صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

«دبي المالي» يطلق صندوقاً متخصصاً في «التكنولوجيا المالية» بقيمة 100 مليون دولار

مكتوم بن محمد خلال حضوره المنتدى وفي الصورة عيسى كاظم (وام)

مكتوم بن محمد خلال حضوره المنتدى وفي الصورة عيسى كاظم (وام)

دبي (الاتحاد)

شهد سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي رئيس مركز دبي المالي العالمي، صباح أمس، فعاليات الدورة الأولى من المنتدى المالي العالمي، الذي نظمه مركز دبي المالي العالمي تحت شعار «التأقلم مع الواقع الجديد»، في فندق فورسيزنس جميرا بدبي.
أطلق المركز صندوقاً متخصصاً بقطاع التكنولوجيا المالية بقيمة 100 مليون دولار أميركي «الصندوق» لتسريع وتيرة تطور التكنولوجيا المالية من خلال الاستثمار في المشاريع الناشئة منذ تأسيسها.
حضر المنتدى، ما يزيد على 350 ضيفاً من أهم الشخصيات والخبراء في قطاع الخدمات المالية، تم اختيارهم بشكل حصري للحضور من أصل مئات الأشخاص الذين تقدموا بطلب التسجيل.
وقال عيسى كاظم، محافظ مركز دبي المالي العالمي: «يسعدني أن أعلن أننا بصدد إطلاق صندوق جديد بقيمة 100 مليون دولار أميركي للمساعدة في تأسيس ودعم نمو شركات التكنولوجيا المالية الناشئة والتي تمرّ في مراحل نموها الأولى، وتتطلع للوصول إلى أسواق منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا. ويستفيد الصندوق من البيئة الداعمة للتكنولوجيا المالية التي يوفرها مركز دبي المالي العالمي، بما في ذلك تراخيص لاختبار الابتكارات وأسعار مشجعة ومساحات عمل تعاونية.
وأضاف: يأتي إطلاق الصندوق بحكم قناعتنا بالفرص الهائلة التي تنطوي عليها هذه السوق الواعدة، ومن شأن هذه الخطوة أن تقرّبنا أكثر نحو تحقيق رؤيتنا للارتقاء بمستقبل التمويل في المنطقة».
وتابع: «تتمتع هذه المنطقة بإمكانات هائلة، ونتطلع من خلال مركز دبي المالي العالمي إلى المساهمة في دفع عجلة نمو وتطور الأسواق الناشئة في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا وتشجيع تدفق الصفقات التجارية عبر بلدان الممر الجنوبي-الجنوبي، والذي يمتدّ من أميركا اللاتينية، مروراً بأفريقيا والهند، وصولاً إلى جنوب شرق آسيا والصين».
ضمّ المنتدى المالي العالمي مجموعة من المتحدثين البارزين الذين ساهموا ضمن سلسلة من الندوات وجلسات النقاش المعمَّقة، في إطار ثلاثة محاور وهي: عولمة قطاع التمويل الخليجي، والأسواق الناشئة، ومستقبل صناعة التمويل.
وتحدث خلال الجلستين الأولى والثانية للمنتدى اقتصاديون بارزون مثل حافظ غانم، نائب رئيس البنك الدولي لشؤون منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، والذي تناول موضوع الجاذبية المتزايدة للأسواق الخليجية بين المستثمرين الدوليين، بالإضافة إلى بزوغ الاقتصاد الإسلامي العالمي والتكنولوجيا المالية المتوافقة مع الشريعة الإسلامية.
بدوره، تحدث بيل وينترز، الرئيس التنفيذي لمجموعة «ستاندرد تشارترد»، عن الأسواق العالمية الناشئة واستعرض رؤية مجموعته حول إمكانات النمو الأفضل في هذه الأسواق.
وتم خلال اليوم مناقشة العديد من المواضيع الرئيسية بما في ذلك أهمية الجغرافيا الاقتصادية في الصفقات التجارية، وتأثير الإصلاحات المالية في الأسواق الناشئة على مسار التنمية الاقتصادية المستدامة، ورقمنة القطاع المالي وغيرها.واستحوذ موضوع التكنولوجيا المالية ورقمنة القطاع المالي على مناقشات النصف الثاني من اليوم، وتم خلالها تسليط الضوء على قدرة التعاملات الرقمية «بلوك تشين» في إحداث ثورة ضمن قطاعات الخدمات المصرفية والتمويل التجاري ومستودعات البيانات.
كما تطرّق المتحدثون إلى الأثر الاجتماعي للتكنولوجيا المالية، وقدرتها على إيصال الخدمات المصرفية والمالية إلى ملايين الأفراد ممن يمتلكون نفاذاً محدوداً إلى الخدمات المصرفية في المنطقة.