عربي ودولي

الاتحاد

اليابان تدعو الصين إلى تعاون أكبر في الملف الكوري الشمالي

بكين (أ ف ب)

دعا وزير الخارجية الياباني تارو كونو، أمس، الصين إلى تعاون أكبر لكبح البرنامج النووي الكوري الشمالي، خلال اجتماع عقده مع نظيره الصيني وانج يي في بكين. ويأتي الاجتماع بين وزيري خارجية البلدين في وقت تسعى الدولتان المتنافستان إلى تعزيز علاقاتهما التي تعكّرها الخلافات المزمنة والمستعصية حول أراض والممارسات اليابانية إبان الحرب.
وفيما يبدو أن العلاقات بدأت تتحسن بين أكبر اقتصادين آسيويين، إلا أن أي لقاء، سواء في الصين أو في اليابان، لم يعقد بين الرئيس الصيني شي جينبينج ورئيس الوزراء الياباني شينزو آبي.
وفي تصريحات أدلى بها من مجمع «ديايوتي» لاستقبال الشخصيات في بكين، رحب كونو بالتقدم الذي حققه البلدان باتجاه تحسين العلاقات، داعياً بكين إلى مزيد من التعاون لكبح البرنامج النووي لبيونج يانج.
وقال كونو «اعتقد أنه من المهم ليس فقط مناقشة القضايا المتعلقة ببلدينا، بل وقوف اليابان والصين جنباً إلى جنب في القضايا الدولية».
وتابع كونو «إن قضية كوريا الشمالية، على وجه الخصوص، باتت الآن قضية ملحة للمجتمع الدولي قاطباً».
وتسعى طوكيو إلى استمالة الصين عبر زيارات رسمية ولوفود من قطاع الأعمال، إلا أن البلدين لم يتبادلا أي زيارة دولة.
وتأمل اليابان أن يتغير هذا الواقع في 2018 فيما يستعد البلدان إلى إحياء الذكرى الأربعين لتوقيع معاهدة السلام والصداقة اليابانية-الصينية.
وقال وزير الخارجية الصيني وانج لنظيره الياباني، إن العلاقات بين البلدين تمر في «مرحلة دقيقة». وتابع وانج «هناك تقدم إيجابي، إلا أن العديد من العوائق لا تزال قائمة»، معرباً عن أمله في أن يتمكن الجانبان من العمل معاً لدفع العلاقات «نحو التقدم الطبيعي السليم عما قريب».
ويعتبر الخلاف المزمن حول السيادة على الجزر في بحر الصين الشرقي، مصدراً كبيراً للتوتر بين البلدين اللذين يتنازعان جزر «سينكاكو» بحسب التسمية اليابانية، والتي تطلق عيها الصين تسمية «ديايو».

اقرأ أيضا

إيران تعلن ارتفاع الوفيات جراء كورونا إلى 26