صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

«حديد الإمارات» ترفع الطاقة الإنتاجية إلى 3.2 مليون طن بنهاية العام الجاري

جانب من مصنع حديد الإمارات (الاتحاد)

جانب من مصنع حديد الإمارات (الاتحاد)

حاتم فاروق (أبوظبي)

قال سعيد غمران الرميثي، الرئيس التنفيذي لشركة «حديد الإمارات» إن الشركة ستزيد الطاقة الإنتاجية لتصل إلى 3.2 مليون طن بنهاية العام الجاري، ارتفاعاً من 2.5 مليون طن خلال التسعة أشهر الأولى من 2017، مؤكداً أن مصانع الشركة تعمل بكامل طاقتها التشغيلية من خلال 5 خطوط إنتاج.
وأكد لـ «الاتحاد» على هامش مشاركة «حديد الإمارات» في معرض «أديبك 2017» بأبوظبي أمس، أن «حديد الإمارات» نجحت في تطوير منتجات ذات قيمة مضافة من منتجات الأسلاك والحديدية والألواح الارتكازية المستخدمة في صناعات متقدمة مثل صناعة السيارات والأثاث، وذلك تلبية لاحتياجات الأسواق التصديرية، متوقعاً بلوغ حجم واردات الشركة من المواد الخام إلى 5 ملايين طن سنوياً بنهاية العام الجاري.
وتوقع الرميثي بلوغ حجم إنتاج الشركة من الألواح الارتكازية إلى 70 ألف طن سنوياً، فيما وصل إنتاج «حديد الإمارات» من المنتجات ذات مواصفات خاصة إلى 106 آلاف طن متوقعاً أن يصل إنتاج المنتجات ذات المواصفات الخاصة إلى نحو 120 ألف طن بنهاية العام الجاري.
وذكر أن صادرات شركة «حديد الإمارات» من منتجات المقاطع الإنشائية تنمو بنحو 74% لتصل إلى 169 ألف طن بنهاية العام الجاري، مقارنة بصادرات قدرت بنحو 97 ألف طن خلال العام 2016، مؤكداً أن منتجات الشركة تتمتع بتنافسية عالية من حيث الجودة والسعر على مستوى العالم.
وفيما يتعلق بمشاركة الشركة في معرض «أديبك» قال الرئيس التنفيذي إن وجود منتجات الشركة في المعرض للعام الثالث على التوالي جاء لتعريف زوار المعرض بمنتجاتها من الألواح الارتكازية، والتي كانت أول شركة متخصصة في تصنيع هذا المنتج في منطقة الشرق الأوسط، مضيفاً أن «حديد الإمارات» استعرضت منتجاتها من المقاطع الإنشائية المتوسطة والثقيلة والضخمة، ذات الاستخدامات الأساسية في إنشاءات قطاعات النفط والغاز والحقول البحرية والبرية، وغيرها من مجالات نقل وتوزيع الطاقة الكهربائية ومجالات الصناعات البتروكيماوية.
وتابع الرميثي، «على مدى الأعوام الماضية، استطاع معرض أديبك ترسيخ مكانته كوجهة عالمية توفر للمشاركين فيها فرصة تعزيز مستويات التعاون مع شركائهم والأطراف الفاعلة في قطاع النفط والغاز»، مؤكداً أن معرض «أديبك» يمثل حالياً محطة مميزة على أجندة «حديد الإمارات» السنوية، إذ يعد فرصة مميزة لاطلاع المختصين في قطاع النفط والغاز على منتجات الشركة عالية الجودة والمخصصة لدعم مشاريعهم وعملياتهم التشغيلية.
وقال «تسهم مشاركتنا في هذا المعرض السنوي في ترسيخ مستويات فهمنا لمتطلبات عملائنا خاصة مع ما يوفره من مناخ ملائم لعقد شراكات استراتيجية جديدة مع مختلف القطاعات المتخصصة»، مؤكداً حرص «حديد الإمارات» على تعزيز محفظة منتجاتها من المقاطع الإنشائية الثقيلة عبر مجموعة من المشاريع الاستراتيجية التي كان أبرزها إنشاء وتشغيل وحدة درفلة المقاطع الضخمة والثقيلة بتكلفة وصلت إلى 1.9 مليار دولار.
وتضم قائمة منتجات الشركة منتجات القيمة المضافة التي تمتاز بمستويات الصلابة والمتانة العالية والقابلية وذات خصائص ميكانيكية أكثر ملائمة لمتطلبات العملاء. ومع مرور الزمن، تحولت شركة حديد الإمارات من شركة ناشئة في قطاع الصلب إلى شركة أكثر تقدماً وتخصصاً في القطاع الصناعي وذات نموذج أعمال عالي المستوى يهدف إلى تقديم القيمة المضافة، خاصة في ظل ما تعتمده الشركة من توجهات نحو المنتجات الأكثر فعالية كمنتجات الحديد من الفئة كيو (الجودة النووية)، ولفائف أسلاك الحديد عالية ومتوسطة الكربون، والمقاطع الإنشائية الثقيلة لبناء المنشآت البحرية، والألواح الارتكازية.
وتضم محفظة عملاء حديد الإمارات مجموعة من أبرز الشركات الفاعلة في قطاع النفط والغاز على المستوى المحلي ومنطقة الخليج العربي، والهند والولايات المتحدة.
وتعليقاً على مواصلة الشركة مساعيها لتوسيع نشاطها عالمياً، قال الرميثي: «كان للجودة العالية التي تتمتع بها منتجاتنا الدور الأساسي في دخول عدد من الأسواق الجديدة، ويتمثل هدفنا المستقبلي في استثمار ما نمتلكه من حلول مبتكرة في هذه الصناعة للتأسيس لموطئ قدم ثابت لنا في الأسواق الصناعية حول العالم. في الوقت الراهن، تحظى شركتنا بسمعة مرموقة بين منفذي المشاريع العملاقة في مجالات الإنشاءات، النفط والغاز، البتروكيماويات، ومشاريع البنية التحتية».

منتجات الشركة توجد في 34 سوقاً
تتوافر منتجات حديد الإمارات في الوقت الراهن في أسواق 34 دولة حول العالم كالهند، وإندونيسيا، وماليزيا، وهولندا، وألمانيا، وتركيا، وبلجيكا، وسنغافورة، وهونج كونج، والولايات المتحدة، وبريطانيا، وكندا، والمكسيك، وكوريا الجنوبية إضافة إلى الدول العربية، حسب سعيد غمران الرميثي.
وقال الرئيس التنفيذي لشركة حديد الإمارات: «لتحقيق طموحاتنا المستقبلية، سنواصل الالتزام بخططنا لتطوير الأعمال. يوماً بعد يوم، تصبح ظروف الأسواق أكثر تنافسية وزخماً، الأمر الذي يتطلب منا إقناع مختلف الأسواق الصناعية حول العالم بمستويات الإبداع والابتكار الفريدة التي نمتلكها في حديد الإمارات. تتمثل رؤيتنا في السعي لتحقيق الريادة العالمية في تصنيع وتوريد منتجات الحديد عالية الجودة وتوفير الخدمات والحلول الفنية للعملاء وزيادة عوائد مساهمينا».
واختتم بالقول: «علاوة على ذلك، ونحن نسعى جاهدين لتقديم أعلى مستويات القيمة لشركائنا، وذلك استناداً لما نتبعه من استراتيجية واضحة قائمة على التركيز على قطاعات الإنشاءات والتصنيع الصناعة وتلبية احتياجاتها من المنتجات عالية الجودة من الصلب، في الوقت الذي نواصل الحفاظ فيه على أعلى معايير وممارسات العمل الآمنة والصديقة للبيئة في عملياتنا وخلق فرص العمل وإلهام كوادرنا للإبداع».