الاتحاد

الرياضي

العربي في امتحان «تأكيد التفوق» أمام «الصقور»

العربي والإمارات يبحثان عن الفوز (الاتحاد)

العربي والإمارات يبحثان عن الفوز (الاتحاد)

سامي عبدالعظيم (رأس الخيمة)

تنطلق اليوم الجولة الثانية، لدوري الدرجة الأولى، بإقامة مباراتين، يلعب العربي مع ضيفه الإمارات، بينما يحل العروبة ضيفاً على الذيد، بطموح حصد النقاط، وتعويض نتائج الجولة الأولى في الأسبوع الماضي، على أن تستكمل الجولة غداً، بإقامة 3 مباريات، البطائح مع ضيفه دبا الحصن، ومصفوت مع التعاون، ومسافي مع دبا الفجيرة.
ويخوض العربي لقاء اليوم بدافع كبير، لمواصلة التفوق على «الصقور»، بعد الفوز عليه بهدفين في تمهيدي الكأس، وحرص المدرب الكرواتي بريدريج ستيلونوفيتش على رفع اللياقة البدنية للاعبين، والتركيز على تضييق المساحات، وصناعة الهجمات من العمق والأطراف، على ضوء متابعته لفريق الإمارات، في مباراته الأولى أمام الحمرية، وشدد مدرب العربي على ضرورة التركيز، والعمل على التفاصيل البسيطة التي تقودهم إلى تأكيد التفوق على «الصقور»، للمرة الثانية على التوالي، إلى جانب استغلال الفرص أمام المرمى، والحذر من الهجمات المرتدة.
وفي المقابل، يتطلع «الصقور» إلى العودة من ملعب العربي بـ«العلامة الكاملة»، لتجاوز التعادل سلباً أمام الحمرية، في الجولة الافتتاحية، والثأر لخسارته من العربي صفر- 2، في الجولة الأخيرة لـ«تمهيدي الكأس»، والتي تسببت في ردة فعل كبيرة على صعيد الاستقالات للمدرب عيد باروت، وعمر المزكي نائب رئيس شركة كرة القدم، وباسم عبدالله، مدير الفريق، والتعاقد مع المقدوني جوكيكا، وتعيين خليل الطويل مشرفاً على الفريق.
وبدا أن التعادل مع الحمرية، إثر الأداء الجيد للفريق، والفرص الضائعة أمام المرمى، خلال شوطي المباراة، من المؤشرات المهمة على البصمة الفنية الواضحة لجوكيكا الذي قام بجهود كبيرة، استكمالاً لعمل عيد باروت في الفترة الماضية، بجانب التركيز بدرجة كبيرة على الجوانب الدفاعية، نتيجة أخطاء تمهيدي الكأس، وتسببت في تراجع النتائج بالمجموعة الثانية.
وتشهد المواجهة الثانية سباقاً مثيراً بين الذيد وضيفه العروبة على النقاط الثلاث، خصوصاً أن المباراة الماضية شهدت خسارة أصحاب الأرض أمام دبا الفجيرة صفر- 2، بينما جنبت القرعة العروبة خوض جولة الافتتاحية، ويأمل الذيد إعادة مشهد الجولة الأولى أمام العروبة في «تمهيدي الكأس»، والتي شهدت تفوقه 2-1، حتى يتمكن من تخطي الأثر النفسي للخسارة الماضية من دبا الفجيرة، والعودة من جديد إلى أجواء المنافسة، إثر المستوى القوي مع المدرب محمد العجماني، بينما يتطلع العروبة للفوز الأول مع مدربه التونسي يسري الكحلة الذي لم يحقق النتائج المرجوة في الكأس.

غياب حكيمو
يفتقد فريق الإمارات جهود المهاجم الرواندي حكيمو، في لقاء اليوم أمام العربي، بسبب انضمامه إلى منتخب بلاده، عقب مباراة الحمرية ضمن الجولة الافتتاحية، وأصبح عبدالله النعيمي من أبرز المرشحين لتعويض غيابه، وأداء دور صانع اللعب، في المواجهة الصعبة «خارج الديار»، بطموح العودة بالنقاط الثلاث، أمام منافس متطور، نجح في حصد نقطة أيضاً خارج ملعبه أمام مصفوت، إثر التعادل 1-1.

نسيان «الظرف الطارئ»!
قلل التونسي طارق الحضيري، مدرب التعاون من أهمية «الظروف الطارئة» التي تسببت بنقل المباراة الثانية بالدوري أمام مصفوت إلى ملعب الأخير، عقب الأضرار التي لحقت بأعمدة الإنارة في الملعب، على خلفية الرياح القوية المصاحبة للأمطار، وقال إنه واثق من ردة فعل اللاعبين في ملعب المنافس للعودة بالنتيجة المنشودة، وتعويض الخسارة الافتتاحية أمام البطائح، رغم الأداء الجيد أمام متصدر المجموعة الثانية بـ «تمهيدي الكأس».

عدم جاهزية فرج
يستمر غياب المدافع عبدالله فرج عن البطائح، في لقاء الغد أمام دبا الحصن، بسبب عدم اكتمال جاهزيته، رغم الرعاية المكثفة في الفترة الماضية، عقب الإصابة في المعسكر الخارجي بمقدونيا. وقال حمدان المسماري مدير فريق البطائح، إن اللاعبين على قدر الثقة والتطلعات، لتعويض أي غياب في الفريق، خلال الموسم الحالي، في إطار جهود مجلس إدارة النادي، لتوفير الخيارات أمام الجهاز الفني بقيادة المصري طارق السيد.

اليماحي خارج الحسابات
لم تنجح جهود الجهاز الطبي بالعروبة في مساعدة إبراهيم اليماحي، على استعادة الشفاء التام، وبالتالي العودة إلى الفريق، وبالتالي خروجه من حسابات المدرب التونسي يسري الكحلة، في لقاء اليوم مع الذيد ضمن الجولة الثانية، علماً بأن القرعة جنبت العروبة خوض المواجهة الافتتاحية.

شفاء خميس
قال خالد خميس لاعب الإمارات، إنه في مستوى جيد يسمح له بالمشاركة، في لقاء العربي، حسب رؤية الجهاز الفني، بعد أن تماثل للشفاء من الإصابة أمام الحمرية بالجولة الأولى، وأدت إلى خروجه قبل صافرة النهاية، موضحاً أن الأمور مضت بصورة جيدة، في الأيام الماضية.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: روح رياضية عالية من الفريقين