الاتحاد

الرياضي

اليوفي في امتحان صعب أمام فيورنتينا الليلة

ميلان يستضيف بريشيا في مباراة سهلة والإنتر يواجه عقبة بولونيا
تتواصل منافسة الدوري الإيطالي اليوم وغدا بعد توقف دام لثلاثة أسابيع بسبب تجميد النشاط الكروي في ايطاليا حدادا على وفاة البابا يوحنا بولس الثاني، وارتباطات المنتخب الإيطالي الدولية، وايضا مشاركة اللاعبين الأجانب في الأندية الإيطالية مع منتخباتهم في التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2006 بألمانيا· وقد تم تعديل جدول المباريات المبرمجة منذ بداية الموسم حيث سيتم أداء مباريات الأسبوع الثلاثين المؤجلة خلال اليوم 9 وغدا 10 أبريل على أن تقام مباريات الأسبوع الحادي والثلاثين يومي 16 و17 أبريل، كما ستقام أيضا مباريات في منتصف الأسبوع يوم الأربعاء 20 أبريل· وبنهاية الأسبوع التاسع والعشرين فإن الدوري الإيطالي ما يزال يحتفظ بإثارته ولا تزال المطاردة مستمرة بين فرسي الرهان ميلان ويوفنتوس اللذين يتساويان في النقاط وعدد مرات الفوز والتعادل والخسارة ولا يفصلهما سوى هدف واحد· وحافظ ميلان على الصدارة بعد فوزه في مباراة القمة على روما بهدفين نظيفين·
وظل يوفنتوس يطارده بقوة بعد فوزه بصعوبة بالغة على ريجينا بهدف ديل بييرو· وانفرد الإنتر بالمركز الثالث بعد فوزه على ضيفه فيورنتينا بثلاثة أهداف مقابل هدفين ، وخسارة سمبدوريا على أرضه أمام أتالانتا متذيل الترتيب بهدفين، و صعِد أودينيزي إلى المركز الرابع بفوزه على ليتشي بهدفين أيضا، وحقق سيينا المهدد بالهبوط فوزاً مهما على ضيفه لاتسيو بهدف الكرواتي إيغور تودور· وتعادل ليفورنو وكالياري 3/،3 وباليرمو وبارما بنفس النتيجة، وسحق كييفو فريق بريشيا بثلاثية لهدف، وتعادل بولونيا وميسينا سلبيا·
بولونيا والانتر
يستضيف بولونيا فريق الانتر في استاديو ريناتو دالارا في مباراة لا تقبل القسمة على اثنين بالنسبة لكلا الفريقين اللذين يسعيان للتأهل لمنافسات الاتحاد الأوروبي للأندية الموسم المقبل· بولونيا صاحب الأرض يحتل المركز السابع برصيد 38 نقطة من 29 مباراة فاز في 9 منها وتعادل 11 مرة وخسر 9 مباريات، وله 28 هدفا وعليه 26 ، ويقوده المدرب العجوز كارلو مازوني الذي ظهرت بصماته بوضوح في أداء ونتائج الفريق الذي ابتعد عن شبح الهبوط وأصبح يطمح الآن في التأهل للبطولات الأوروبية· وكان مازوني قد طالب لاعبيه بعدم التفريط في المركز السابع الذي سيؤهلهم للمنافسة أوروبيا في ضوء المطاردة الشرسة من جانب ناديي روما وكالياري اللذين يتساويان مع بولونيا في النقاط ولكنه يتفوق عليهما بفارق الأهداف· بولونيا لم يفز سوى مرة واحدة في مبارياته السبع الأخيرة، وتلقى هزيمة قاسية من متذيل الترتيب اتلانتا وتعادل في المباريات الخمس المتبقية· ويعول مازوني على جهود الحارس المخضرم جيانلوكا باليوكا، وامورزو، وبيلوتشي، وشيبرياني ولوفيزو، والموهبة الفرنسي مراد مغني العائد من الإصابة الطويلة التي تعرض لها منذ يناير الماضي، والذي أكد جاهزيته للمباراة·
الانتر يحتل المركز الثالث برصيد 50 نقطة فاز في 11 منها، وحقق رقما قياسيا في التعادلات برصيد 17 تعادلا ولم ينهزم سوى مرة واحدة أمام غريمه ميلان بهدف كاكا في ديربي سان سيرو· ويحسب للفريق أنه يمتلك أكبر قوة هجومية ضاربة برصيد 53 هدفا بقيادة البرازيلي ادريانو، وكريستيان فييري، والنيجيري مارتنز، بينما استقبلت شباكه 35 هدفا· كما يحسب للانتر أنه لم يخسر أي مباراة خارج أرضه هذا الموسم وتعادل في عشر منها· وفي ضوء غياب الثلاثي البرازيلي ادريانو والاوروجواني الفارو ريكوبا، والصربي ديجان ستانكوفيتش للإصابة فإنه لا يوجد لدى مانشيني أي خيار سوى الزج بالنيجيري مارتنز من بداية المباراة والذي صام عن التهديف منذ مطلع فبراير، إلى جانب العائد من الإصابة كريستيان فييري والذي ستشكل عودته دعما قويا للجانب الهجومي، وهنالك أيضا الارجنتيني خوليو كروز· وكان الانتر قد خسر 0/2 أمام ميلان في مباراة الذهاب في ربع نهائي دوري أبطال أوروبا مساء الأربعاء الماضي، وهي ثاني مباراة ديربي يخسرها الانتر على التوالي في أقل من شهرين·
آخر لقاء بين بولونيا والانتر انتهى بالتعادل 2/2 في نوفمبر الماضي وأحرز هدفي الانتر ميهايلوفيتش وادريانو، وهدفي بولونيا فابيو بيتروزي وكلاوديو بيلوتشي· ويدير لقاء اليوم الحكم فارينا·
ميلان و بريشيا
يستضيف ميلان المتصدر فريق بريشيا الجريح في لقاء سهل بالنسبة لأصحاب الأرض والجمهور الذين يرغبون في المحافظة على الصدارة وعدم التفريط في أي نقطة قد يستفيد منها يوفنتوس الذي يطاردهم بقوة· ويعتبر ميلان أفضل ناد في الدوري الإيطالي الآن قياسا بمستوى الأداء القوي الذي تميز به في مبارياته الثماني الأخيرة التي كسبها جميعا، بينما لم يحقق بريشيا الفوز سوى في مباراتين فقط من مبارياته الإثنتي عشرة الأخيرة· إلا أنه ينبغى أن لا ننسى أيضا أن الفريقين تعادلا سلبيا في آخر لقاء لهما في بداية الموسم في نوفمبر الماضي· وقد تعززت القوة الهجومية الضاربة لميلان بعودة هدافه الأوكراني اندريه شيفشنكو بعد شفائه من الإصابة التي تعرض لها في رأسه في مباراة الفريق أمام كالياري في 19 فبراير الماضي ليشكل ثنائيا هجوميا مرعبا مع كريسبو المتألق، إلى جانب المتطور بيرلو، وكافو، ومالديني، وسيدورف، وجاتوسو، وروي كوستا الذي جدد عقده مع ناديه حتى عام ·2007 وفي ضوء غياب جاب ستام للإيقاف وعودة نيستا فإن انشيلوتي سيجد نفسه مضطرا للزج بالمخضرم اليساندرو كوستاكورتا أو كاخا كالادز· كما يغيب عن الفريق أيضا صانع الألعاب البرازيلي الموهوب كاكا للإيقاف·
ميلان يحتل المركز الأول برصيد 66 نقطة من 29 مباراة فاز في 20 منها وتعادل في ست وخسر ثلاثا وله 49 هدفا كثاني أقوى خط هجوم بالتساوي مع ليتشي، كما أنه صاحب ثاني أقوى خط دفاع بعد اليوفي برصيد 17 هدفا في شباكه· ويخوض ميلان المباراة بروح معنوية عالية بعد فوزه الكبير على غريمه وجاره اللدود الانتر في ديربي سان سيرو في مباراة الذهاب في ربع نهائي دوري أبطال أوروبا بهدفي الهولندي جاب ستام والأوكراني شيفشنكو·
أما بريشيا فإنه يحتل المركز قبل الأخير برصيد 26 نقطة جمعها من 7 انتصارات، و5 تعادلات و17 هزيمة وله 24 هدفا وعليه ·40
ويقوده المدرب البرتو كافاسين الذي يعول على جهود المخضرم لويجي دي بياجيو، وسوف تتعزز صفوف الفريق بعودة دانييل بيريتا وجيوسيبي سكولي، بينما يغيب عنه ماركو ديلفيكيو الذي انتقل إليه من روما في يناير الماضي· ويدير مباراة اليوم الحكم رودومونتي·
فيورنتينا ويوفنتوس
وتختتم مباريات اليوم بلقاء لا يخلو من الصعوبة بالنسبة لفريق يوفنتوس الذي يشد الرحال إلى مدينة فلورنسا لملاقاة فيورنتينا في ستاديو ارتيمو فرانكي· يوفنتوس لا بديل له سوى الفوز للمحافظة على حظوظه في المنافسة على اللقب ومطاردة ميلان المتصدر· وقد تعززت خطوط الفريق بعودة نجمه التشيكي بافل نيدفيد من الإصابة بعد غياب امتد لأكثر من شهر منذ إصابته في مباراة الفريق أمام ريال مدريد في دوري أبطال أوروبا· ويعول فابيو كابيلو على جهود قائد الفريق المتألق اليساندرو ديل بييرو، وايمرسون، وابراهيموفيتش، وبقية العقد الفريد خاصة العائدين من المشاركة مع منتخبات بلادهم في تصفيات كأس العالم· اليوفي يحتل المركز الثاني برصيد 66 نقطة من 29 مباراة حقق الفوز في 20 منها وتعادل في ست وخسر ثلاثا، ويمتلك الفريق أقوى خط دفاع في البطولة برصيد 16 هدفا فقط بقيادة بوفون، وتورام، وكانافارو، وزامبروتا، وجوناثان زبينا الذي سيغيب عن لقاء اليوم للإصابة· كما يمتلك الفريق أيضا رابع أقوى خط هجوم برصيد 47 هدفا بقيادة اليساندرو ديل بييرو الذي يتصدر قائمة هدافي الفريق برصيد 11 هدفا· ويغيب عن اللقاء المهاجم الأوروجواني روبن اوليفييرا الذي أحرز هدف الفوز في مباراة الفريقين الأولي في نوفمبر الماضي بداعي الإيقاف بعد حصوله على البطاقة الحمراء في مباراة الفريق أمام كييفو قبل ثلاثة أسابيع· كما يتواصل غياب المصاب اوليفييه كابو منذ مباراة الفريق أمام سمبدوريا في فبراير الماضي·
وكان يوفنتوس خسر مباراة الذهاب في دوري أبطال أوروبا 1-2 أمام ليفربول في أنفيلد، إلا أن فابيو كابيلو أعرب عن رضاه عن النتيجة، كما أعرب أسطورة الكرة الفرنسي ولاعب اليوفي الأسبق ميشيل بلاتيني عن اعتقاده بأن اليوفي سوف يتخطى عقبة ليفربول في مباراة الرد في ديل ألبي الثلاثاء المقبل·
فيورنتينا صاحب الأرض والجمهور يحتل المركز الخامس عشر برصيد 31 نقطة من 29 مباراة فاز في 7 منها وتعادل في عشر وخسر 12 مباراة ويشكو من ضعف واضح في الجانب الدفاعي حيث استقبلت شباكه 40 هدفا وأصبح أحد المرشحين بقوة للهبوط، إلا أن لاعب الفريق الياباني الدولي ناكاتا أكد ثقة اللاعبين في مدربهم القدير دينو زوف وقال بأنه سيتمكن بحنكته وخبرته التدريبية الواسعة من قيادة الفريق إلى بر الأمان· ويقود الفريق دي ليفيو، وبازيني، واينزو ماريسكا، وماركو دوناديل، والمخضرم انريكو فانتيني· إلا أن الفريق يفتقد عددا من عناصره الأساسية لعل أبرزهم النيجيري كريستيان ابودو وويليام فيالي للإيقاف، كما لا يزال الفريق يفتقد جهود هدافه البلغاري الدولي الشاب بوجينوف المصاب و الذي لم يشارك في مباراة الانتر الأخيرة التي خسرها الفريق بصعوبة خارج أرضه 2/3 بعد أداء رائع، مع احتمال عودة المتألق ميكولي لاعب اليوفي السابق الذي خرج مصابا في المباراة السابقة والذي ساعد توقف المباريات حدادا على البابا يوحنا في شفائه، علما بأنه رفع رصيده إلى 10 أهداف· وسوف تتعزز أيضا خطوط الفريق بعودة الدنماركي جورغنسن الذي غاب عن لقاء الانتر للإصابة· ولا بديل لفيورنتينا سوى الفوز في مباراة اليوم للمحافظة على حظوظه في البقاء ضمن دوري الأقوياء والابتعاد عن شبح الهبوط الذي يهدده· ويدير اللقاء الحكم الدولي الشهير بيير لويجي كولينا·
مباريات الأحد
وتتواصل المنافسة غدا بسبع مباريات لعل أهمها اودينيزي وروما، كما يلتقي أيضا باليرمو وميسينا، واتلانتا وكييفو، وكالياري وسمبدوريا، وليتشي وسيينا، وريجينا وبارما، ولاتسيو وليفورنو·
باليرمو وميسينا
يشهد ستاديو رينزو باربرا معركة ديربي صقلية بين عملاقي الجزيرة وهو لقاء لا يخلو من الإثارة والتحدي والتشويق، ويعتبر إعادة لسيناريو لقاءاتهما في دوري المظاليم قبل صعودهما لدوري الأضواء هذا الموسم· باليرمو قدم مستوى أداء قويا منذ بداية الموسم ويحتل المركز السادس برصيد 44 نقطة من 11 فوز و11 تعادل و7 هزائم، وله 34 هدفا وعليه ،29 ويقوده المهاجم الدولي لوكا توني الذي يتصدر قائمة هدافي الفريق برصيد 13 هدفا· ولا يخفي الفريق طموحاته للتأهل لبطولة دوري أبطال أوروبا في الموسم المقبل· وسيضطر المدرب فرانسيسكو جويدولين لإدخال بعض التعديلات على التشكيلة بسبب الإيقافات حيث يتوقع أن يلعب كريستيان تيرليزي بديلا لاندريه بازاجلي في الدفاع الذي استقبلت شباكه 10 أهداف في المباريات الثلاث الأخيرة، بينما يشارك ستيفانو موروني بديلا لسيموني باروني· وكان الفريق قد تعرض لخسارة مذلة على أرضه في الأسبوع الثامن والعشرين أمام اودينيزي بخماسية قبل أن يتعادل في مباراته الأخيرة 3/3 مع بارما، ويسعى لمصالحة جماهيره وتحسين مركزه المتقدم· وكان مدرب المنتخب الإيطالي مارسيلو ليبي قد أشاد بفريق باليرمو الذي قال أنه أكثر فريق يضم لاعبين مواطنين في الكالشيو، وكافأهم على ذلك باختيار 5 من عناصره الأساسية لمباراة أيسلندا وهم زاكاردو، وجروسو، وتوني، وبارزاجلي وباروني·
ميسينا بدأ الموسم بقوة ولكنه سرعان ما بدأ نزف النقاط ليهبط إلى المركز الثاني عشر برصيد 36 نقطة ويحاول الخروج من منطقة الخطر· الفريق فاز في 9 مباريات وتعادل في تسع، وخسر 11 مباراة وله 32 هدفا وعليه ·40 وكان الفريق قد فاز في الأسبوع الثامن والعشرين 2/0 على ريجينا قبل أن يتعادل سلبيا مع بولونيا في مباراته الأخيرة· ويقوده في مباراة اليوم ستوراري، ورحمان رضائي،و باريزي، وجيامبا، وايليف، وداغوستينو، وزامبانيا·
لاتسيو وليفورنو
كما يستضيف لاتسيو اليوم أيضا ليفورنو بالإستاد الأولمبي في مباراة تحسين مراكز بعد أن ابتعدا عن منطقة الخطر وأصبحت تحدوهما طموحات التأهل للعب أوروبيا في الموسم المقبل· وتعتبر هذه المباراة ثأرية للاتسيو صاحب الأرض الذي خسر أمام ليفورنو في بداية الموسم في نوفمبر الماضي 0/1 في ستاديو بيكي بهدف لوكاريلي الذي يحتل صدارة هدافي الفريق برصيد 12 هدفا والذي يغيب عن هذا اللقاء مع زميله المدافع فابيو جالانتي للإيقاف· كما يفتقد ليفورنو أيضا جهود حارسه ماركو اميليا الذي تم إيقافه ثلاث مباريات لصفعه مساعد الحكم في مباراتهم أمام كالياري في الأسبوع التاسع والعشرين · وكان اتحاد كرة القدم الإيطالي قد رفض الطلب الذي تقدم به النادي لتخفيف العقوبة عنه مما سيضطر مدرب الفريق دونادوني لإشراك جيان ماتيو ماريجيني بديلا له· ويتميز ليفورنو بأنه يمتلك هجوما جيدا أحرز رماته ثمانية أهداف في مبارياتهم الأربع الأخيرة على الرغم من أن ثلاثا منها انتهت بالتعادل، كان آخرها أمام كالياري 3/·3 ويحتل ليفورنو المركز الحادي عشر برصيد 36 نقطة من 9 إنتصارات، و9 تعادلات و11 هزيمة، وله 34 هدفا وعليه 40 · إلى ذلك أبدى رئيس النادي ألدو سبينيلي في مؤتمر صحفي رغبته في بيع النادي بسبب الضغوط التي قال إنه يواجهها يوميا لإدارة النادي والذي ظل يرأسه منذ أكثر من 6 سنوات·
أما لاتسيو فإنه لم يخسر أيا من مبارياته الأربع الأخيرة التي لعبها على أرضه في الإستاد الأولمبي في روما العاصمة، إلا أنه فشل أيضا بالمقابل في إحراز أي فوز في مبارياته الثلاث الأخيرة حيث تعادل مع الانتر وخسر أمام سيينا ويحتل المركز الرابع عشر برصيد 34 نقطة· ويقوده المخضرم دي كانيو، وسيزار الذي أبدى رغبته في البقاء في ناديه، وعثمان دابو، وليفراني وبازاني المنتقل حديثا من سمبدوريا·
اودينيزي وروما
ويختتم الأسبوع بلقاء اودينيزي وروما في إستاديو فريولي· اودينيزي صاحب الأرض يحتل المركز الرابع برصيد 48 نقطة من 14 فوزا، وستة تعادلات، وخسر 9 مباريات، وله 43 هدفا وعليه ،29 ولا يخفي الفريق طموحاته في التأهل لدوري أبطال أوروبا والتشبث بالمركز الرابع ومحاولة انتزاع المركز الثالث في حال تعثر الانتر، مما يعني أنه لا بديل لهم سوى الفوز والاستفادة من عاملي الجمهور والأرض· اودينيزي سحق باليرمو بخماسية قبل أن يفوز على ليتشي بهدفين في مباراته الأخيرة ويقوده المتألق دي ميكيلي ودي ناتال، ودي سانكتيس، وكرولدروب، وجانكلوفيسكي، وياكوينتا·
روما يحتل المركز الثامن برصيد 38 نقطة من 10 إنتصارات و8 تعادلات و11 هزيمة منها 4 متتالية كان آخرها أمام ميلان بهدفين نظيفين في الأسبوع التاسع والعشرين· ولم يحقق الفريق سوى فوز واحد فقط في مبارياتهم الثماني الأخيرة، ويعاني مدرب الفريق الجديد برونو كونتي وهو الرابع منذ بداية الموسم من مشكلة في اختيار التشكيلة مع غياب أربعة من الأعمدة الأساسية للفريق وهم دانييل دي روسي، وسيموني بيروتا، وفرانسيسكو توتي وكريستيان بانوتشي بداعي الإيقاف، بينما يعود الفرنسي ميكسيس من الإيقاف وقد ساعد توقف الدوري حدادا على وفاة البابا في إكماله فترة العقوبة التي امتدت لستة أسابيع· ويدخل روما اللقاء وهو في أسوأ حالاته على الإطلاق، ويخشى البعض من تكرار سيناريو مباراة الفريقين في النصف الأول من الموسم والتي انتهت لصالح اودينيزي الفريق الضيف في الإستاد الأولمبي 3/·0 ويعول روما على جهود هدافه مونتيلا الذي بدأ النادي مفاوضات معه من أجل تجديد عقده حتى عام 2009 مقابل راتب سنوي قدره 2,5 مليون يورو، والذي سيلعب إلى جانب كاسانو الذي كان قد تعرض للإصابة في التدريب اثر احتكاكه مع زميله مدافع الفريق الجديد البرتغالي ابل خافيير، وكانت هناك مخاوف من عدم مقدرته على المشاركة إلا أن الأطباء أكدوا أن الإصابة ليست خطيرة· كما نجح روما أيضا في تجديد عقد لاعبه الأرجنتيني كوفري حتى عام 2009 مقابل راتب سنوي قدره 1,3 مليون جنيها إسترلينيا·

اقرأ أيضا

300 لاعب في كأس مبادلة المجتمعي