الاتحاد

الرياضي

الرياضة الإماراتية المصرية.. «مبادرات بلا حدود»

رضا سليم (دبي)

الإمارات ومصر.. علاقات تتخطى حدود الزمان والمكان، تضرب بجذورها في أعماق التاريخ البعيد، تتسم بالانسجام وتضم بين ثناياها أبعاداً سياسية واقتصادية واجتماعية وثقافية، ورياضية تتجلى في مناحي الحياة كافة لما يكنه شعبا البلدين من محبة منذ أسس لها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، ويقدم البلدان معاً نموذجاً يحتذى، وواجهة مشرفة للدول التي يربطها المصير المشترك، من خلال العلاقات التاريخية، والمبادرات التي لا حدود لها.
تبقى للرياضة نكهة ومذاق خاصان، وتبرز العلاقات الأخوية بين البلدين في المجال الرياضي، عندما تلتقي في الملاعب والصالات وكل الأحداث الرياضية المختلفة، لتسير في نفس اتجاه المصير الواحد والطموحات المشتركة، فهي ليس فقط علاقات رياضية على المستوى الرسمي من خلال بناء شراكات مستمرة وتبادل الخبرات، بل تمتد إلى تبادل إقامة الأحداث الرياضية في البلدية وأبعد من ذلك بكثير.
ويتصدر ماراثون زايد الخيري المشهد الرياضي بين البلدين، فهو الوجهة المميزة الذي يتابعه العالم، والذي يحمل اسم المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، والذي تخطى بهدفه الإنساني والخيري حدود الرياضة.
وانطلقت فكرة الماراثون الخيري للمرة الأولى عام 2005، بتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وتعد النسخة المصرية واحدة من ثلاث نسخ تقام للحدث الخيري حول العالم، الأولى في نيويورك، والثانية في أبوظبي، وثالثهما النسخة المصرية، التي تجسد عملياً ما بين حكومتي وشعبي الإمارات ومصر من تعاون وحب وصداقة، ودعماً للجهود الإنسانية، حيث تخصص عائداتها لمصلحة المؤسسات الخيرية.
وتقترب النسخة السادسة من الماراثون من الانطلاقة، حيث ستطل على محافظة جديدة فقد أعلنت اللجنة العليا المنظمة لماراثون زايد الخيري، إقامة الدورة السادسة في محافظة السويس المصرية يوم 27 ديسمبر المقبل، وسيتم تخصيص العائد من الماراثون هذا العام لمصلحة مستشفى الأورام التابع لجامعة القاهرة، فيما تبلغ قيمة جوائز الماراثون مليوني جنيه مصري للمتسابقين، وسبق أن أقيمت 5 دورات، بواقع 3 مرات في القاهرة، وواحدة في الأقصر، وأخرى الإسماعيلية، وذهب ريعها لعلاج مرضى أطفال السرطان والكبد الوبائي.
ولعل البداية في النسخة الأولى للماراثون قد حققت نجاحات كبيرة، وسجلت نسخة القاهرة مشاركة أكثر من 60 ألفاً من الجنسين، ووصل حجم التبرعات التي جمعها ماراثون زايد الخيري 114 مليون جنيه مصري، وذهبت لمستشفى سرطان الأطفال 57357.
وشهدت النسخة الثانية من الماراثون بالقاهرة عام 2015، مشاركة 70 ألف متسابق ومتسابقة من شرائح المجتمع كافة، والذين حرصوا على الوجود في هذه التظاهرة الخيرية والإنسانية الكبيرة لدعم مرضى التهاب الكبد الوبائي، وليؤكد الماراثون نجاحه في القاهرة للعام الثاني على التوالي، وقدم مجلس أبوظبي الرياضي 10 آلاف هدية للمشاركين، وأقيمت النسخة الثالثة عام 2016، بالقاهرة لدعم مرضى الكبد الوبائي في مصر.
وشهد عام 2018 إقامة الماراثون مرتين، تزامناً مع عام زايد، الأولى، وهي النسخة الرابعة في يناير 2018، والتي استضافتها مدينة الأقصر، بمشاركة نحو 6 آلاف مشارك، دعماً لمستشفى الأورمان لعلاج الأورام بالمجان، وتشجيعاً للسياحة عربياً وعالمياً، وتم توزيع الجوائز التي تبلغ قيمتها 1.5 مليون جنيه مصري على الفائزين الـ500 الأوائل، فيما تم التبرع بالريع الخاص بالماراثون لمصلحة بناء وإنشاء المرحلة الثالثة بمستشفى شفاء الأورمان لعلاج مرضى السرطان بالصعيد.
وأقيمت النسخة الخامسة في ديسمبر 2018، في محافظة الإسماعيلية وشارك فيه 15 ألف متسابق، وخصص ريعه لدعم مستشفى الأورمان لعلاج مرضى السرطان في صعيد مصر، وكذلك مستشفى الجذام أحد المستشفيات التي تدعمها مؤسسة مصر الخير.
ومن الماراثون الحدث الأكبر إلى الساحرة المستديرة التي تحولت إلى بطولات متبادلة بين البلدين، في استضافة كأس السوبر، فقد استضافت العاصمة أبوظبي كأس السوبر المصري، فيما استضافت القاهرة كأس السوبر الإماراتي، حيث أقيمت النسخة التاسعة من بطولة كأس سوبر الخليج العربي بالقاهرة، عام 2016 وهي أول مرة في التاريخ يقام السوبر الإماراتي بالقاهرة في لحظة تاريخية من شأنها أن تعمق العلاقات بين شباب البلدين الشقيقين، وتمثل أيضاً محطة مهمة في مسيرة كرة الإمارات، في أحضان عاصمة العراقة والتاريخ، وبين أشقاء تربط بينهم جسور من الحب والصداقة والمودة والاحترام والتعاون منذ سنوات طويلة.
وجمعت المواجهة الجزيرة بطل كأس رئيس الدولة، والأهلي بطل الدوري الإماراتي، بملعب 30 يونيو «الدفاع الجوي»، تحت شعار «العيد في مصر»، والذي يتزامن مع عيد الأضحى المبارك، وتوج فريق الأهلي بكأس السوبر الإماراتي للمرة الرابعة في تاريخه، بعد فوزه على الجزيرة بهدفين لهدف في المباراة التي أقيمت للمرة الأولى خارج الدولة في القاهرة.
وتكرر المشهد في القاهرة، عندما التقى العين والوحدة على ملعب استاد 30 يونيو (الدفاع الجوي) على لقب كأس السوبر الإماراتي لكرة القدم، 2018 في أمسية رياضية جمعت قطبي الكرة الإماراتية على أرض الكنانة في «عام زايد».
وسبق هذه الخطوة استضافة الإمارات لكأس السوبر المصري، بداية من نسخة 2015، والتي جمعت الأهلي والزمالك بملعب هزاع بن زايد بمدينة العين، وانتهت بفوز الأهلي 3-2، ورصد لها مجلس أبوظبي الرياضي جائزة مالية قدرها 500 ألف درهم للبطل والوصيف السوبر المصري.
وفي عام 2017، تكرر المشهد بين الأهلي والزمالك في كأس السوبر المصري التي أقيمت على ستاد محمد بن زايد بنادي الجزيرة في أبوظبي، وانتهت بالتعادل وفاز الزمالك بركلات الترجيح، بينما السوبر المصري الأخير الذي أقيم العام الماضي، باستاد هزاع بن زايد بمدينة العين، بين الأهلي والمصري البورسعيدي، فقد انتهى بفوز الأهلي بهدف دون رد.
وبعيداً عن الفوز والخسارة، فقد كانت هناك رسائل عدة فحواها تأكيد على حجم وقوة العلاقات بين مصر والإمارات، وترسيخ الحب والود في قلوب الشعبين في ظل الحضور الجماهيري الكبير في كل المباريات التي أقيمت في مصر والإمارات.
في الوقت الذي تتجه جميع المنتخبات والأندية المصرية، الإمارات واجهة لها لإقامة المعسكرات ولعب المباريات الودية والتي كان بدايتها مباراة الأهلي مع نادي النصر بدبي عام 1975، ومنذ ذلك الحين وزيارات الأندية والمنتخبات لا تتوقف عن الإمارات لإقامة معسكرات فيها آخرها الأسبوع الماضي، حيث قدم الأهلي المصري لإقامة معسكر في دبي لمدة أسبوع.

ند الشبا في استاد القاهرة
نظمت دورة ند الشبا الرياضية العام الماضي بطولة كرة قدم الصالات بمجمع الصالات باستاد القاهرة، وهي البطولة التي اختارت اللجنة المنظمة إقامتها في القاهرة ضمن برنامج توسيع نطاق الدورة إلى خارج حدود الوطن، حيث أقيمت بطولة كرة طائرة في الأردن، وقدم صالات في القاهرة، وشاركت فيها فرق تمثل لاعبي المنتخبات المصرية في كل الألعاب، وجاءت البطولة ضمن بروتوكول التعاون بين مجلس دبي الرياضي ووزارة الشباب والرياضة المصرية.

تعاون في مكافحة المنشطات
استضافت الإمارات اللقاء المهم بين الوكالة الدولية لمكافحة المنشطات ومسؤولي الحركة الرياضية في مصر برعاية اللجنة الأولمبية الوطنية في ضوء تقييم مسيرة عمل المنظمة المصرية لمكافحة المنشطات.
واستعرض اللقاء سبل التعاون بين الجانبين فيما يخص الجانب المتعلق بمكافحة المنشطات إلى جانب بحث آخر المستجدات حول اعتماد المعمل المصري للمنشطات، والذي تم إنشاؤه بواسطة القوات المسلحة المصرية لخدمة رياضيي مصر وقارة أفريقيا ودول غرب آسيا.

كوادر تدريبية تقود الكرة الإماراتية
حقق عدد كبير من المدربين المصريين إنجازات كبيرة مع الأندية والمنتخبات الإماراتية، ويأتي في مقدمتهم المرحوم شحتة الذي كان أول مدرب محترف يقوم منتخب «الأبيض» في أول مشاركة له في كأس الخليج الثاني بالرياض، وحقق المركز الثالث، وهناك العديد من المدربين المصريين الذين لمعوا في الأندية الإماراتية، منهم الراحل محمود الجوهري، وزكي عثمان الذي قاد الوصل عندما كان يطلق عليه اسم فريق الزمالك، ويكن حسين وأحمد رفعت في الشارقة وعبدالعزيز همامي ثاني مدرب يتولى تدريب العين، كما درب «الزعيم» العيناوي شاكر عبدالفتاح، ويسري عبدالغني، وتوالى المدربون، وآخرهم أيمن الرمادي المدرب الحالي لفريق عجمان.
في الوقت الذي ارتبط اتحاد الكرة بالخبرات المصرية على المستويين الفني والتحكيمي، من خلال وجود عدد من المدربين الذين عملوا في اللجنة الفنية للاتحاد، منهم فتحي نصير، وعلى مستوى التحكيم جمال الغندور.

زيارات إلى مستشفى سرطان الأطفال
تحرص عدد من الوفود الرياضية الإماراتية خلال معسكراتها والبطولات التي يشاركون فيها بمصر، على زيارة مستشفى سرطان الأطفال، حيث يقدمون التبرعات ويزورون الأطفال المرضى، ويقدمون لهم الهدايا، وحظيت المبادرة الاستثنائية التي نظمتها لجنة دوري المحترفين، والمتمثلة في زيارة نجوم ناديي العين والوحدة للمستشفى، بتفاعل لافت من الأطفال المرضى وأولياء أمورهم، وذلك على هامش الفعاليات المصاحبة لمباراة السوبر الأخيرة، والتي جمعت العين والوحدة في القاهرة.
وتأتي هذه المبادرات ثمرة للقيم الطيبة التي غرسها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه» في نفوس الإماراتيين، والتي من شأنها أن تحفز على العمل الخيري ليس فقط في المستشفيات، بل في حملات التبرعات للمحتاجين الذين يعانون الظروف المعيشة الصعبة.

«نحبكم وايد»
ارتدى عدد من لاعبي النادي الأهلي المصري الزي الوطني الإماراتي «الكندورة»، خلال وجودهم في معسكر الفريق الأخير في دبي، وانتشرت صور وفيديوهات اللاعبين على مواقع التواصل الاجتماعي، من بينهم أحمد الشيخ ومحمد مجدي أفشة، وكتبت صفحات النادي الأهلي تعليقاً على الفيديو، قائلة: «لاعبونا كما لم تروهم من قبل»، وجاء في تعليق على صورة أخرى للاعبين بالزي الإماراتي: «نحبكم وايد وايد».

جائزة الإبداع.. منصة الأبطال
دأب أبطال مصر في كل الألعاب، وأيضاً المؤسسات الرياضية على المشاركة في جائزة الشيخ محمد بن راشد للإبداع الرياضي، وكان آخر المكرمين الدولي المصري محمد صلاح، لاعب ليفربول الإنجليزي، الذي فاز بجائزة «الرياضي العربي المتميز»، ضمن جائزة محمد بن راشد آل مكتوم، للإبداع الرياضي، لعام 2018، وجاء فوز صلاح كونه أفضل محترف عربي في أوروبا، وأول لاعب عربي يحصل على لقب الهداف، وأفضل لاعب في الدوري الإنجليزي مع فريقه.
ولم يكن صلاح الوحيد الذي فاز بالجائزة من النجوم والأبطال المصريين، حيث فاز بها عدد كبير من الرياضيين، منهم محمد إيهاب بطل رفع الأثقال الذي حصل على جائزة الرياضي العربي، في نفس النسخة، وفي النسخة الماضية، فازت نور عاطف بطلة العالم في الإسكواش بلقب الرياضي العربي لعام 2017، وسارة سمير بطلة رفع الأثقال، وهدايا ملاك بطلة التايكواندو، في نسخة 2016.
كما فاز جهاز الرياضة للقوات المسلحة المصرية بجائزة المؤسسة العربية عام 2015، ورانيا علواني بجائزة شخصية نسائية ساهمت في إثراء الحركة الرياضية عام 2014، كما فاز النادي الأهلي بجائزة الفريق العربي عام 2013، ونال منتخب كرة اليد المصري للشباب جائزة الفريق العربي عام 2011، وحصلت اللجنة الأولمبية المصرية على جائزة مؤسسة تدعم وتعزز الرياضة في المجتمع عام 2010، فيما فاز حسن شحاتة مدرب منتخب مصر السابق بجائزة المدرب العربي عام 2009، وقائمة طويلة من الرياضيين.

كأس رئيس الدولة للخيول في عين شمس
امتدت العلاقات الرياضية بين البلدين إلى مضامير الخيول، بعد عودة سباقات كأس صاحب السمو رئيس الدولة للخيول العربية الأصيلة التي أقيمت في أبريل الماضي للعام الرابع على التوالي، حيث تحولت جولة مصر إلى افتتاحية لسلسلة سباقات كأس صاحب السمو رئيس الدولة التي تطوف العالم، دعماً لرؤية ونهج المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه»، لإعلاء مكانة الخيل العربية الأصيلة وترسيخ مكانتها العريقة في أهم المضامير العربية والعالمية، بما يعزز إسهاماتها الكبيرة على امتداد مسيرتها الرائدة بتوفير الدعم والرعاية بالخيل والملاك والمربين والمدربين والفرسان.
وأقيمت النسخة الأخيرة في المضمار العشبي لنادي الجمعية الرياضية لسباق الخيل ومالكي الجياد والفروسية في عين شمس.

تكريم «5 نجوم» للفراعنة
حظي منتخب مصر لكرة القدم بتكريم 5 نجوم في الإمارات، بمناسبة حصوله على لقب بطولة كأس الأمم الأفريقية السادسة والعشرين 2008، بعدما وجّه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بتكريم منتخب مصر، بعد فوزه مباشرة في المباراة النهائية على الكاميرون، وأقيمت احتفالية كبيرة في دبي شهدها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي. وحضر الحفل الذي أقيم على ملعب راشد في نادي شباب الأهلي أكثر من 15 ألف متفرج، غالبيتهم من أبناء الجالية المصرية المقيمة في الدولة، وشارك في الحفل مجموعة من الفنانين المصريين والإماراتيين تقدمهم المطرب حسين الجسمي.

لمسة وفاء للإعلاميين
كرمت لجنة دوري المحترفين مبادرة عدد من الإعلاميين المصريين الذين عملوا في الدولة، والذين أثروا في تاريخ الإعلام الرياضي الإماراتي على مدار ثلاثة عقود مضت، خلال الحفل الذي نظمته سفارة الدولة في القاهرة على هامش مباراة كأس سوبر الخليج العربي بين العين والوحدة، وشهد الحفل افتتاح المعرض التاريخي الرياضي عن مسيرة المغفور له «الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه»، والمُتمثل في كتاب حمل عنوان «الرياضة في فكر زايد» قدمه الزميل محمد الجوكر. وقدم عبدالله ناصر الجنيبي، رئيس لجنة دوري المحترفين، دروعاً وشهادات تقدير إلى كل من عدد من الإعلاميين المصريين، وضمت القائمة كلاً من: عصام سالم، أسامة الشيخ، يسري عبد اللطيف، محمود الربيعي، سمير الجندي، سعيد عبد السلام، أيمن بدرة، عزالدين الكلاوي، خالد عز الدين، عبد الحي الشافعي، صلاح جابر، أسامة إسماعيل، سيد عثمان، علي البحراوي، طه إبراهيم، كما حرصت لجنة دوري المحترفين على تكريم اسم المرحوم علاء إسماعيل بتسليم نجله عمرو درعاً وشهادة تقدير.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: روح رياضية عالية من الفريقين