الاتحاد

التكدس الطلابي·· المشكلة والحل

يعد التكدس الطلابي في الفصول الدراسية قضية مهمة ومؤثرة بشكل كبير في العملية التعليمية ولا يعلم مدى تأثيرها إلا المدرسون والطلبة الذين يعانون منها: يصل عدد الطلاب في بعض المراحل إلى 30 طالباً في الفصل الدراسي الواحد· ولا شك ان هذا التكدس يؤثر سلباً على قدرة المدرس على السيطرة على الفصل، وايضاً على قدرة استيعاب الطلاب·
إننا في مرحلة نحتاج فيها إلى النوعية في خريجي المدارس وليس العدد· لكي نجعل الدولة تواكب الدول المتقدمة من خلال أبناء الوطن ابناء المستقبل المعدين اعداداً علمياً مدروساً، ولتكون مخرجات التعليم صحيحة وواقعية ومناسبة·
وهو ما تسعى إليه الدولة من خلال خطط استراتيجية أعدتها الدولة عن طريق وزارة التربية والتعليم وأنظمة الشراكة التي تطبق حالياً في مدارس إمارة ابوظبي من خلال مجلس أبوظبي للتعليم·
ولكنه لا تزال بعض المدارس تعاني من مشكلة التكدس الطلابي وأقترح بعض الحلول لهذه المشكلة، منها :
زيادة عدد الفصول داخل المدرسة، وزيادة عدد المدارس الحكومية لاستيعاب طلاب اكثر لتقليل العبء وللقضاء على ظاهرة التكدس· كما يمكن زيادة عدد المدارس الخاصة ودعمها وخاصة في المناطق النائية·
وهناك حلول أخرى كثيرة يمكن أن نجدها عند المدرسين انفسهم والطلاب كذلك لأنهم هم من يعانون من تلك المشكلة·
وبهذه المناسبة فإن من الواجب تقديم كل الشكر والتقدير إلى الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة على مبادرة سموه الطيبة باستيعاب الطلاب الوافدين بالمدارس المسائية في المدارس الصباحية ورفع المعاناة عن إخواننا الوافدين وابنائهم· وتلك الخطوة لها آثار إيجابية أهمها خلق روح المنافسة وتكوين ثقافة مشتركة فيما بينهم بما يجعل عملية التعليم تسير بخطى ثابتة ومتقدمة·

محمد خلفان المرر

اقرأ أيضا