صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

«الشموخ لخدمات النفط» تعتزم التوسع خارجياً

جناح مجموعة الشموخ في أديبك  (الاتحاد)

جناح مجموعة الشموخ في أديبك (الاتحاد)

سيد الحجار (أبوظبي)

تسعى مجموعة الشموخ لخدمات النفط والغاز والتجارة والمقاولات العامة، للتوسع بالأسواق الخارجية، لاسيما بأفريقيا والدول العربية، بحسب الدكتور علي سعيد العامري، رئيس المجموعة.
وقال العامري لـ «الاتحاد» على هامش مشاركة الشركة في معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول «أديبك»: إن أعمال الشركة تتوزع حاليا في عدة دول مثل مصر والسعودية والكويت وعمان، لافتا إلى دراسة فرص جديدة في أفريقيا، في دول مثل كينيا وتنزانيا.
وذكر أن مجموعة الشموخ بدأت أعمالها منذ عام 1989 بأبوظبي، لتقدم خدمات التوريد لحقول النفط، ثم باشرت بعد ذلك عمليات التصنيع، حيث تمتلك المجموعة حاليا 3 مصانع في «أيكاد 1» بأبوظبي. وأوضح أن مبيعات المصانع الثلاثة تقدر بنحو 35 مليون درهم سنويا، مشيرا إلى أن 60% من منتجات المصانع يتم تصديرها للخارج.
وأشار العامري إلى استقرار أعمال المجموعة خلال العام الحالي، بعد اتخاذ خطوات لإعادة الهيكلة، وبما يتماشى مع تطورات السوق، وبما يقلص التكلفة، لتوفير المنتجات بأسعار تنافسية.
وذكر أن قطاع النفط والغاز يشكل نحو 60% من أعمال مجموعة الشموخ، حيث تتوزع أنشطة المجموعة في نشاطات أخري مثل العقارات والتجارة العامة، موضحا أن «الشموخ» تضم نحو 500 موظف.
وتضم أنشطة مجموعة الشموخ تصنيع وإصلاح معدات التنقيب والإنتاج، واللوازم والخدمات الكيماوية، وتأجير المعدات والخدمات، وخدمات القوى العاملة والاستشارات، والتجارة والمقاولات العامة، والخدمات البحرية وخدمات الغوص، وخدمات وتوريدات حقول النفط والغاز، وإدارة والاستثمار العقاري، وتمثيل الشركات والوكالات التجارية.
وأوضح العامري أن «الشموخ» تضم نحو 6 شركات متخصصة في خدمات النفط والغاز، فضلا عن وجود نحو 11 شركة شريكة للمجموعة من الولايات المتحدة وبريطانيا متخصصة في الخدمات البترولية وتصنيع المعدات.
وأشار إلى توافد العديد من الشركات الأجنبية للعمل بسوق أبوظبي مؤخرا مع تباطؤ العمل بالأسواق العالمية، مؤكدا أن الشركات المواطنة الكبرى والواثقة من أعمالها قادرة على المنافسة
وأكد العامري حرص «الشموخ» على المشاركة في معرض «أديبك» منذ بدايات انطلاق المعرض، لما يمثله من أهمية قصوى في قطاع النفط، ومكانته العالمية بالقطاع.
وأضاف أن المعرض يمثل حلقة وصل بين الشركات العاملة بقطاع النفط، مع الجهات المسؤولة عن قطاع البترول بأبوظبي، ومجموعة شركات «أدنوك»، ما يعزز من فرص الأعمال أمام هذه الشركات، مؤكدا أن «أديبك» يعزز مكانة أبوظبي بقطاع النفط العالمي، باعتبار منصة لالتقاء كبار المسؤولين بالقطاع، ومنبراً لإبرام الصفقات في مجالات قطاع الطاقة العالمي كافة.
وأكد العامري أن مجموعة شموخ قدمت العديد من الخدمات الرائدة بالقطاع من خلال رعايتها لأبرز شركات للخدمات النفطية في العالم وتسويق المعدات والخدمات ذات الصلة بمجال النفط، ومؤخرا عن طريق إدخال تكنولوجيات جديدة.
وقال: شهدت «الشموخ» خلال السنوات تحسينات كبيرة وتغيرات في السوق، وكان تركيزنا الأساسي دائماً على دعم العملاء من خلال توفير حلول موثوقة، ومبتكرة وغير مكلفة للاحتياجات الناشئة في جميع مجالات العمل. وتعمل مجموعة الشموخ في 6 قطاعات رئيسية هي: قطاع النفط والغاز، التصنيع والتزويد، التجارة العامة والمقاولات، تكنولوجيا المعلومات، بالإضافة إلى الاستشارات في مجال القوى العاملة، وأخيراً تمثيل الشركات وتقديم الخدمات للمساعدة لإنشاء الشركات.
وقال العامري: لدينا شركاء دوليون يقدمون منتجات وخدمات واستشارات في مختلف مجالات العمل بما في ذلك المعدات النفطية الميدانية والتصنيع، المنتجات البيئية، إدارة المشاريع والإشراف من التخطيط إلى الانتهاء، وتكنولوجيا المعرفة والتوظيف، ومراجعة الحسابات والاستشارات، خدمات النقل، منتجات الصحة والسلامة والحلول، حلول تقنية المعلومات.
وتقوم مجموعة «الشموخ» بتصنيع وإصلاح معدات الحفر والإنتاج وإعادة صياغة مجموعة واسعة من المنتجات والمعدات، المتعلقة بل النفط والغاز، التنقيب والإنتاج والطاقة وغيرها من القطاعات.
وأكد العامري أن مجموعة «الشموخ» توفر مجموعة واسعة من المعدات والمنتجات والمواد المستخدمة في حقول النفط والغاز البرية والبحرية، والذي يشمل التنقيب والإنتاج وغيرها من القطاعات، تشمل منتجات الشركة على سبيل المثال المواد الكيميائية المختلفة، المنتجات الأنبوبية، حفر القطع، أنظمة التحكم وأوعية الضغط، الصمامات، معدات الضغط وبتروكيماويات المصانع.