الاتحاد

دنيا

عنوان الطفل··كتـابه

ريم البريكي
حين كنا أطفالا كانت الكتب التي نقرؤها عبارة عن قصص مستقاة غالبا من عالم الخيال، ولم تكن أيدينا تقترب من كتب الكبار،فقد كانت بالنسبة لنا ونحن في ذلك السن غالما غامضا وطلاسم لا نقترب منها، كما أن الاقتراب منها يشكل لنا تعقيدات نحن في غنى عنها، أما أطفال اليوم يعيشون عالم متغير بثقافته وطبيعته وإفرازاته ، ومن ثم كان لهم أن يواكبوا هذه المتغيرات والثقافات وهم نتاج لها ولم تعد قصص وكتب الأمس القريب ترضي فضولهم وتشبع نهمهم حتى في الألعاب ووسائل الترفيه التقليدية، وكان من الطبيعي أن تواكب كتابات وابداعات الكتاب والمؤلفين في مختلف فنون الكتابة للأطفال متغيرات العصر وثقافته وعولمته بعد أن أصبحت المعرفة كتابا مفتوحا أمام الجميع في كل بقاع الدنيا هذا ما تأكدنا منه من خلال لقاءات مع عدد من الأطفال بمعرض أبوظبي الخامس عشر للكتاب والذي حمل وجها مغايرا لقصص وكتب الأطفال حملت أفكارا ورؤى وتطلعات طفل اليوم·
تسنيم سعد ، التي أنهت تسوقها مع زميلاتها بالمدرسة بمعرض الكتاب وقد خرجت بعدد لا بأس به من الكتب،تقول : ' أستعين بمشورة معلمة الرياضيات عن الكتب الأفضل قراءتها ،ولهذا فقد كانت أغلب الكتب التي اشتريتها شبيهة بموسوعات علمية تتحدث عن بعض الظواهر العلمية لما يحدث حولنا من ظواهر طبيعية، كما أنني اشتريت كتب رسم وتلوين لرغبتي في تنمية موهبة الرسم لدي'·
وتقول تسنيم: ' القراءة المستمرة تمكنني من المحافظة على مستواى الدراسي وتقوية قدرة الحفظ والفهم لدي وهذا بدوره سيساعدني على استيعاب المواد الدراسية والمشاركة المستمرة بالصف ،والحمد لله أنا الأولى على صفي وأنصح كل طفل وطالب بالمدرسة يود التفوق علميا بالاطلاع، وقراءة الكثيرمن الكتب المختلفة لتنمية مداركه ومعارفه·
قصص بالإنجليزية
أما علا عدنان ،فقد اشترت قصصا باللغة الإنجليزية وتبرر ذلك بقولها: ' ندرس مادة اللغة الإنجليزية ضمن المنهاج المدرسى، ولهذا فإنني أحب أن أقوي تلك اللغة عبر قراءة القصص بالإنجليزية وبالتأكيد ستساهم في تقوية لغتي وتحسينها، وتضيف: لا تقف قراءتي للكتب عند الإنجليزية، بل هناك تشجيع من والدي على قراءة الكتب العربية فهي اللغة الأم، وهي لغة القرآن وعلينا المحافظة عليها ولهذا يحثني والدي على شراء كتب عن حياة الصحابة الكرام، وعندما أخبرتهم بأن مدرستي ستقوم برحلة إلى معرض الكتاب شجعوني وأرشدني والدي إلى قائمة من الكتب التي تناسبني والتي يمكن أن أستفيد منهاوقال لي الأفضل أن اشتريها فهي ما ستفيدني في المستقبل وخاصة في دراستي·
وأما دينا وسام فقد اختارت كتب التلوين وقصصا باللغة العربية والإنجليزية، وتقول دينا عن زيارتها لمعرض الكتاب كانت الزيارة فرصة للاطلاع على الكتب وعلى ما تحمله المكتبات من كتب أطفال كما أنني سأزور معرض الكتاب مع والدي لرغبتي كذلك بشراء كتب أخرى قمت بالاطلاع عليها خلال هذه الرحلة·
صرخة رعب
هديل زيد اشترت كتابا غريبا بعض الشيء وقد لا يتناسب كليا مع سنها الصغير لكنها تقنعنا بأن الكتاب أفادها كثيرا الكتاب جاء بعنوان 'صرخة الرعب ' ، وتقول عنه هديل الكتب شيق ورائع وهذا هو الجزء الثامن عشر للكتاب وقد بحثت عنه في المكتبات هنا ولم أجده ولكنني وجدته بمعرض الكتاب، وأحتفظ بأجزائه السابقة فلدي سبعة عشر جزءا واليوم أمتلك الجزء الثامن عشر من الكتاب وبالتأكيد سأشتري الجزء التاسع عشر في المرة القادمة حيث أنني ومن خلال قراءتي للأجزاء السابقة أصبحت لدي رغبة في معرفة المزيد عن عالم الرعب وعن من شجعها لقراءة مثل هذا الكتاب تقول هديل الطالبة بالصف الخامس الابتدائي:' لدي زميلة بالصف السادس الابتدائي وقد سبقتني في قراءة الكتاب وهي من شجعني على قراءته، وهذا الكتاب أضاف إلي المزيد من المعلومات بالإضافة إلى أنني أصبحت لدي قدرة على التعبير الكتابي'·أما حسين مدحت فقد بحث عن كتب تتحدث الشعر العربي القديم، فهو يميل إلى الشعر العربي ويقرأ لعدد كبير من الشعراء العرب المخضرمين يقول حسين قرأت دواوين شعرية للشاعر خليل مطران وأحتفظ بتلك الكتب الشعرية، ويضيف حسين من خلال مادة اللغة العربية تولد لدي حب لقراءة الأشعار وخاصة الشعر الفصيح والذي يعيش في وجداننا من خلال القصائد المقررة علينا بالمنهاج، ويضيف حسين بالنسبة لقصص الأطفال فأنني لم أعد أهتم كثيرا بتلك القصص باستثناء القصص الواقعية وعندما أقرأ قصة أفضل أن تكون بها الكتابة أكثر من الصور والرسومات، حيث أنني دائما أفضل أن أتزود بالثقافة وحفظ وفهم الكثير من الكلمات المستخدمة في لغتنا العربية·
تفسير القرآن
عبدالرحمن محمد اشترى كتاب تفسير القرآن الكريم، وقد طال بحثه عن كتابه المفضل ، يقول عبد الرحمن لقد قرأت العديد من قصص الأنبياء عليهم السلام، والكتب الدينية التي تحمل الكثير من معاني الأخلاق والقيم التي يجب أن يتحلى بها المسلم، كما أنني قرأت كتبا ترفيهية منها رحلة السندباد وهذه القصص لها طابع جميل حيث أنها تعرفنا على عادات الشعوب العربية،وعن سر اهتمام عبدالرحمن بهذه الكتب يقول:' لقد شجعني والدي على قرأت الكتب الدينية، وطلب مني أن أبحث عن كتاب تفسير القرآن الكريم لأتمكن بعد قراءتي للقرآن من فهم معانيه السامية والكريمة'، وعن عدد الكتب التي اشتراها عبدالرحمن يقول:' اشتريت عددا كبيرا من الكتب لا أستطيع حصرها ولكنني أتذكر المبلغ الذي أنفقته على تلك الكتب فقد دفعت خمسين درهما لشراء تلك الكتب '·
وتعتبر ميول حميد عبدالله الطالب بالصف السادس مغايرة لميول زملائه السابقين حيث اشترى حميد عددا من الكتب العلمية، ولعبة فك وتركيب لصور معينة يقوم هو بتركيبها فيما بعد،كما اشترى حميد سلسلة من القصص والكتب الإلكترونية يقول عنها حميد :' أفضل شراء الأقراص المدمجة الإلكترونية فهي تقوم بدور الكتاب، حيث أنني أجلس أمام شاشة الكمبيوتر وأقوم بتتبع تلك القصص التي يكون عرضها على شاشة الكمبيوتر أفضل عما سواها'، ويضيف حميد كما أنني أقرأ قصصا دينية وذلك من خلال المكتبة المدرسية التي تحتوي على قصص وكتبا دينية مفيدة وقيمة·
نقله نوعية
عن نوعية الكتب التي يقبل على قراءتها الطفل العربي هذه الأيام يقول أسامة فواز صاحب دار العلم للملايين للنشر والتوزيع:' ان إقبال الطفل العربي اليوم لم يعد ينحصر على القصص الروائية والتي أصبح أمر وجودها حتى على مستوى توزيع دور النشر قليلا، حيث حلت محلها العديد من الكتب التي تعنى بثقافة الطفل والموجهة للطفل العربي المبدع والباحث عن المعرفة والمعلومة الهامة، وأن الكثير من مشتريات الأطفال من الكتب يقف وراءها الأهل الذين يختارون لأطفالهم الكتب التي تناسبهم ، فالكثير من الأطفال لا يشترون الكتب إلا بمرافقة والديهم،حيث يدفع الوالد ثمن الكتاب بينما خلال رحلات المدارس يأخذ كل طفل مصروفا لا يكفي لثمن الكتب أو القصص· وعن نوعية كتب الأطفال المتوفر اليوم يقول أسامة :' هناك اهتمام بالسلسلات القصصية ومنها سلسلة نادي القراء ،وسلسلة حكايات المساء ،ومثل هذه السلسلات القصصية تحرص مكتبات المدارس على شرائها لما تحمله من أهداف تربوية وسلوكية مهمة، حيث تهتم تلك السلسلات بتنمية المعرفة والفهم والإدراك لدى الطفل لتعلم كل جديد، كما أن تلك السلسلات تفيد أعمارا معينة عند قراءتها ، فنادي القراء يقرؤها الأطفال من سن ثلاث إلى عشر سنوات، وحكايات المساء تناسب الأطفال من عمر ثمان سنوات إلى عشر سنوات، وتنمي هذه القصص الخيال العلمي لدى الطفل، كما تحمل طريقة عرض جديدة ومبتكرة ومختلفة تماما عن قصص الأطفال الخيالية التي لم تكن تقدم الشيء المفيد للأطفال خلال السنوات الماضية·

اقرأ أيضا