أبوظبي (الاتحاد)

ينطلق اليوم رالي باها أبوظبي الأول برعاية مجلس أبوظبي الرياضي، وتبلغ مسافته الإجمالية للتحدي 280 كم، ويمثل الجولة الخامسة من بطولة الإمارات لراليات الباها 2019، ويمر الرالي عبر الكثبان الرملية العملاقة والسهول السبخية في منطقة الربع الخالي الشهيرة بتضاريسها التي تشكل تحدياً أمام أبرع السائقين والدراجين في العالم. وقال بطل الراليات الشيخ خالد القاسمي: «لقد أطلقنا البطولة هذا العام لدعم مستقبل الراليات وازدهارها في الإمارات من خلال تقديم راليات برسوم معقولة تلبي تطلعات وطموحات مجموعة واسعة من المنافسين من كافة المستويات سواء المبتدئين أو المحترفين. وأضاف: «يشكل الرالي المرحلة التالية للسائقين والدراجين حيث إن مساره مناسب ومليء بالتحديات ويمر عبر أكثر التضاريس دراماتيكية على كوكب الأرض، وليس هناك مكان أفضل في العالم للراليات الصحراوية من هذا المكان. ونرغب أن يستمتع الجميع في المنافسة».
ويتصدر الشيخ خالد القاسمي قائمة فئة تي 1، ويشارك إلى جانبه في مقعد الملاح شريكه البريطاني كريس باترسون على متن سيارة فريق أبوظبي للراليات بيجو 2008 داكار التي فاز على متنها بثلاث من أربع جولات باها سابقة، رغم سوء الطالع الذي حرمه من إنهاء رالي العلا نيوم الصحراوي في المملكة العربية السعودية الأسبوع الماضي بسبب تسرب الزيت من سيارته. ويتصدر دراج كيه تي ام محمد البلوشي فئة الدراجات النارية موتو 450، ويسعى لعدم ارتكاب أي خطأ خلال رالي باها أبوظبي. وتفصل 11 دقيقة بين البلوشي وثلاثة دراجين وهم: ديف ماكبرايد والكويتي محمد جعفر على متن دراجتي كيه تي ام، والدراج الجنوب إفريقي المقيم في دبي آرون مير على متن دراجة هوندا. وعلى غرار الشيخ خالد القاسمي، يسعى اثنان من السائقين الإماراتيين لإحراز رابع انتصار لهما في البطولة، وهما أحمد بركات ترافقه أميرة خليل على متن سيارة نيسان باترول في المجموعة أس، وسيف المهيري المتصدر لمجموعة سيارات (يو تي في) بمقعدين بالدفع الرباعي على متن سيارة باغي ياماها واي اكس زد. من جانبه يتصدر السائق صالح السيف مجموعة سيارات يو تي في بمقعدين بالدفع الرباعي باغي فئة تي، ويتطلع لتسجيل أول انتصار له في البطولة على متن سيارة كان أم اكس 3. ويمتلك الدراج أحمد الملا فرصة ثمينة للفوز بتاج بطولة دراجات الكوادس، بينما يدخل على خط المنافسة الدراج اللينجاوي على متن دراجة فئة 250 سي سي.