أبوظبي (الاتحاد)

بعد 11 عاماً من الغياب، فاجأ الفنان محمد المازم جمهوره بعودته إلى الساحة الفنية بأداء الأغنيات العاطفية، من خلال أغنيته الجديدة «ظروف الوقت»، حيث نشر عبر حسابه بـ«انستغرام» مقطعاً صغيراً من أغنيته مع ظهوره بـ«لوك جديد»، وكتب: انتظروا جديدي «ظروف الوقت» التي ستطرح الخميس المقبل على قناتي الخاصة بـ«يوتيوب» وجميع المنصات الإلكترونية الغنائية الأخرى. وكان المازم قد اتخذ قراراً منذ عام 2007 بالاتجاه نحو الإنشاد الديني وأداء الأغنيات الوطنية.
وقبل طرحه لمقطع «ظروف الوقت» كعملية ترويجية وتسويقية لعمله الغنائي الجديد، سبقه بصورة كتب عليها «قريباً»، في اتجاه لتشويق جمهوره، وانهالت عليه ردود الأفعال للتهنئة بالعودة إلى الساحة من جديد، حيث علقت رويدا المحروقي: «مبروك العودة، وصراحة لا أستطع الانتظار لسماع أغنيتك الجديدة»، فيما علق حبيب غلوم: «عوداً حميداً» المازم وبالتوفيق الغالي، أما البعض الآخر من جمهوره فتساءل عما إذا كان قراره صائباً، خصوصاً أن الساحة الفنية مزدحمة بالأصوات والتي لها مكانتها على الساحة بأدائها الأغنيات العاطفية، مما يعد تحدياً كبيراً له، وسط حيرة من عدم معرفة أسباب عودته للغناء العاطفي.
المازم قدم خلال مسيرته الفنية، 15 ألبوماً عاطفياً على مدى 16 عاماً، طرح من خلالها مجموعة من الأغنيات الناجحة خليجياً وعربياً، وشارك في مهرجانات عدة، آخرها مهرجان «المحبة والسلام» 2005 في سوريا، وأرجع سبب ابتعاده وقتذاك، بأن واقع الأغنية العربية «متدنٍ» وأن الأغاني العاطفية لا تفيد أحداً.
وكانت آخر ألبومات المازم العاطفية «مالك قلبي» الذي أصدرته شركة «روتانا» عام 2007، تلاه مجموعة من الألبومات الإنشادية منها «البداية» أواخر 2007، و«صلاتي» 2010 و«الكل بالكل» 2011.