مليار درهم استثمارات الخصخصة في مياه وكهرباء أبوظبي


صالح الحمصي:
تحت رعاية سمو الشيخ ذياب بن زايد آل نهيان، رئيس مجلس إدارة هيئة مياه وكهرباء أبو ظبي تنظم المؤسسة العامة للمعارض وشركة (بن ويل) البريطانية معرض ومؤتمر توليد الطاقة في الشرق الأوسط 2006 خلال الفترة من 30 يناير إلى الأول من فبراير المقبل·
وقال عبد الله الأحبابي، مدير دائرة الأعمال المساندة في هيئة مياه وكهرباء أبوظبي، إن إجمالي ما استقطبته الهيئة في عمليات خصخصة مشاريع بلغت نحو 33 مليار درهم منها 3-4 مليارات درهم استثمارات مباشرة مع شركاءعالميين· موضحا أن هذه الاستثمارات الضخمة تدل على الثقة الكبيرة من قبل الشركات العالمية باقتصاد الإمارات والاستقرار السياسي والاقتصادي القائم فيها بالإضافة إلى التشريعات القانونية التي وضعتها حكومة أبوظبي لتشجيع المستثمرين على الاستثمار في أبوظبي ومؤسساتها·
وتوقع الأحبابي خلال مؤتمر صحفي عقد أمس للإعلان عن معرض الطاقة في مقر المؤسسة العامة للمعارض أن تصل حاجة أبوظبي من الكهرباء خلال السنوات العشر القادمة نحو 800 ميغا واط سنويا وبين 70-100 مليون جالون ماء سنويا·
وجدد التزام الهيئة بتغطية الطلب المتنامي على الماء والكهرباء مشيرا إلى تطبيق تجربة أبوظبي في الخصخصة كنموذج في دول أخرى من العالم·
وأوضح الأحبابي أن مؤتمر ومعرض توليد الطاقة تجاوز حدوده الإقليمية ليصبح حدثا عالميا للطاقة بحكم أن دولة الإمارات سجلت معدلا متناميا في التنمية الاقتصادية حيث برهنت سياسة الإمارات الراشدة في هذا المجال بفضل القيادة الحكيمة لصاحب السمو رئيس الدولة وولي عهده الأمين نجاحا غير مسبوق في جميع المجالات·
ولفت إلى أن أهمية معرض ومؤتمر الطاقة تنبع من كونه فرصة هادفة يلتقي فيه المصنع مع المشغل ليس لتبادل الأفكار حول المصالح المشتركة بل لخلق علاقات عمل بناءة بين مختلف شركات الطاقة في الشرق الأوسط فضلا عن كونه فرصة طيبة للإطلاع على آخر التكنولوجيا في مجال توليد ونقل وتوزيع الطاقة واكتشاف وتسويق الفرص المواكبة على مستوى السوق العالمي·
من جانبه قال أحمد حميد المزروعي، مدير عام المؤسسة العامة للمعارض، إن الدورة الرابعة لمعرض ومؤتمر الطاقة في الشرق الأوسط يشهد نموا مضطردا، موضحا أن أهداف المعرض تتركز في مساعدة العارضين على استكشاف فرص استثمارية جديدة في الدولة أو المنطقة وتوفير الفرصة للمهتمين بالقطاع للإطلاع على آخر التطورات في عالم صناعة الطاقة وتقييم هذه التطورات والخدمات والتقنيات لاستغلالها في أعمالهم ومساعدة رجال الأعمال بالدولة والمنطقة للدخول في مشاريع واتفاقيات تصنيع مشتركة لمنتجات تتعلق بقطاع الطاقة·
وأكد أهمية الحدث في المرحلة الحالية التي يزداد الطلب فيها على الطاقة في الدولة والمنطقة حيث يتوقع أن تصل الزيادة في احتياجات الإمارات وحدها إلى نحو 8000 ميغا واط خلال السنوات العشر القادمة في حين ستحتاج منطقة الشرق الأوسط ودول شمال أفريقيا بين 70- 75 ميغا واط·
وأوضح أن معرض ومؤتمر توليد الطاقة في الشرق الأوسط 2006 سيكون الأضخم من نوعه في المنطقة حيث تأكدت مشاركة 100 عارض بينما يتوقع استقطاب أكثر من 200 شركة محلية وعالمية من شركات توليد وتوزيع ونقل الطاقة بالإضافة إلى حضور أكثر من 60 خبيرا صناعيا من جميع أنحاء العالم·
وقال نك اورنستاين، مدير عام شركة بن ويل البريطانية، إن المعرض يهدف إلى التعريف بكيفية توليد ونقل الطاقة الكهربائية ويوفر فرصة متميزة للقاء خبراء التوزيع في العالم مشيرا إلى أن النمو في الطلب على الكهرباء في الإمارات يأتي لتلبية متطلبات عملية التنمية والمشاريع الكبيرة والمتعددة التي تنفذ في كافة أنحاء الإمارات، مما يؤكد ريادتنا في مجال الطاقة بمنطقة الشرق الأوسط خلال السنوات المقبلة·
وأوضح أن حجم الاستثمار المطلوب في قطاع الطاقة في منطقة الشرق الأوسط يصل إلى نحو 200 مليار دولار خلال السنوات العشر المقبلة بالإضافة إلى وجود حاجة لتطبيق آخر التقنيات للحصول على أقصى طاقة إنتاجية من المصانع العاملة·
وأكد نايغل بلاكابي، رئيس المؤتمر على أهمية التجديد و الابتكار و التقنيات الحديثة في البنى التحتية لمشاريع المياه و الطاقة المستدامة في المنطقة· مشير إلى أن المؤتمر المصاحب لمعرض الطاقة سوف يوفر منتدى تطرح فيه الأفكارالجديدة في الهندسة و القواعد والتمويل التي تعتبر من العوامل المؤثرة على صناعة الطاقة في المنطقة ·

اقرأ أيضا

توقعات بسعـر 60 دولاراً لبرميل النفط في 2020