الاتحاد

الرياضي

صالح «الإمبراطور» على طريق «الدون»!

علي صالح

علي صالح

وليد فاروق (دبي)

اختارت مجلة «إسكواير»، المتخصصة في عالم الأزياء والموضة للرجال المشاهير، علي صالح نجم منتخبنا الوطني والوصل، ضمن قائمة أفضل 10 شخصيات واعدة، وقادرين على التغيير في مجالاتهم إلى الأفضل، خلال السنوات العشر القادمة، في منطقة الشرق الأوسط، وأشارت إلى أنه أمل الكرة الإماراتية في الوصول إلى نهائيات «مونديال 2022»، ووصفته بأنه أحد أفضل اللاعبين الإماراتيين حالياً رغم صغر سنه.
ويعد صالح «19 عاماً» أصغر لاعب يشارك في دوري الخليج العربي منذ انطلاقه، ولعب موسم 2015- 2016 وعمره 15 عاماً، بديلاً في 4 مباريات، قبل أن يخوض مباراة واحدة في الموسم التالي، والدفع به على فترات، قبل أن يحصل على الفرصة كاملة هذا الموسم، ويكون ضمن التشكيلة الأساسية لـ «الإمبراطور» وشارك في الجولات السبع إلى الآن.
وأفردت المجلة في عددها لشهر نوفمبر حواراً طويلاً مع علي صالح، بعد جلسة تصوير معه، وباقي الشخصيات العشر العربية الأخرى، لأنه اللاعب الوحيد من بين المختارين، في مجالات مختلفة، مثل السينما والأعمال والعقارات والرياضة والإعلام والتغذية، ووصفته بأنه لاعب كرة محترف، حتمت عليه الظروف أن يكبر بسرعة، وهو ما ظهر عليه في هدوئه وإجابته الرصينة، رغم أنه من مواليد عام 2000.
وركزت المجلة كثيراً على التشابه بين لاعب الوصل والمنتخب، وبين البرتغالي كريستيانو رونالدو نجم يوفنتوس الحالي، وريال مدريد السابق، الحائز على 5 جوائز كرة ذهبية، مؤكدة أن رقم 7 الذي يرتديه اللاعبان ليس هو وجه التشابه الوحيد بينهما، ولكن أسلوب صالح أيضاً وميله للعب بطريقة «الدون» جهة اليسار في الملعب، تتقارب إلى حد كبير مع اللاعب الكبير الذي كان ولا زال «المثل الأعلى» لنجم «الإمبراطور» الواعد، الحائز على جائزة أفضل لاعب صاعد بدوري الخليج العربي خلال الموسم الماضي.
وقال صالح: من شدة إعجابي بكريستيانو رونالدو، نشأت محباً لمانشستر يونايتد، لأنه كان بطلاً يحتذى به، وأرتدي رقم 7 مثله، ودرست ما يفعله جيداً داخل الملعب، وأحاول أن أفعل مثله.
وأجاب لاعب الوصل على سؤال عن طموحاته في السنوات العشر المقبلة، بأنه يبذل قصارى جهده، من أجل مساعدة الوصل الذي نشأ وترعرع فيه لتحقيق أهدافه، وبالنسبة لـ«الأبيض»، هو أن التأهل إلى نهائيات كأس العالم 2022، وقال: أعتقد أن لدينا فرصة جيدة للتأهل، لأننا نملك فريقاً رائعاً ومدرباً جيداً للغاية، وأعتقد حقاً أننا يمكن أن نفعل ذلك.
ويرى علي صالح أن فوز 4 فرق مختلفة بلقب دوري الخليج العربي، على مدار المواسم الأربع الأخيرة، دليل على مستوى التنافس والندية في الكرة الإماراتية، ومؤشر على التطور الذي حدث على صعيد الاحتراف، وجعل الطموحات تتزايد والمنافسة على أشدها كل موسم.
وأشار صالح إلى أن تطور الكرة الخليجية بصفة عامة، من شأنه أن يفتح مجالاً، ظل غير مطروق السنوات الماضية، وهو الاحتراف في أوروبا، وقال: كرة القدم في المنطقة تنمو باستمرار، ويمكنك أن ترى تحسناً كبيراً على مستوى اللاعبين، سواء في الإمارات وباقي دول الخليج، وأعتقد أنه لدينا فرصة جيدة للانتقال إلى أوروبا، واللعب لبعض الفرق الكبرى هناك، مؤكداً أنه أمر مهم لجميع لاعبي كرة القدم.
وأكد لاعب الوصل أن أكثر ما يسعده أن الأطفال الصغار يطلبون التصوير معه، وهو ما يعتبره مكافأة بالنسبة له، حيث يعرف وقتها أنه أصبح مؤثراً في مجاله، وعلى هؤلاء الصغار، ويجب أن يكون عند حسن ظنهم.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: روح رياضية عالية من الفريقين