الاتحاد

ثقافة

مسابقة سلطان بن زايد الشعرية القصيدة.. تحلق في فضاءات التسامح

سعيد بن طحنون في لقطة جماعية مع الفائزين بمسابقة سلطان بن زايد الشعرية (من المصدر)

سعيد بن طحنون في لقطة جماعية مع الفائزين بمسابقة سلطان بن زايد الشعرية (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

تكريساً لفكرة الاهتمام بالموروث الشعبي لدى الجيل الجديد، ونشر الوعي من خلال الشعر الشعبي بين طلبة الجامعات، نظّم مركز سلطان بن زايد مسابقة سلطان بن زايد الشعرية لطلبة الجامعات، التي أطلقها المركز نهاية يوليو الماضي، وتفاعل معها عدد كبير من طلبة الجامعات في العاصمة أبوظبي، وقد تم اختيار خمس جامعات مشاركة، هي: جامعة أبوظبي/‏‏‏‏‏‏ شريك رئيس، وجامعة زايد، وجامعة خليفة، وكليات التقنية العليا، وأكاديمية ربدان.
وجاءت فكرة المسابقة، بناء على توجيهات سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثّل صاحب السمو رئيس الدولة، بإطلاق مسابقة شعرية تُعنى بمواهب المبدعين من الشباب، وتُسهم في خلق حالة من التنوع والتجديد في الإبداع الشعري، وتتيح الفرصة أمام الجيل الجديد لطرح أفكاره بأسلوب شعري أصيل.
وحظيت المسابقة باهتمام واسع من الأوساط الإعلامية والتعليمية، وشارك فيها 200 طالب، تم اختيار عشرة منهم لخوض المنافسة على لقب المسابقة التي رُصدت لها مبالغ نقدية مجزية، إذ حصل الفائز الأول على مبلغ 50000 درهم، والثاني على مبلغ 25000 درهم، والثالث على 20000 درهم.
وفي حفل مهيب، نظمه مركز سلطان بن زايد، واستضافته جامعة أبوظبي يوم الثلاثاء (12 نوفمبر الجاري)، أعلن المركز عن هوية الفائزين الثلاثة، الذين حظوا بتكريم معالي الشيخ الدكتور سعيد بن طحنون آل نهيان لهم خلال فعاليات الحفل، وهم: الشاعر زايد منصور فاضل التميمي الفائز بالمركز الأول، والشاعر أحمد سند المسيري الفائز بالمركز الثاني، والشاعر سعيد خميس جار الله المنصوري صاحب المركز الثالث. كما كرم معاليه الشعراء الفائزين بالمراكز من الرابع وحتى العاشر وهم: موسى محمد بطي القبيسي، سلمى عبدالله الهاملي، مريم فيصل الواحدي، محمد عبدالله محمد سالم الكندي، سلطان طالب صالح الخليفي، هزاع عبدالله صالح علي المنصوري، و محمد عبدالله عبيد العامري.
وتمحورت المسابقة حول موضوع «التسامح»، حيث اشترطت اللجنة المنظمة أن يكتب كل طالب قصيدة تتناول موضوع التسامح، وتعبر عن فهم كل متسابق له، ويمكن القول إن المسابقة حققت أهدافها بخلق حالة من التفاعل والتنافس بين الطلبة المبدعين، الذين عبّروا بأدواتهم الخاصة عن قيم التسامح وقبول الآخر، حيث كانت قصائدهم أشبه بمجموعة من الاتجاهات التي تؤدي جميعها إلى ضفة واحدة هي التسامح.
يشار إلى أن اللجنة المنظمة للمسابقة، ترأسها الدكتور عبيد علي راشد المنصوري، مدير عام ديوان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة، الذي أكد أن المسابقة تهدف إلى البحث عن المبدعين من الشعراء وتسليط الضوء عليهم.

اقرأ أيضا

«بيبي فاطمة وأبناء الملك» في جلسة حوارية بـ «كتّاب الشارقة»