الاتحاد

دنيا

بي إم دبليو تكشف أسرار سياراتها المقبلة


إعداد - عدنان عضيمة:
يمكن للمتابع لأخبار السيارات الجديدة التي تحضّر 'بي إم دبليو' لإطلاقها في المستقبل القريب أن يستنتج بسرعة أن الشركة دخلت مرحلة التطوير الثوري الحقيقي باعتمادها لمشاريع بناء أصناف من السيارات لم تكن تدخل في صلب اختصاصها في أي يوم من الأيام· ولقد أعلنت رسمياً أنها بصدد إطلاق أول كوبيه رباعية الدفع من الفئة 'إم' إلى جانب سيارة عائلية ذات سبعة مقاعد· وعبّر مدير عام شركة 'بي إم دبليو' هلموت بانكيه عن هذا التطور الجديد بقوله: 'إن هاتين السيارتين تختلفان تماماً عن كل ما سبق للشركة تقديمه من سيارات إلى الأسواق خلال تاريخها كله'·
وتجلى هذا التطور الحاسم في اقتحام الأسواق بفئتين جديدتين تماماً من السيارات لم يسبق للشركة أو لأحد غيرها أن فكر ببنائهما، تعرف الأولى باسم 'كوبيه الاستخدامات الرياضية' المعروف اختصاراً بالأحرف SAC وتعرف الثانية باسم 'السيارة ذات المقصورة الواسعة' أو SFC . وتثبت هذه التوجهات في رأي الخبراء أن 'بي إم دبليو' أصبحت تتطلع إلى ما بعد مرحلة النماذج التقليدية الناجحة التي اعتادت طرحها في الأسواق· كما تأتي هذه الخطوة في إطار البحث عن الطرق المناسبة لزيادة عدد السيارات التي تبيعها الشركة إلى 1,6 مليون سيارة سنوياً مع حلول نهاية العقد الجاري بعد أن بلغ هذا العدد 1,21 مليون سيارة خلال عام ·2004
وتوصف السيارة الجديدة SAC بأنها تجمع مزيجاً متكاملاً من خصائص الكوبيه والسيارة الرياضية وعابرة الطرق الوعرة· وهي مدفوعة بمجموعة من المحركات الاختيارية التالية: 258 حصاناً،3,0 لتر، 6 أسطوانات· و306 أحصنة، 4,0 لتر· و367 حصاناً، 4,8 لتر، 8 أسطوانات· ولعل المفاجأة الكبرى في هذا التطور هي تلك التي تتعلق بخطط لإطلاق النسخة الجديدة 'إم'5 بمحرك يتألف من 10 أسطوانات يحرر استطاعة عظمى تصل إلى 500 حصان وتبلغ سعته 5,0 لتر· ويمكن للسيارة الجديدة أن تبلغ سرعة 100 كيلومتر في الساعة انطلاقاً من حالة السكون خلال 5,5 ثانية فيما تم تحديد سرعتها القصوى عند 250 كيلومتراً في الساعة·
وأما 'إس إف سي' فتوصف بأنها تقع من حيث الحجم بين الفئتين الخامسة والسابعة، وسوف تتوفر بفئتين مختلفتين، ذات خمسة مقاعد أو سبعة مقاعد· وستكون النسخة الثانية ذات المقاعد السبعة هي الأولى من نوعها التي تدخل الأسواق بمثل هذه المواصفات· ووصفها بانكه بقوله:'تفتح هذه السيارة المبتكرة فئة جديدة تماماً يمكنها أن تحقق فعالية إضافية لشركة بي إم دبليو'·

اقرأ أيضا