دبي (الاتحاد) كشف مركز نموذج دبي التابع للأمانة العامة للمجلس التنفيذي لإمارة دبي، عن قائمة المبادرات الثماني المرشحة لبرنامج حمدان بن محمد للحكومة الذكية، والتي تم تنفيذها من قبل 8 جهات حكومية من أصل 31 جهة حكومية مشاركة في دورة التحسين لهذا العام. وقال عبدالله محمد البسطي، الأمين العام للمجلس التنفيذي لإمارة دبي: «حققت الجهات الحكومية خلال هذا العام قفزات نوعية فيما يتعلق بالارتقاء بجودة الخدمات المقدمة للمتعاملين، كما أسهمت بفعالية في رفع مستويات السعادة لسكان إمارة دبي، وذلك امتثالاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وبمتابعة حثيثة من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي». وأضاف: «لا يمكن تحقيق التطور المنشود في خدمات الجهات الحكومية إلا من خلال قياس مستويات التغير الإيجابي فيها، وهنا يأتي دور برنامج حمدان بن محمد للحكومة الذكية كمنصة مثالية للاطلاع على أفضل الممارسات في العمل الحكومي، حيث يشكل ملتقى حمدان مساحة خلاقة للتعريف بمسيرة الإنجازات في مجال الخدمات الحكومية التي تشهدها إمارة دبي، وإفساح المجال أمام الجمهور لاختيار أفضل خدمة لتستحق عن جدارة راية برنامج حمدان بن محمد للحكومة الذكية، ما يعزز مبدأ سعادة المتعاملين والأخذ بآرائهم واقتراحاتهم، كما يعمل الملتقى على تحفيز ثقافة نشر المعرفة، ونقل أفضل التجارب، وتسليط الضوء على الخدمات الرائدة على الصعد كافة، والمضي قدماً في تعزيز تنافسية الدولة والإمارة». وترشح لهذا العام مبادرات: خطوة من هيئة كهرباء ومياه دبي، والاسترداد الذكي من جمارك دبي، ومنتجي من بلدية دبي، ومي من هيئة الصحة في دبي، والتنقل الذكي من هيئة الطرق والمواصلات، والمستجيب النسائي من مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف، والمطار المجتمعي من مطارات دبي، وخبير دبي من دائرة السياحة والتسويق التجاري. من جهتها، أكدت إيمان السويدي مدير أول مركز نموذج دبي، أن برنامج حمدان بن محمد للحكومة الذكية يسهم في رسم ملامح العمل الحكومي والمستقبلي، واستشراف مستقبل الخدمات الحكومية، من خلال التعريف بأفضل الممارسات الحكومية الخدمية، وإبراز أثرها على سعادة المتعاملين ورضاهم، مؤكدة بأن المشاركات المتميزة التي شهدتها دورة هذا العام، والتي تم اختيار 8 منها لتنتقل إلى المرحلة الثانية من التقييم، تؤكد أن الجهات الحكومية في إمارة دبي، تمضي قدماً في اعتبار سعادة المتعاملين أولوية رئيسة في قياس جودة الخدمات الحكومية، وتسخر لتحقيق ذلك منظومات متكاملة من التقنيات الذكية والتكنولوجيا الحديثة، التي تسهم في تعزيز مكانة الإمارة الريادية على مستوى المنطقة والعالم.