الاتحاد

دنيا

نسرين سامر ظاهرة وإعجاز وعبقرية


حوار - خورشيد حرفوش:
لم أستطع إخفاء فرحتي ودهشتي بموهبتها المبكرة وأنا أستمع إلى سردها القصصي الرائع، وهي تقرأ إحدى القصص التي كتبتها في ملتقى حاشد من الأدباء والشعراء والنقاد والجمهور المندهش لما يرى ويسمع بجرأة وشجاعة وثقة تستحق التقدير، وقد ذهب خيال البعض من فرط غرابة ما يسمع إلى أنها تقرأ بالفصحى ما كتب لها غيرها، وعندما حوصرت القاصة الصغيرة الموهوبة، نسرين سامر شيبان التي لم تكمل عامها الحادي عشر بعد، بعشرات الأسئلة عن لغتها، ورواياتها، وأسلوبها، وحبكاتها الدرامية، وخيالها، وأجابت بلغة عربية فصحى سليمة مائة في المائة عن كل التساؤلات التي أراد البعض أن يختبرها بخبث وذكاء، فكانت هي الأذكى والأدهى، ومثار إعجاب وتقدير ودهشة الحضور··
نسرين سامر شيبان، طفلة سورية لم تفقد براءتها فهي موهبة تحتاج إلى دراسة، ورعاية واحتضان، وتؤكد من جديد أنه إذا كانت الوسائل السمعية والبصرية ووسائل الاتصال الحديثة والتكنولوجيا قد استقطبت وشغلت الكبار قبل الصغار، ولم يعد للقراءة والإطلاع دور، فإن تأثير 'الكتاب' سيبقى الرافد المؤثر للثقافة والمعرفة·
إتقانها للكمبيوتر، لم يفقدها ولعها وشغفها بالقراءة، ولم يطمس التليفزيون لغتها الأم، وكم كان الأمر رائعا أن تؤكد أن حفظها لعدد كبير من الآيات القرآنية قد ساعدها كثيراً في تمكنها اللغوي السليم، وكم كان جميلاً، أن أحتضن براءتها وموهبتها وطموحها وحماسها وأعجابي الشديد بها، بعد أن أجريت معها هذا اللقاء·
تذكر معي عزيزي القارئ جيداً هذه الموهبة الفذة بعد سنوات معدودة··
ولا تنسى أن تدعوا لها بأن يحفظها الله لوالديها ويحميها من الغرور والحسد وأشياء أخرى·
؟ كيف كانت بدايتك مع كتابة القصة؟ ومتى إكتشفت أنك تمتلكين هذه المهارة؟
؟؟ أنا دائماً خيالي مشغول بقصص أتخيلها، وأصنع أحداثها، وفي أحدى الليالي كنت أتابع التليفزيون في الوقت الذي إنشغلت فيه والدتي بأعمالها المنزلية، وأمسكت الورقة والقلم وجلست 'أخربش'، أكتب، وكانت مقدمة لقصة في خيالي أسميتها 'العقرب والببغاء'، وعندما قرأتها ماما إندهشت، ولم تصدق أنني التي قد كتبت ما قرأت، وأسرعت إلى والدي لتوقظه من النوم، ومن فرط إندهاشه أيضاً إتصل هاتفياً بعمي 'مروان'، وقرأ له على الهاتف ما كتبت، واندهش هو كذلك، ومن ثم معلماتي بالمدرسة، والجميع قد شجعوني، وفرحت كثيراً بأن قصتي الأولى تحوز إعجاب كل من يقرأها، ويثني على أسلوبي ولغتي فيها، وكانت هذه القصة بدايتي الحقيقية مع الكتابة وتأليف القصص القصيرة·
؟ ماذا كتبت بعد ذلك؟
؟؟ أكثر من قصة، ولكن القصص التي أكملت كتابتها تمهيداً لطباعتها 16 قصة قصيرة، أذكر منها 'العقرب والببغاء - الثعبان والضفدعة - الحمامة الشجاعة - الاتفاق المميز - نصيب من العمل - خربوشة - هدية وأشيائها المدرسية - هدية الشقية وهي عبارة عن سلسلة قصص مترابطة ومتسلسلة'·
؟ لماذا تختارين أسماء الحيوانات والطيور عناوين قصصك؟
؟؟ ليست جميعها، ولكنني أكتب للأطفال من هم في سني، والأطفال يستهويهم هذا العالم، وأصوغ الحوار القصصي، أو الأحداث على لسان هذه الكائنات وفق الهدف الرئيسي للقصة في أسلوب روائي أو قصصي شيق ليجذب الصغار من هم في مثل عمري·
؟ هل كانت هناك أفكار معينة تسبق كتابتك لأي قصة؟
؟؟ نعم·· إنني أنحاز مثلاً لقيمة أخلاقية معينة مثل الصدق، أو الكرم، أو الوفاء، أو حب العمل، أو حب الوطن، أو أي صفة أخرى سلبية كالكسل، أو الكذب أو غير ذلك، وأبني قصتي، وأختار أبطالها وأحداثها من خيالي، فقد أتناول مثلاً قصص الصراع الأزلي بين الخير والشر،أو أى قيمة سلوكية أو أخلاقية أخرى ليحكم مسار القصة وأحداثها، وفي النهاية لابد للخير أن ينتصر·
الخيال
؟ هل تشعرين أنك خيالية؟
؟؟ لا أعرف·· ولكنني في حالة تفكير دائم عندما أكون في مرحلة بناء قصة، وكثيراً ما يسرح خيالي ويطوف بالأحداث، وكثيراً ما أقوم بتغييرها، وتبديلها وفق الأهداف التي أراها، ولكنني أشعر أنني خيالية جداً جداً، ومن حولي يقولون عني ذلك·
؟ متى تكتبين عادة؟
؟؟ ليس هناك وقت محدد، ولكن بعد الانتهاء من مذاكرتي لدروسي وحل واجباتي المدرسية، أجلس لحالي، ولا أحب أحداً بجواري، وأمام جهاز الكمبيوتر، أكتب مباشرة ما أريد، وأحياناً أكتشف رغبتي في تغيير أشياء معينة، أغيرها حتى أستقر على الشكل النهائي للقصة·
؟ ولماذا تجلسين لحالك؟
؟؟ هذه هي طبيعتي، لا أستطيع التفكير وأنا مشغولة بأحد يجلس جانبي، حتى في الامتحانات المدرسية لا أحب أن تقف المعلمة بجواري لتقرأ أو تلاحظ ما أكتب، إن هذا يربكني، ويجعلني أخطأ كثيراً لذا أطلب منها أن تبتعد عني، ثم تقرأ ما أجيب بعد ذلك، كذلك الحال بالنسبة لكتابة القصة، أفضل دائماً أن أكون وحدي، ولا أحكي التفاصيل لأحد إلا بعد الانتهاء من القصة·
؟ هل أنت متأثرة بمؤلف أو كاتب قصة معين؟
؟؟ لا·· قصصي كلها من خيالي، ولكننى أستفيد من كل قراءاتي·
؟ هل قرأت روايات أو قصص قصيرة كثيراً؟
؟؟ نعم·· ولكنني قد لا أتذكر أسماء مؤلفيها، كنت فقط أنشغل بأحداث وتفاصيل القصص، وأفكر فيها، وعندما أبدأ في قراءة قصة معينة، لا أتركها إلا بعد الانتهاء منها، وأهتم كثيراً بالأسلوب والسياق، ولغة التشويق وهذا أفادني كثيراً·
؟ هل تحفظين من القرآن الكريم شيئاً؟
؟؟ نعم·· أحفظ كثيراً من الآيات والسور، وأستفيد من لغة القرآن ومفرداته إلى حد كبير، وهذا يفيدني في الكتابة كثيراً·
؟ هل لديك هوايات أخرى غير كتابة القصة القصيرة؟
؟؟ نعم، أعشق الرياضة، وأمارس لعبة 'الجمباز'، كما أنني أرسم، ولدي لوحات فنية جميلة تنال إعجاب كل معلماتي وزميلاتي وصديقاتي بالمدرسة، وأحب الرسم جداً·
؟ ألم تحاولي كتابة الشعر؟
؟؟ نعم، حاولت مرة، وكتبت شعرا عبارة عن أبيات مرتبة عن الأم، وأهديتها لأمي في عيد الأم·
؟ في القصة التي سمعناها، لاحظت أنها جذابة وشيقة؟
؟؟ أحاول دائماً أن أستفيد من القصص التي أقرأها أو أسمعها في التليفزيون، أو حتى قصص وأحداث الأفلام والمسلسلات وأكتب قصتي، وأحاول أن ترتفع الأحداث فيها تدريجياً، تدريجياً لشد القارىء وتشويقه، إلى أن تكون النهاية أو الحبكة القصصية كما يقال·
؟ هل تعتقدي أن قصصك ستعجب الأطفال؟
؟؟ أظن ذلك، فعندما أقر أي قصة منها لهم يفرحون بها جداً، كما أنها تنال إعجاب الكبار، ثم أنني طفلة، ومن نفس العمر، وأعرف ماذا يعجب الأطفال من هم في مثل سني·
المستقبل
؟ هل كتابة القصة تؤثر على متابعتك المدرسية؟
؟؟ لا·· بالعكس·· أنني شاطرة ومتفوقة، ودائماً ترتيبي الأولى على الصف، وأحرص على دروسي أولاً·
؟ ماذا تحبي أن تكوني في المستقبل؟
؟؟ أن أكون عالمة مشهورة فى مجال هندسي·
؟ والكتابة؟
؟؟ سأظل أكتب، وأفكر في كتابة قصة حياتي بعد ذلك، وهناك أفكار عديدة، ولكن أؤجلها إلى ما بعد الامتحانات·
؟ من مثلك الأعلى في الحياة؟
؟؟ بابا·· وماما·· ومعلماتي
؟ متى تنشر قصصك في الأسواق؟
؟؟ إسأل بابا، ولكنه يقول ننتظر حتى تكتمل مجموعة جيدة، ووعدني بطباعتها قريباً·
؟ أكيد ستربحين كثيراً من وراء بيعها لزميلاتك في المدرسة؟
؟؟ هذا ليس هدفي، ولكن أحب أن يقرأ كل الأطفال قصصي، وتعجبهم، ويستفيدوا منها كما استفدت من القصص التي قرأتها·
؟ هل تسعدين عندما تجدين قصصك على أرفف المكتبات؟
؟؟ طبعاً، وسعادتي في أن أرى الأطفال يقرأونها ويستفيدون منها، وليس بوضعها على أرفف المكتبات·
؟ هل تحبي التليفزيون؟
؟؟ نعم·· وخاصة برامج الأطفال، وأحرص على متابعة حلقات 'توم وجيري'·
؟ أكثر قصصك التي نالت إعجابك بعد أن كتبتيها؟
؟؟ الحمامة الشجاعة، لأنني تناولت الصراع بين الخير والشر وتعلم الأطفال الإصرار وعدم الاستسلام أو اليأس وتمنحهم الأمل·
؟ هل أنت حمامة شجاعة؟
؟؟ تضحك·· وتقول 'نعم'·
؟ أتوقع لك أن تكوني كاتبة روائية مشهورة عندما تكبرين؟
؟؟ إن شاء الله، وأتمنى أن أصبح مشهورة من الآن، وياريت تكتب عني وعن قصصي في صحيفتكم حتى زميلاتي يعرفن أنني أصبحت مشهورة ' تضحك فى براءة'·

اقرأ أيضا