الجمعة 1 يوليو 2022
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
"بارالمبية جاكرتا".. فضيتان للقايد والظاهري وبرونزية لسارة السناني
"بارالمبية جاكرتا".. فضيتان للقايد والظاهري وبرونزية لسارة السناني
10 أكتوبر 2018 00:02

أسامة أحمد (جاكرتا)

رفع منتخبنا لأصحاب الهمم، محصلته إلى 7 ميداليات ذهبية و4 فضيات وبرونزيتين في دورة الألعاب البارالمبية الآسيوية التي تستضيفها العاصمة الإندونيسية جاكرتا، بمشاركة 3000 لاعب ولاعبة من 43 دولة، يتنافسون على 500 ميدالية، لتعتلي الإمارات صدارة عرب آسيا، حينما حلق محمد القايد لاعب ألعاب القوى بفضية سباق 100 متر على الكراسي المتحركة، ليختتم بطلنا الأولمبي مشواره في «آسياد جاكرتا» بميداليتين، ذهبية 800 متر وفضية 100 متر.
ونجح راشد الظاهري في تكرار «سيناريو» فوزه بالفضة، حينما حلق بالمركز الثاني في سباق الدراجات اليدوية 48 كلم، في أول ظهور للعبة في مثل هذه الدورات البارالمبية، لتقدم جاكرتا بطلاً جديداً في فئة الرجال، فيما فازت سارة السناني ببرونزية دفع الجلة.
وهنأ معالي اللواء محمد خلفان الرميثي، القائد العام لشرطة أبوظبي، رئيس الهيئة العامة للرياضة، بعثة «أصحاب الهمم» على الإنجاز الذي حققه أبطالنا المشاركون في هذا الحدث القاري المهم، مطالباً اللاعبين واللاعبات بمزيد من الجهد لتحقيق طموحات الرياضة الإماراتية بصفة عامة وأصحاب الهمم على وجه الخصوص.
جاء ذلك خلال الاتصال الهاتفي الذي أجراه معاليه مع محمد محمد فاضل الهاملي، عضو اللجنة البارالمبية الدولية، رئيس اللجنة البارالمبية الإماراتية، رئيس البعثة، أمس الأول، والذي أكد له أن الجميع على قدر التحدي لمواصلة مسيرة النجاحات وترك بصمة جديدة في «بارالمبية جاكرتا».
وانهالت برقيات التهاني على البعثة، حيث تلقى الهاملي اتصالاً هاتفياً من عبدالمحسن فهد الدوسري، الأمين العام بالوكالة للهيئة العامة للرياضة، مثمناً الإنجاز الذي حققه أبطال «أصحاب الهمم»
ووصف رئيس البعثة بصمة أصحاب الهمم بأنها إنجاز كبير، مؤكداً أن النجاحات التي ظل يحققها أبطالنا وبطالتنا ثمرة دعم واهتمام القيادة الرشيدة، ما كان له المردود الإيجابي في وصول أبطالنا إلى منصات التتويج في «آسياد جاكرتا».
وأعرب الهاملي عن تفاؤله بمواصلة أصحاب الهمم مسيرة النجاحات، لأن الجميع دائماً على قدر التحدي والمسؤولية الملقاة على عاتقهم، وعودونا على إدخال الفرحة في قلوب الجميع.
وتمنى تعزيز هذه الميداليات بالمزيد خلال المسابقات المختلفة، خصوصاً أن اللاعبين واللاعبات في قمة جاهزيتهم النفسية والبدنية لرسم صورة طيبة عن رياضة أصحاب الهمم، وتحقيق النتائج التي تؤهلهم للوصول إلى منصات التتويج مجدداً.
وأشاد بجميع اللاعبين، مؤكداً أن فضيتي الدراجات تعد بكل المقاييس إنجازاً كبيراً، خصوصاً أن راشد الظاهري لم يسبق له الوصول إلى منصات التتويج في فئة الرجال بعد أن حقق العديد من الإنجازات على صعيد مشاركاته في فئة الشباب، كما أشاد بالظهور المميز للاعب الشاب أحمد جاسم نواد البطل الذهبي في فئة الشباب، والذي حصل على المركز الرابع على صعيد الرجال في هذا الحدث القاري المهم.
من ناحيته، أعرب ذيبان المهيري، مدير البعثة، عن فخره واعتزازه بالإنجاز والذي لم يأتِ من فراغ، مبيناً أن وجود عدد من الشباب في «آسياد جاكرتا» يأتي ضمن خطة الاتحاد مع الأندية لإفراز مواهب صاعدة من أجل الوجود مع المنتخب في دورتي 2024 و2028، خصوصاً أن الدورة القارية فرصة ذهبية للاعبين الشباب لاكتساب الخبرات الميدانية التي تؤهلهم لتحقيق طموحاتهم في المستقبل القريب.
وقال: «إن الإنجاز الذي تحقق يمثل قوة دفع كبيرة لرياضة أصحاب الهمم من أجل السير على درب النجاحات، خصوصاً أنها تواجه تحدياً مهماً يتمثل في النسخة الجديدة لدورة الألعاب البارالمبية (طوكيو 2020)، والتي يسعى خلالها المنتخب لتعزيز إنجازه التاريخي السابق الذي حققه في (ريو 2016)».
واختتم ذيبان حديثه، مشدداً على أهمية مواصلة مسيرة النجاحات ضمن خطة الاتحاد لتقديم اللاعبين إلى الواجهة من أجل الوصول إلى منصات التتويج، ورفع علم الدولة عالياً خفاقاً في المحافل القارية والدولية.

حاكم جاكرتا يكرم العصيمي
تواصل النشاط المكثف لماجد العصيمي، رئيس اللجنة البارالمبية الآسيوية في «آسياد جاكرتا»، حيث شهد مساء أمس الأول حفل العشاء الذي أقامه انيس باسويدان حاكم جاكرتا لضيوف الدورة، والذي حضره أميرة بوتان، ونائب وزير الشباب والرياضة السنغافوري، وعدد من المسؤولين وضيوف الشرف.
وكرم حاكم جاكرتا ماجد العصيمي، رئيس اللجنة البارالمبية الآسيوية بإهدائه درع العاصمة بهذه المناسبة.
وفي كلمته خلال الحفل، أشاد العصيمي بالدور الكبير الذي تبذله إندونيسيا بقيادة الرئيس جوكو ويدودو في دمج أصحاب الهمم في المجتمع من خلال الرياضة، مشيداً بحفل الافتتاح الذي نظمته اللجنة المنظمة.
ووصف العصيمي نسخة إندونيسيا بأنها الأكبر في تاريخ الدورات البارالمبية القارية، موجهاً الشكر إلى حكومة وشعب إندونيسيا على حسن الاستضافة والتحدي الكبير من أجل تنظيم دورة تظل عالقة بأذهان الجميع رغم ظروف الزلزال الذي ضرب إحدى جزر الجمهورية.
وقال: «وقعنا اتفاقية تعاون مع المنظمة التي أنشأت الحركة الآسيوية قبل 30 عاماً تقريباً، لتسلم المتعلقات التي تخص المنظمة، وذلك بعد أن لمسوا التطور الكبير الذي تشهده الألعاب البارالمبية الآسيوية»، وكان العصيمي قد التقى وفداً من اللجنة البارالمبية الأفغانية، ومسؤولين بالحكومة.

نواد.. على طريق النجومية
أحمد جاسم نواد 15 سنة لاعب صاعد في منتخبنا لأصحاب الهمم، على طريق النجومية، وينتظره مستقبل مشرق في عالم «أم الألعاب»، بعد أن قدم أوراق اعتماده في «آسياد جاكرتا» بظهوره الأول في مثل هذه الأحداث القارية. ونجح نواد في مقارعة أبطال عالميين رغم صغر سنه ومشاركته الأولى، بعد أن حل رابعاً في سباق 800 متر على الكراسي المتحركة الذي أقيم أمس الأول، محققاً مركزاً متقدماً، بالرغم من أن السباق ضم أبطالاً أولمبيين، وعلى رأسهم محمد القايد بطلنا الأولمبي الذي أهدى الدولة، الذهبية الأولى في الدورة في السباق نفسه، مؤكداً أنه مشروع بطل جديد في ألعاب القوى.
وأكد التونسي رضا سوداني مدرب بطلنا أحمد نواد، أن المشاركة في الألعاب البارالمبية الآسيوية فرصة جيدة للاعب من أجل تبادل الخبرة والاحتكاك مع أبطال عالميين، مشيراً إلى أن «آسياد جاكرتا» خير إعداد للاعبين المشاركين في بطولة العالم للشباب التي تستضيفها سويسرا عام 2019.
وقال: تألق نواد في بطولة العالم للشباب بسويسرا، التي أقيمت العام الماضي حيث حققا مركزاً متقدماً في البطولة العالمية، واستفاد من مشاركته في نسخة «جاكرتا»، حيث قدم مردوداً طيباً في سباق 800 م على الكراسي المتحركة، وحل في المركز الرابع، بعد منافسة صعبة مع أبطال لهم وزنهم الأمر ينبئ عن مستقبل باهر للاعب، مشيراً إلى أن التحضيرات التي سبقت البطولة جيدة، حيث غرسنا في اللاعبين حب المنافسة واعتلاء منصات التتويج وروح التحدي، وهدفنا الأول هو اكتساب الخبرة كونها المرة الأولى التي يشارك فيها اللاعب.

طموح جديد لثلاثي الرماية
تتواصل اليوم مشاركات لاعبي منتخبنا في المنافسات المختلفة، حيث ينافس ثلاثي الرماية عبدالله سلطان العرياني، وعبيد الدهماني، وسيف النعيمي في منافسة 10م بندقية مختلط، وفي منافسات «أم الألعاب» تستهل البطلة سهام مسعود الرشيدي مشاركتها في منافستي الرمح والقرص، بينما سيوجد الثلاثي علي حسين ومحمد الكعبي، وعباد خالد في رمي الجلة، ويشار ك بدر الحوسني وعبد الله الغافري في سابق 1500 متر، وتشارك هيفاء النقبي بمنافسات 73 كيلو في رافعات القوة، ويشارك في منافسات الجودو لاعبنا أحمد يعقوب آل علي في ظهوره الأول في البطولة.
من ناحيته، أكد الدكتور موح صالح الموح، مدرب منتخب الجودو، أن لعبة الجودو تشارك للمرة الأولى في «البارالمبية الآسيوية»، وهذا يشكل إضافة قوية للعبة على مستوى الدولة، حيث تمثل المشاركة دافعاً معنوياً وفنياً مهماً للاعبين للاهتمام باللعبة ومضاعفة الجهد فيها، وكذلك فرصة جيدة للاعبين لتبادل الاحتكاك والخبرات مع دول قوية، مثل اليابان وكوريا وكازاخستان وإيران التي تعد من أقوى الدول في هذه اللعبة ليس على مستوى آسيا فحسب، لكن على العالم. وقال: «يشارك منتخبنا بلاعب واحد، وهو أحمد يعقوب آل علي في وزن 90 كجم، الذي سبق أن شارك في تصنيف بطولة كأس العالم التي أقيمت في إيطاليا ويعد آل علي مشروع بطل ونقطة انطلاقة لهذه اللعبة، حيث نسعى إلى ضم لاعبين جدد في الفترة المقبلة، خصوصاً أن المنتخب يضم ثلاثة لاعبين مصنفين في رياضة الجودو، إلى جانب لاعبنا أحمد يعقوب آل علي، إلا أن المشاركة اقتصرت على لاعب واحد فقط في جاكرتا».

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©