الاتحاد

الإمارات

كتاب وإعلاميون مصريون لـ«الاتحاد»: الإمارات ومصر.. شراكة إعلامية نموذجية

كتاب وإعلاميون مصريون لـ«الاتحاد»: الإمارات ومصر.. شراكة إعلامية نموذجية

كتاب وإعلاميون مصريون لـ«الاتحاد»: الإمارات ومصر.. شراكة إعلامية نموذجية

شعبان بلال - عبد الله أبو ضيف (القاهرة)

أكد إعلاميون وكتاب مصريون، أن العلاقات الإماراتية المصرية في مرحلة نموذجية، وتحتاج إلى دور إعلامي واع خلال الفترة المقبلة لدعم هذه العلاقات، مشددين على أن زيارة الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي إلى الإمارات العربية المتحدة هي خطوة في مسيرة التعاون المشترك والمثمر بين البلدين.
وأكد الإعلامي مصطفى بكري ضرورة توثيق العلاقات الثنائية بين مصر والإمارات العربية المتحدة، لما بين الطرفين من علاقات شعبية وسياسية كبيرة، وعلى المستوى الإعلامي حدث العديد من الشراكات التي ساعدت على تدعيم أواصر العلاقة الثنائية بين البلدين، مشيراً إلى أن مصر والإمارات يمتلكان علاقة مميزة على الصعد كافة، ومن ضمنها العلاقات الإعلامية بطبيعة الحال.
وأضاف بكري في تصريحات لـ«الاتحاد» أن زيارة الرئيس عبدالفتاح السيسي للإمارات العربية المتحدة، تأتي في فترة بالغة الصعوبة في المنطقة العربية، حيث تعاني العديد من البلدان من حالة اضطرابات، سواء مقصودة أو غير مقصودة، لافتاً إلى أن البلدين يدعوان دائماً إلى استقرار الأمن في المنطقة وحظر دعم الإرهاب، سواء من قبل جماعات أو دول.
وشدد الإذاعي حمدي الكنيسي، نقيب الإعلاميين المصري السابق، على أن العلاقات الإماراتية المصرية تعتبر علاقات نموذجية ليتها تتكرر على المستوى العربي كله، لافتاً إلى أن تميز هذه العلاقات بدأ بشكل واضح من خلال مواقف المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، مع مصر، ولازالت مستمرة حتى الآن بين البلدين.
وأكد الكنيسي ضرورة أن يقوم الإعلام بدور أكبر في إطار توضيح وإبراز قيمة وأبعاد هذه العلاقة وأن يكون هناك تنسيق بين الإعلاميين في الإمارات ومصر.
وقال عبد المحسن سلامة، نقيب الصحفيين السابق، أنه كلما كان هناك ثقافة وفكر وتنوير زادت مساحة التسامح ومكافحة الأفكار المتطرفة والإرهابية في هذا المجتمع، موضحاً أن عدم وجود هذه القيم يعمق من الانغلاق والجهل والتخلف والعنف، مؤكداً أن الخروج من الوضع الحالي يحتاج إلى الفكر والثقافة والفن والأدب والحضارة والتقدم الاقتصادي والرياضة المتطورة، وهو ما تقوم به الإمارات ومصر خلال الفترة الحالية.
ووجه الكاتب الصحفي المصري التحية لدولة الإمارات لنشرها مثل هذه القيم لتغيير ثقافات راكدة لدى جموع كبيرة من الناس غير قابلين للآخر والتطور والتحضر ومنغلقين على أنفسهم ما تسبب في التطرف الفكري.
وشدد نقيب الصحفيين السابق على أن الإرهاب نابع من التخلف الفكري، موضحاً أن الإرهاب يسكن في العقل، ويتسبب في التفكير بصورة خاطئة، ولديه استعداد لتدمير نفسه والآخرين، بل وقتل الآخرين بالمخالفة لكافة نصوص القرآن والسنة، وكل الأديان التي تنهى عن أعمال الإرهاب وقتل النفس وتنص على التسامح والسلام والأخوة.
وأشار إلى أن الفن والثقافة والإعلام، وغيرها من القيم الاجتماعية التي تعبر عن المجتمع، تعمق أفكار التسامح وتطرد كل الأباطيل التي لحقت بالدين، ويستغلها المتطرفون في تحقيق أهوائهم الشخصية.

اقرأ أيضا

محمد بن راشد: الإمارات الأفضل.. نحبها ونعشقها