الاتحاد

ثقافة

الدعوة إلى وحدة الطرح والبعد عن ثقافة الصدام

جانب من حضور فعاليات الندوة

جانب من حضور فعاليات الندوة

اختتمت دائرة الثقافة والإعلام في عجمان أمس الأول فعاليات ندوة ''المشروع الثقافي العربي - الواقع والآفاق'' التي نظمت بفندق ''كمبينسكي عجمان'' بحضور سمو الشيخ عبدالعزيز بن حميد النعيمي ونخبة من المثقفين والمفكرين وعدد من المستشارين والملحقين الثقافيين بسفارات الدول العربية لدى الدولة·
وخرجت الندوة بتوصيات عدة ركزت على أهمية وجود مشروع ثقافي عربي واضح المعالم يستطيع أن يعبر عن هوية الأمة العربية ويقف في وجه التحديات التي تواجهها·
وأشارت التوصيات إلى أن وجود مشروع ثقافي يعبر عن طموحات الأمة قرين بوجود حامل لهذا المشروع وهو اللغة العربية· وقد أكد المشاركون أن اللغة العربية تحتاج للمزيد من الاهتمام والرعاية، خاصة بالنسبة للنشء مع إدراك أن التحول إلى اللغة الإنجليزية ليس هدفا بل أداة، ومن الجوانب المهمة التي أوصى بها المشاركون بالندوة الدعوة إلى ضرورة الاهتمام بوحدة الطرح الثقافي والبعد عن ثقافة الصدام، حيث اختلاف المرجعية يؤدي لتشتت الأفكار وتضارب المشاريع، بينما يساعد الحوار وقبول الرأي الآخر على التنمية الثقافية·
ومن هنا تنبع ضرورة الاهتمام بالمناهج المدرسية وإيجاد قواسم مشتركة في مناهج المدارس العربية والبحث عن سبيل لدمج الثقافة العربية مع التعليم وترغيب النشء في التعاطي مع هذه الثقافة حتى لا ينتج عن التعليم مثقفين تقليديين·
وعن الهواجس المتضاربة حول فكرة الحداثة أكدت الندوة على ضرورة الأخذ بالحداثة بصورة لا تتعارض مع الأصالة، وضرورة الأخذ بدور المثقف ومساعدته على ممارسة هذا الدور بعيدا عن الروتين وغيره من العقبات·
وفي ختام فقرات التوصية، أكد المشاركون على أهمية وجود أرضية حقيقية ينطلق منها المشروع الثقافي العربي لتكون قاعدة ومرجعية له، وأهمية الارتقاء بدور الترجمة لنقل طاقة الفكر العربي إلى منابر الثقافة العالمية· و كانت الندوة قد حظيت بمشاركة كل من الدكتور علي محمد فخرو- المفكر والوزير البحريني الأسبق والدكتورة ابتسام الكتبي أستاذة العلوم السياسية بجامعة الإمارات، و تناولت خمسة محاور الأول ''من الفردية إلى العمل المؤسسي الثقافي''، والثاني ''موقع المشروع الثقافي العربي من الاستراتيجية العربية المعاصرة''، والثالث ''الخطاب الثقافي العربي وسؤال الحداثة''، والرابع ''المشروع الثقافي العربي والتحديات الخارجية''، والأخير ''ملامح المشروع الثقافي المستقبلي للعرب''·

اقرأ أيضا

جمعة الماجد يخرج 29 متدرباً في ختام دورة المكتبات