الاتحاد

عربي ودولي

«علماء السعودية»: احذروا الإشاعات وأبواق الفتنة

الرياض (وكالات)

حذرت هيئة كبار العلماء في السعودية، من خطر الإشاعات وتلقيها وبثها وتداولها، وقنوات التحريض والفتنة، لا سيما إذا كانت تمس المصلحة العليا للدين والوطن، أو تضر بتماسك المجتمع ووحدته، أو تمس ولاة أمره وعلماءه ورجال أمنه ورموزه. وقالت «الهيئة» في بيان نشرته وكالة الأنباء السعودية الرسمية أمس، إن التقارير كشفت عن حسابات وهمية بأعداد كبيرة على مواقع التواصل الاجتماعي، هدفها بث الإشاعات وإذكاء الفتن في المملكة، خاصة بعد أن خابت مساعيهم في محاولات كثيرة لتحقيق مآربهم الدنيئة عبر تاريخ السعودية. وأشارت إلى ما تقوم به قنوات التضليل والفتنة التي أذكت كثيراً الصراعات الطائفية والمذهبية، وأصبحت بوقاً للجماعات الإرهابية.
وقالت «الهيئة»: «الحذر الحذر من مواقع وقنوات التحريض والفتنة، دعاة تمزيق الأوطان والعبث بوحدتها، وتأجيج الفتنة وإثارة الفرقة».
من جانب آخر، نقلت صحيفة «عكاظ» عن مصادر وصفتها بالموثوقة أن النيابة العامة ستتولى قريباً التحقيق الموسع مجدداً مع عدد من المتهمين بالفساد ممن تم توقيفهم في فندق الريتز كارلتون بالرياض ورفضوا التسوية، وذلك في إطار المرحلة الثانية من ملف قضايا الفساد. وشملت المرحلة الأولى تسويات خاصة مع بعض المتهمين، واعقبها إحالة آخرين إلى المحاكمة، فيما أكدت المصادر نفسها، أن أمر إطلاق سراح أي موقوف أو الإبقاء عليه، هو من صلاحية المحققين طبقاً لنظام الإجراءات الجزائية، على ألا تزيد مدة احتجازهم على 6 أشهر بأمر النائب العام، وتتم إحالتهم إلى المحاكم الشرعية بلائحة اتهام محددة.

اقرأ أيضا

حريق يدمر 2500 هكتار من أراضي محمية بالمكسيك