الاقتصادي

الاتحاد

«شل» تعتزم خفض عمليات النقل والتكرير بعد هبوط الأرباح

قالت شركة رويال داتش شل إنها تعتزم إجراء خفض أكبر لعمليات تكرير النفط وعمليات التجزئة بعدما أدى تراجع عمليات قطاع المصب الذي يشمل النقل والتكرير والتسويق إلى تراجع أرباح الربع الأخير بنسبة 75 بالمئة لتصل إلى 1.18 مليون دولار.
وتعهد بيتر فوسر الرئيس التنفيذي للشركة بخفض التكاليف بواقع مليار دولار وبخفض ألف وظيفة خلال 2010 - بصورة رئيسية في وحدات قطاع المصب - كما رفع الحد المستهدف للتخارج من عمليات التكرير.
وأضافت شل ثاني أكبر شركة في أوروبا من حيث القيمة السوقية أنها ستواصل تحويل تركيزها في عمليات قطاع المصب على آسيا حيث من المتوقع أن يؤمن ارتفاع الطلب على الوقود فرصة تحقيق أرباح أفضل.
كما أكدت شل على الحد المستهدف لزيادة إنتاج النفط والغاز - عامل الدفع الرئيسي لأرباح شركات النفط - بنسبة تتراوح بين اثنين وثلاثة بالمئة خلال 2009 - 2012 إلا أن محللين قالوا إن تركيز المستثمرين على المدى القصير سيظل على قطاع المصب.
وقال ألكسندر واينبرج محلل النفط لدى بيتركام
“لا يزال تعرض شل لعمليات التكرير يغطي على قصة النمو القوي”، وقال فوسر إن التحول الذي أطلقته الشركة العام الماضي وفر ملياري دولار من النفقات خلال عام 2009 كما مكن الشركة من النجاح في عمليات التنقيب وبدء مشروعات جديدة.
وبعد سبع سنوات من تراجع الإنتاج توقع فوسر استقرار إنتاج النفط والغاز خلال 2010 وارتفاعهما بعد ذلك، ويعتقد بعض المحللين أن تؤدي الإجراءات التي اتخذها فوسر إلى تحقيق نمو أقوى في الأرباح مقارنة بالشركات المنافسة خلال السنوات المقبلة.
وكانت شركة رويال داتش شل أعلنت في وقت سابق اليوم عن تراجع بنسبة 75 في المئة في أرباح الربع الأخير من العام الماضي لتسجل 1.18 مليار دولار وذلك بسبب استثماراتها القوية في أنشطة الغاز الطبيعي والتعدين المتعثرة.
ويمثل الغاز نحو 47 بالمئة من إنتاج شل. وباستبعاد بنود استثنائية تصل إجمالاً إلى 1.6 مليار دولار بلغ صافي الأرباح 2.77 مليار دولار وهو أقل من متوسط توقعات عشرة محللين استطلعت رويترز آراءهم والذي بلغ 2.87 مليار.
وتراجع إنتاج النفط والغاز في الربع الأخير إلى 3.3 مليون برميل يومياً من المكافئ النفطي مقابل 3.4 مليون برميل العام السابق.

اقرأ أيضا

الصين: تخفيضات الضرائب والرسوم تجاوزت 56 مليار دولار