صحيفة الاتحاد

ألوان

«دبي للتصميم».. أفكار ملهمة عابرة للحدود

لطيفة بنت محمد بن راشد ونورة الكعبي خلال جولة في أسبوع دبي للتصميم (الصور من المصدر)

لطيفة بنت محمد بن راشد ونورة الكعبي خلال جولة في أسبوع دبي للتصميم (الصور من المصدر)

أحمد النجار (دبي)

افتتحت أمس فعاليات النسخة الثالثة من أسبوع دبي للتصميم، برعاية وحضور سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس هيئة دبي للثقافة والفنون، وهذه الفعاليات تعزز مكانة دبي كملتقى عالمي للتصاميم والصناعات الإبداعية، حيث ستتوزع فعاليات الأسبوع على مختلف مناطق المدينة لتعرض أعمال أكثر من 550 مصمماًً مشاركاً في هذه الاحتفالية الإبداعية التي تستمر لستة أيام، والتي تفتح أبوابها للجميع مجاناً، حيث يميز هذه النسخة عودة معرض الخريجين الجدد، وبرنامج داون تاون ديزاين، ومعرض أبواب، المحبب لدى الجماهير، بالإضافة إلى مجموعة غنية من الأحاديث والحوارات والجلسات النقاشية والأعمال والنصب والتراكيب الفنية الفريدة، ويهدف جدول فعاليات الأسبوع إلى تقوية سبل التواصل بين الملتقيات العالمية والمحلية في مجال التصميم، بالإضافة إلى توفير الفرصة للزوار لتخطي حدود المألوف والتعرف إلى روح الموهبة والتصميم التي تدفع بعجلة التقدم إلى الأمام.

رؤية دبي 2021
وقامت سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس «هيئة دبي للثقافة والفنون»، بجولة للتعرف إلى المنصات الفنية والتعرف عن كثب على أبرز المشاركين من المصممين والشركات ورواد فن التصميم من منطقة الشرق الأوسط والعالم، ترافقها معالي نورة الكعبي، وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة، رئيسة مجلس إدارة «أبوظبي للإعلام».وقالت سمو الشيخة لطيفة في تعليقها، إن دبي استطاعت أن تحقق طفرةً كبيرةً في قطاع التصميم، حيث انطلقت من بداية متواضعة، ومع مجموعة صغيرة من صالات العرض والمصممين والمهتمين بالقطاع، واستطاعت أن تتحول وبكل فخر إلى مركز عالمي للمصممين العالميين، بالإضافة إلى أشهر استوديوهات التصميم من جميع أنحاء العالم. وبات قطاع التصميم اليوم رافداً أساسياً لترجمة أهداف رؤية دبي 2021 والتي تسهم في رسم ملامح مستقبل الإمارة عبر مجمل التجارب والمنجزات التي أرستها مؤسسات وفعاليات مرموقة مثل حي دبي للتصميم، ومجلس دبي للتصميم والأزياء، وأسبوع دبي للتصميم، وداون تاون ديزاين، وأيام التصميم دبي. وفي هذا السياق، يولّد حواراً مثمراً بين المصممين الناشئين في المنطقة ضمن معرض «معرض الخريجين الجدد»، ومعرض «أبواب»، إضافة إلى معرض «داون تاون ديزاين» الذي يقدم منتجات أصلية من التصاميم العصرية عالية الجودة.

منصة للإبداع
وقال محمد سعيد الشحّي الرئيس التنفيذي للعمليات في حي دبي للتصميم «يسعدنا استضافة معرض داون تاون ديزاين مرة أخرى في حي دبي للتصميم، حيث يسلط الضوء على المواهب والمهارات التي تركت بصمتها على الساحة المحلية والإقليمية، ونحن نفخر باستضافة هذا الحدث للتواصل مع المصممين العالميين المشاركين في أكبر نسخة من هذا البرنامج، ليعزز من مكانة دبي على الساحة العالمية في مجال التصميم والفن والإبداع».

بيئة واستدامة
وفي جولة بأروقة حي دبي للتصميم، استطلعت «الاتحاد» خلالها انطباعات الزوار والمهتمين عن المعرض الذي يوصف بأنه صنع حالة من الانتعاش الفني في دبي، معتبرين أنه بمثابة متحف في الهواء الطلق، عبر قصص كثيرة يرويها أسبوع واحد ضمن أكبر تظاهرة عالمية للتصميم، تصدر للعالم روائع الابتكارات المعاصرة، عبر أفكار استثنائية عابرة للحدود والثقافات، تجسدها مشاريع فنية تقدم حلولاً صديقة للبيئة، واحتياجات منزلية تخدم الناس والمجتمعات وتواكب تحديات البيئة والاستدامة، كما يزخر المعرض وفق روان قشقوش المديرة الإبداعية لمعرض «أبواب»، بروائع القطع والمقتنيات، والعديد من التصاميم الغريبة التي تحاكي موضوعات حياتية لا تخلو من إشارات ودلالات جمالية، كما تضمّ العديد من المنصات معروضات نوعية وكماليات هادفة ذات أشكال وخيارات متعددة الألوان بتوقيع مصممين محليين وعالميين.

أفكار ملهمة
تلك هي ملامح معرض أسبوع دبي للتصميم، الذي انطلق وسط إقبال غير مسبوق، شهدته الساحة الخارجية في حي دبي للتصميم، بمشاركة كبرى دور التصميم وأعرق بيوت الديكور وشركات الأثاث وجاليري الفنون البصرية المعاصرة، وأكد أكاديميون وطلاب قسم التصميم في الجامعات أن المعرض يعد بمثابة ورشة تطبيقية لاستلهام الخبرات ومناقشة المصممين المحترفين للاستفادة من أعمالهم وتجاربهم، كما يتيح للمهتمين استكشاف اتجاهات وخطوط فن التصميم ونوعية الأفكار والقيم الملهمة ومدى تناغمها مع الناس وثقافة المجتمعات ومكامن قوتها ورؤيتها للمستقبل.