صحيفة الاتحاد

الملحق الرياضي

القايد يهدي الإمارات ذهبية "بارالمبية" جاكرتا في 800 متر

أسامة أحمد (جاكرتا)

أهدى محمد القايد، بطلنا الأولمبي، الإمارات الذهبية الأولى في دورة الألعاب البارالمبية الآسيوية المقامة بجاكرتا، حينما حلق بالمركز الأول في سباق 800 متر على الكراسي المتحركة، ليضرب «أصحاب الهمم» في اليوم الثاني بقوة، بعد أن حلق بـ4 ميداليات ملونة عبارة عن ذهبية وفضيتين وبرونزية، حيث كانت ضربة البداية بميداليتين فضيتين عن طريق راشد الظاهري في الدراجات اليدوية ضد الساعة 12 كلم، مهدياً الدولة أول ميدالية في تاريخ مشاركة لعبة الدراجات الإماراتية في دورات الألعاب البارالمبية الآسيوية، وسار زميله عبدالله سلطان العرياني بطلنا الأولمبي على الدرب نفسه محلقاً بفضية هوائي واقف مسافة 10 أمتار، في لعبة الرماية بعد منافسة ساخنة بين نخبة من أبطال «القارة الصفراء» ليصوب بطلنا الأولمبي نحو الفضية، فيما حصدت مريم المطروشي «برونزية رمي الرمح».
وأهدى محمد محمد فاضل الهاملي عضو اللجنة البارالمبية الدولية، رئيس اللجنة البارالمبية الإماراتية رئيس البعثة، فضيتي الدراجات والرماية إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وأصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، وشعب الإمارات.
من ناحية أخرى، اطمأن معالي اللواء محمد خلفان الرميثي، القائد العام لشرطة أبوظبي رئيس الهيئة العامة للرياضة، على بعثة «أصحاب الهمم»، المشاركة في دورة الألعاب البارالمبية الآسيوية التي تستضيفها العاصمة الإندونيسية جاكرتا، بمشاركة 3000 لاعب ولاعبة، يمثلون 43 دولة يتنافسون في 500 ميدالية في 18 لعبة.
جاء ذلك خلال الاتصال الهاتفي الذي أجراه معاليه مع محمد محمد فاضل الهاملي عضو اللجنة البارالمبية الدولية رئيس اللجنة البارالمبية الإماراتية رئيس البعثة أمس الأول، والذي بلغ تحيات وأمنيات معاليه بتمثيل الدولة على أكمل وجه إلى اللاعبين خلال اللقاء الذي عقده الهاملي مع البعثة بالقرية الأولمبية.
وأوصى معالي محمد خلفان الرميثي، رئيس البعثة، بتوفير كل ما يحتاج إليه أبطالنا من أجل التمثيل المشرف، ورفع علم الدولة عالياً خفاقاً في هذا المحفل القاري المهم، وبالتالي عدم التفريط في المكتسبات التي حققتها رياضة أصحاب الهمم خلال المرحلة الماضية، لترك بصمة جديدة في «بارالمبية جاكرتا».
وأعرب اللاعبون عن شكرهم وتقديرهم لمعالي محمد خلفان الرميثي على الاهتمام الكبير التي ظلت توليه «القيادة الرشيدة» لرياضة «أصحاب الهمم»، مما كان له المردود الإيجابي في وصولهم إلى منصات التتويج القارية والدولية.
وكان محمد محمد فاضل الهاملي قد التقى بعثة منتخبنا الوطني مساء أمس بالقرية الأولمبية، معرباً عن سعادته بوجود «أصحاب الهمم» في دورة بحجم بارالمبية آسيا، وظهور ألعاب جديدة، مما يؤكد أن هذه الألعاب على الطريق الصحيح، مثمناً جهد الأندية الشريك الأصيل مع الاتحاد، في توفير عوامل النجاح للاعبين واللاعبات، من أجل تحقيق طموحاتهم في المحافل القارية والدولية. وقال: «اتحاد المعاقين لن يألو جهداً في تهيئة المناخ الملائم للاعبين، من أجل أن يحصدوا النتائج الإيجابية التي تؤهلهم لتحقيق طموحاتهم على الصعد كافة، أبطالنا دائماً على قدر المسؤولية، ولا يحتاجون إلى وصايا قبل المشاركة في المسابقات المختلفة، خصوصاً أنهم ظلوا يشرفون دولتهم دائماً ونتطلع إلى تعزيز هذه النجاحات بألقاب جديد في «بارالمبية جاكرتا»».
وأشاد الهاملي بتضحيات اللاعبين من خلال المعسكرات الخارجية التي سبقت المشاركة في الآسياد، متطلعاً أن يترجموا هذه الجهود بنجاح جديد في هذه التظاهرة الآسيوية التي تستحوذ على قدر كبير من الأهمية.
وأكد أن الجيل الجديد من اللاعبين سيكتسب الخبرات الميدانية التي تؤهله لتحقيق طموحاته، خصوصاً أنه سيتعلم من الجيل الذي سبقه لتحقيق ما يصبو إليه كل منتسب إلى رياضة «أصحاب الهمم».
ووجه الهاملي الشكر إلى المجالس الرياضية والأندية والرعاة على تفاعلهم مع رياضة «أصحاب الهمم» في جميع المجالات، متمنياً التوفيق لجميع المشاركين من منتخبنا.
وأكد ثاني جمعة بالرقاد، رئيس مجلس إدارة نادي دبي لأصحاب الهمم، أن إنجازات «أصحاب الهمم» ليست غريبة عليهم، محققين النجاح تلو الآخر، مما كان له الأثر الكبير في وصول أبطالنا إلى منصات التتويج المختلفة.
وقال: «يجب على الجيل القديم دعم الوجوه الشابة، من أجل اكتساب الخبرات الميدانية في هذه المحافل حتى ينجحوا في رسم صورة طيبة عن رياضة أصحاب الهمم التي تسير بخطوات ثابتة إلى الأمام، وفق النهج المرسوم».
وأجمع ذيبان المهيري مدير البعثة ونائبه عبد الله حسن على أن التفاؤل يسود الجميع من أجل مواصلة مسيرة النجاحات، وأن اللاعبين واللاعبات ارتدوا قفاز التحدي، لتحقيق إنجازات جديدة لرياضة أصحاب الهمم.
من ناحية أخرى، كشف محمد محمد فاضل الهاملي أن منتخب اليمن يشارك في «بارالمبية جاكرتا»، بدعم من الإمارات، ضمن برنامج التضامن البارالمبي الذي يقدمه اتحاد المعاقين، حيث يدعم هذا البرنامج اللجان البارالمبية العربية الشقيقة.

المرازيق: التميز سمة «أصحاب الهمم»
أكد إسماعيل المرازيق، مدير إدارة الأندية الرياضية بمؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية والاحتياجات الخاصة عضو الاتحاد العربي للفئات الخاصة، أن النجاحات التي ظلت تحققها رياضة «أصحاب الهمم» ثمرة اهتمام القيادة الرشيدة بهذه الشريحة الفاعلة في المجتمع، مبيناً أن التميز بات سمة «أصحاب الهمم» مما انعكس إيجاباً على النتائج التي ظلوا يحققونها، لأنهم أهل للتحدي دائماً.
وقال: «النجاحات التي ظل يحققها أصحاب الهمم لم تأت من فراغ وإنما كانت نتاجاً منطقياً للجهود المبذولة على الصعد كافة، من أجل رسم صورة طيبة عن رياضة أصحاب الهمم التي تسير بخطوات ثابتة، لتحقيق ما يصبو إليه كل منتسب لها».
وأشار المرازيق إلى أن الإنجازات التي تحققت خلال الفترة الماضية تعتبر بكل المقاييس قوة دفع اللاعبين، من أجل مضاعفة الجهد خلال المرحلة المقبلة، وخصوصاً أن «بارالمبية» طوكيو تعد من التحديات المهمة التي تواجه «أصحاب الهمم»، وخصوصاً بعد الإنجاز التاريخي الذي تحقق في «ريو 2016» بحصولهم على 7 ميداليات ملونة. واختتم المرازيق حديثه بقوله: «ثقتنا في أصحاب الهمم بلا حدود من أجل مواصلة مسيرة العطاء في جميع الميادين، متسلحين بالعزيمة والإصرار بطموح ترك بصماتهم فيها».

العصيمي: «الآسياد» توحد الكوريتين للمرة الأولى
تواصل النشاط المكثف لماجد العصيمي رئيس اللجنة البارالمبية الآسيوية، والذي شارك في تتويج «أصحاب الأرض» بأول ميدالية ذهبية في لعبة الريشة الطائرة، وعقد العصيمي أمس الأول، ثلاثة اجتماعات على هامش الدورة الآسيوية، أولها مع ممثلي اللجنة البارالمبية الصينية، بحث خلالها سبل تطوير مركز التميز في مدينة هانجزو وتفعيل أنشطته حتى عام 2022، والذي يهدف إلى خدمة رياضة أصحاب الهمم في المدينة الصينية الكبرى، فيما عقد الاجتماع الثاني مع وفد من دولة منغوليا ضم ممثلي البرلمان المنغولي ورئيس اللجنة البارالمبية المنغولية، حيث تلقت اللجنة البارالمبية الآسيوية الدعوة لمقابلة المسؤولين بحكومة دولة منغوليا مطلع 2019، وركز الاجتماع على تأهيل الكوادر المشاركة في أولمبياد طوكيو 2020.
وعقد الاجتماع الثالث مع رئيس اللجنة البارالمبية المجرية والذي كان مثمراً، حيث وجهت اللجنة البارالمبية الدعوة للاعبين للمشاركة في بطولات محلية تقام بالمجر، ودعوة اللجنة البارالمبية الآسيوية لتوقيع عدد من الاتفاقيات على هامش اليوم البارالمبي المجري الذي يقام في 22 فبراير المقبل.
كما شهد ماجد العصيمي، رئيس اللجنة البارالمبية الآسيوية، الافتتاح الرسمي للبيت الكوري ضمن مبادرة اللجنة البارالمبية الكورية، حيث عرض الافتتاح تاريخ وتراث الرياضة الكورية والذي ضم أجنحة لمختلف القطاعات المعنية برياضة «أصحاب الهمم» للرعاة والداعمين والإعلام، وفقرات فنية منوعة شارك فيها عدد من الفنانين البارزين من الكورتين.
وألقى العصيمي كلمة خلال الحفل أشاد فيها بدور الكوريتين اللتين شاركتا بفريق موحد في افتتاح «آسياد جاكرتا»، للمرة الأولى في تاريخ الحركة البارالمبية الآسيوية في رسالة تؤكد أن الرياضة تلعب دوراً مهماً في توحيد الشعوب، مشيداً بالشراكة الاستراتيجية بين اللجنة البارالمبية الآسيوية واللجان البارالمبية الكورية والتي تعد من أقوى الشركاء للجنة البارالمبية الآسيوية.
ووجه العصيمي الدعوة لكل اللجان البارالمبية لحضور منصة التعارف وتبادل الخبرات بين الدول التي تقام على هامش «آسياد جاكرتا».

المهلبي: هدفنا منصات التتويج
قال محمد عبيد المهلبي، الأمين العام المساعد لاتحاد لمعاقين: «إن مشاركة الإمارات بعدد كبير من اللاعبين في آسياد جاكرتا يدل على اهتمام حكومة وشعب الإمارات برياضات «أصحاب الهمم» التي يحقق أصحابها الإنجازات تلو الأخرى، وسطروا أحرفاً من نور في سجل رياضتنا الإماراتية».
وأضاف: «نطمح إلى أن يحقق أبطالنا ما نصبو إليه، وأن يعتلوا منصات التتويج، ويرفعوا علم الدولة عالياً خفاقاً في هذا الحدث القاري المهم، ونحن على ثقة بأن أصحاب الهمم يدركون المسؤولية الملقاة على عاتقهم وهم أهل لها».
وتابع: «لقد وجدنا استقبالاً رائعاً من اللجنة المنظمة التي حرصت على تذليل العقبات كافة أمام اللاعبين والأجهزة الفنية والإدارية، ونشكر كذلك القائمين على شؤون اتحاد المعاقين، ودورهم المهم في دفع هذه الفئة إلى الأمام».

سارة السناني جاهزة لـ«التحدي»
أكد عبدالحكيم حيرش، مدرب سارة السناني صاحبة أول ميدالية نسائية في تاريخ المشاركة الإماراتية في الألعاب البارالمبية، والتي حصدت برونزية دفع الجلة في نسخة ريو دي جانيرو 2016، أن بطلتنا الأولمبية في كامل جاهزيتها لخوض تحدٍّ جديد، عندما تشارك اليوم في منافسات دفع الجلة فئة اف 33، مشيراً إلى أن سارة سبق أن تعرضت لإصابة في الكتف بعد منافسات دورة ريو، إلا أنها تماثلت للشفاء بشكل كامل واستعادت عافيتها، وشاركت في سباقات عدة خلال الفترة الماضية.
وأوضح أن عملية تصنيف اللاعبين قد انتهت، وبات الجميع يترقب ما ستسفر عنه منافسات اليوم، لافتاً إلى أن حميد الحمادي سيشارك في سباق دفع الجلة فئة اف 33، بالرغم من أن التصنيف وضعه في فئة أعلى، إلا أنه قادر على اجتياز الاختبار بنجاح.

مشاركات اليوم
تتواصل مشاركات لاعبي منتخبنا في المنافسات المختلفة، حيث يخوض سعيد الطنيجي منافسات الرماية 10م مسدس، بينما يشارك عبدالله الأحبابي في 50 م بندقية، وفي «أم الألعاب» تخوض البطل الأولمبية سارة السناني منافسات دفع الجلة، بجانب عائشة الخالدي ومريم الزيودي وحسن ملاليح وأحمد الحوسني وحميد الحمادي، فيما يعود البطل محمد القايد للمشاركة في سباق 100م، بجانب أحمد نواد الذي يشارك في السباق نفسه.
وفي منافسات رفعات القوة، يخوض سيف الزعابي مسابقات وزن 72 كجم، وفي الدراجات يشارك راشد الظاهري في سباق طريق 48 كلم، بينما يشارك عبدالله البلوشي في سباق طريق 68 كلم، وتخوض عائشة المهيري وريسة الفلاسي منافسات فردي البوتشيا.