الاتحاد

ثقافة

مسابقة أفلام من الإمارات تحظى بالاهتمام في مهرجان برلين

ملصق المسابقة

ملصق المسابقة

استقطبت مسابقة أفلام من الإمارات التي تنظمها هيئة أبوظبي للثقافة والتراث نهاية الشهر الجاري، في ابوظبي، اهتمام العديد من مسؤولي مهرجانات السينما العربية والعالمية المشاركين في مهرجان برلين السينمائي الدولي الذي انطلق في السابع من الشهر الجاري ويستمر حتى السابع عشر منه، حيث التقى عبدالله البستكي مدير مسابقة أفلام من الإمارات مع مديري تلك المهرجانات ومع العديد من الموزعين والمنتجين والنقاد العالميين وتم التعريف بالمسابقة لاستقطاب آرائهم والبحث في سبيل التعاون معهم، وكذلك التعرّف على متطلبات سوق توزيع وتسويق الأفلام والاستفادة من الخبرات العالمية في هذا المجال· كما تقوم إدارة المسابقة بالاطلاع على نصوص عدد من الأفلام الطويلة لكتاب عالميين وذلك بغية تقديمها لمخرجين إماراتيين للعمل على إخراجها سينمائياً·
والجدير بالذكر أن باب المشاركة في مسابقة الفلام من الإمارات في دورتها السابعة قد أغلق في الخامس عشر من يناير الماضي، وتعتبر هذه الدورة نقلة نوعية في مسيرة المسابقة بعد مرور سبعة أعوام على إطلاقها، وهي مسابقة للأفلام القصيرة (التسجيلية، الروائية، الإعلانية، وأفلام التحريك)، وهي مفتوحة لكل الأفلام التي أنتجت في دولة الإمارات، وقد انطلقت في بداياتها على شكل تظاهرة سينمائية بهدف وضع الأساس لصناعة سينما إماراتية، وجمع الطاقات والإبداعات الإماراتية تحت مظلة واحدة من أجل خلق صورة سينمائية تعكس واقع الحياة في دولة الإمارات، وتعبر عن هوية الشعب الإماراتي وتبرز عناصر تراثه المتنوع والغني·
وكانت إدارة المسابقة قد أعلنت عن العديد من التغيرات التي ستشهدها الدورة الحالية، إذ عدّلت المسابقة من شروط المشاركة فيها والتي كانت محدودة لأفلام تحتوي على عنصر إماراتي فقط، في حين تفتح الدورة الحالية الباب أمام الثقافة العالمية، وتراث الإمارات شرط أن يتم إنتاج جزء من الفيلم المشارك في المسابقة في دولة الإمارات العربية المتحدة، بالإضافة إلى فسح المجال للمشاركات من دول مجلس التعاون الخليجي، كما أعلن عن زيادة عدد وقيمة جوائز المسابقة لتصل إلى مليون وخمسة وعشرين ألف درهم بعد أن كانت 220 ألف درهم·
كما ستقدم المسابقة خمس منح دراسية للفائزين في الدورات السابقة منها، وذلك للدراسة في أكاديمية أبوظبي للسينما، وستعمل على إرسال الفائزين لحضور فعاليات مهرجان كان السينمائي الدولي برفقة وفد من هيئة أبوظبي للثقافة والتراث· ومن المقرر أن تنضم المسابقة إلى مهرجان الشرق الأوسط السينمائي الدولي الذي تنظمه هيئة أبوظبي للثقافة والتراث اعتباراً من الدورة الثامنة، وستضاف إليها مسابقة للأفلام الخليجية والإماراتية الطويلة·

··و أغنية العصافير ينافس على الجائزة الكبرى

برلين (دب أ) ـ يلعب الدين والأطفال والنعام دوراً مهماً في الفيلم الجديد للمخرج الإيراني مجيد مجيدي الذي يتنافس على الجائزة الكبرى بمهرجان برلين السينمائي الدولي·
وقال مجيدي الذي يعد شاعر السينما الإيراينة في مؤتمر صحفي مساء أمس الأول للإعلان عن العرض الأول لفيلمه ''أغنية العصافير'' :''لقد تناولت قدراً كبيراً من شخصيتي في هذا الفيلم كما يفعل الفنانون دائما·'' ويحكي الفيلم قصة عائلة تعيش في الوقت الراهن في إيران· ويعيش الأب الذي يعمل في مزرعة لتربية النعام في ضواحي العاصمة طهران قانعا في منزل صغير مع زوجته وأبنائه الثلاثة، وتبدأ المشكلات عندما يفقد الأب الطيب عمله ويضطر إلى مغادرة الضواحي للبحث عن عمل في المدينة، وتبدو طهران وكأنها جعلته أكثر قسوة إلى أن تجبره سلسلة من المحن على التفكير بعمق في حياته·
وقال مجيدي الذي رشح لجائزة الأوسكار عام 1999 عن فيلمه ''أطفال الجنة'' إن عملي يوضح أن الطبيعة الإنسانية توحدنا جميعا''، وقال إنه مع أن الدين موجود بشكل دائم في الفيلم فإن ''ما ترونه ليس رسالة عن دوافع إيران الدينية، معتقدات الناس مهمة ولكن السؤال هو ما الذي تجعلنا معتقداتنا الدينية نقوم به''، وأضاف: ''لقد نشأت في عائلة دينية وهذه المعتقدات الدينية ظلت معي طوال حياتي، القيم الدينية مهمة لكل الناس بغض النظر تعليمهم أو طبقتهم الاجتماعية''، وقال مجيدي إنه تأثر بأعمال المخرجين الإيطاليين فريدريكو فيليني وفيتوري دي سيكا، وأوضح أنه قرر استخدام كلمة العصافير في عنوان الفيلم لأنها طيور لا تطالب بالكثير وتمضي في حياتها ببساطة·
وقال: ''قررت في هذا الفيلم استخدام العصافير كرمز للبشر لأنني أردت توصيل رسالة مفادها أننا لا يجب أن نستمر في طلب المزيد دائما''، كما قصدا بها أيضا عقد مقارنة بينها وبين الأطفال الذين يلعبون دورا محوريا في هذا الفيلم، ''إنهم صغار مثل العصافير كما أنهم لطفاء ومثيرون للاهتمام مثل العصافير ·''
وأضاف: ولكن عنوان الفيلم أيضا يمثل مفارقة لأن العصافير لا تغني· ويعد فيلم أغنية العصافير أحد الأفلام الإيرانية الثلاثة المشاركة في مهرجان برلين السينمائي الدولي ولكنه الفيلم الوحيد المشارك في المسابقة على جائزة الدب الذهبي المقرر الإعلان عن الفائز بها في السادس عشر من الشهر الجاري·

اقرأ أيضا

"ألف ليلة وليلة: الفصل الأخير".. عرض كشف سر المعرفة الأزلي