الاتحاد

حدث ولا حرج


بعد أن وصل إليه رقم رباعي عبر الهاتف النقال يقول له لقد ربحت جائزة فورية أتبع التعليمات فقط ما صدق الأخ العزيز وأتبع التعليمات حرفاً حرفاً حتى وصل المبلغ 70 درهماً أو أكثر لأن كل خطوة بعشرة دراهم جاءه الفرج ربحت جائزة فورية اذهب إلى محل موجود بالعاصمة أبوظبي واعطاه الرقم - ذهب صاحبنا حسب الوصف ووجد المحل وهو عبارة عن محمصة لبنانية شرح لهم الوضع فقال له صاحب المحل هديتنا موجودة أدامك خذ كيلو مكسرات على ذوقك ضحكوا عليه اصحاب الشركات الوهمية بعد ان صادوه·وجاءت رسالة لاحد الاصدقاء من أحدى الشركات اصحاب الأرقام الرباعية تقول له إذا كنت عاطفيا وملهماً فما عليك إلى ان تضغط على الرقم وسوف نعطيك بيت أو قصيدة جديدة من الشعراء المعروفين وصاحبنا يحب الشعر فكل ما أرسل على الرسالة يطلب بيت شعر يأتيه بيت واحد فقط وكل بيت شعر بعشرة دراهم حتى وصل عندهم عشرة أبيات أو أكثر 150 درهماً أو أكثر وصار يندب حظه العاثر·
صديق آخر كلمة مبروك ربحت خاتم الماس ربحته ما عليك سوى الاجابة على هذا السؤال واتبع التعليمات وعندما يأتي السؤال يحله بسهولة يليه السؤال التالي حتى جاء سؤال صعب لم يعرف حله جاءه مسج لقد خسرت الجائزة أوهام وواهام ونحن شباب لا نعرف كيف نرفه عن أنفسنا إلا بالخسائر المالية للاتصالات أو الشركات الخاصة وتجد نصف الراتب يذهب للألعاب والاتصالات وغيرها ولا نفكر الا عندما الاتصالات تقطع هاتف الشخص بعدها يحس ان نصف عمره انقطع وتجده يبحث عن الفرج من عند أبيه أو أمه الذين لا حول لهم ولا قوة·
الاتصالات هي نعمة وهي نقمة هي نعمة للذي يستعمل الهاتف للأشياء المهمة والضرورية والتي لا تاتيه الفواتير الا بالامور الميسرة·
والنقمة للذي يسرف في الكلام بدون داعي ويمضي الليل وهو يتحدث من دون احساس بالمسؤولية وتحدث الكوارث من الهواتف هذه الأيام بسبب الرسائل الماجنة القذرة والبلوتوث الصور العارية بسبب قلة الحياء·
التحدث في هذا الموضوع يحتاج لدراية وعلم وشبابنا متوفر لهم كل شيء بس قلة التفكير واللامبالاة تؤدي إلى الكوارث ومع عليك سوى النصيحة·
جاسم المزروعي - أبوظبي

اقرأ أيضا