الاتحاد

ثقافة

الإمارات ومصر.. ثقافة تنويرية واحدة ضد الظلام

الإمارات ومصر.. ثقافة تنويرية واحدة ضد الظلام

الإمارات ومصر.. ثقافة تنويرية واحدة ضد الظلام

أحمد القاضي (القاهرة)

تشهد العلاقات الثقافية بين دولة الإمارات العربية المتحدة، وجمهورية مصر العربية حالة من التطور المستمر، فعلى مدار أعوام يجري تبادل الخبرات بين البلدين، وتقام الأنشطة الثقافية المشتركة، وتحرص كل دولة على المساهمة في الأحداث الثقافية للدولة الأخرى، ما ساهم في النهوض بالثقافة العربية بشكل عام، فيما تمثل الثقافة التنويرية ركناً أساسياً لدى الجانبين، وذلك في التصدي لكل مظاهر العنف والظلامية والتطرف.
يقول الدكتور فاروق حسني، وزير الثقافة المصري الأسبق، إن التعاون في مجال الثقافة بين الإمارات ومصر ينعكس بالضرورة على تطور العلاقات السياسية، لأن الطاقة الثقافية هي الوقود الذي يحرك العلاقات بين أي دولتين، والانتعاش الثقافي يتبعه بالضرورة انتعاش سياسي.
وأوضح حسني أن العلاقات بين البلدين الشقيقين متجذرة منذ زمن بعيد ومستمرة بشكل رائع، وبإمكانها أن تنتقل إلى مستويات أعلى من خلال اتفاقيات ثقافية موسعة، مقترحاً أن تكون هناك اتفاقية ثقافية كبرى عبارة عن برنامج للتعاون الثقافي المشترك يستمر لفترة طويلة.
وأكد حسني أن الإمارات دولة راسخة في مجال الثقافة، وتحرص دائماً على دعم مجالاتها المختلفة في مصر، وضرب مثالاً بتقديم 21 مليون دولار لمكتبة الإسكندرية لتطويرها، لتخرج بالشكل الحالي، وكذلك توقيع 18 اتفاقية ثقافية بين مؤسسات إماراتية ومكتبة الإسكندرية في مصر.
ويعود وزير الثقافة المصري الأسبق فاروق حسني ليؤكد أن الاهتمام بالثقافة من الدولتين كان له أثر إيجابي على محاربة الأفكار المتطرفة التي انتشرت في المجتمعات العربية، وحرصت كل من الإمارات ومصر على نشر الثقافة والوعي في عقول الشباب، حتى لا يحدث الفراغ الذي تتسلل منه الجماعات الإرهابية إلى نفوس الشباب حديثي السن وقليلي الخبرة.

ثراء ثقافي
الروائي المصري إبراهيم عبد المجيد كان شاهداً على التعاون الثقافي بين مصر والإمارات، آخرها عرض روايته المترجمة «رسائل من مصر» في معرض الشارقة الدولي للكتاب وحصول الرواية على أعلى المبيعات، ويصف عبد المجيد العلاقات بين البلدين بالطيبة والجيدة، وتحديداً على المستوى الثقافي.
ويثني الروائي المصري على الدور الذي يقوم به صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وأياديه البيضاء الممدودة بالخير للثقافة المصرية، فله مساهمات في إثراء الحياة الثقافية في مصر، ولا أحد ينسى دوره في تنمية اتحاد الكتاب العرب، و«دار الكتب»، وتطوير نقابتي الأثريين والتاريخيين، والمجمع العلمي، وأخيراً الهيئة العربية للمسرح التي تربط الثقافة العربية بعضها بعضاً.
وكان عبد المجيد قد حصل في وقت سابق على جائزة الشيخ زايد الأدبية، وهي إحدى أعرق الجوائز الأدبية العربية وأعلاها قيمة، وعن ذلك يقول إن الإمارات حريصة على تكريم رموز الفكر والثقافة المصريين، حيث إن المثقفين المصريين كان لهم دور كبير في تأسيس الكثير من المعاهد الثقافية والفنية في دولة الإمارات.

المسرح والمهرجانات
من جانبه، يؤكد الكاتب المصري محمد أبو العلا السلاموني أنه كان شاهداً على الكثير من الأنشطة الثقافية المشتركة بين الإمارات ومصر، وقال: «هناك تعاون كبير في مجالات عديدة وأهمها المسرح، والمهرجانات المشتركة بين البلدين، وأهم سمات هذا التعاون هو الوجود المصري في الأحداث الثقافية الإماراتية، وكذلك لا يخلو أي حدث ثقافي مصري من الوجود الإماراتي».
يضيف: «من دلائل التقارب الثقافي بين البلدين هو التكريمات التي يتلقاها المثقفون المصريون في الإمارات، حيث إن أفضل تكريم حصلت عليه في حياتي كان من دولة الإمارات، حيث تمت دعوتي مع بعض الكتاب المصريين، من بينهم محفوظ عبدالرحمن، ولنين الرملي، وتم تكريمنا من صاحب السمو حاكم الشارقة».

اقرأ أيضا