الاتحاد

الرياضي

فرح عارم في مصر بعد التأهل الى نهائي امم أفريقيا

عمت مظاهر الفرح شوارع القاهرة بعد منتصف ليل الأربعاء الخميس، بعدما امتلأت بآلاف المصريين المحتفلين بتأهل منتخب بلادهم إلى نهائي كأس الأمم الإفريقية في كرة القدم، عبر إطلاق العنان لأبواق السيارات والصافرات والتلويح بالأعلام.
وبلغت مصر النهائي بفوزها على بوركينا فاسو بركلات الترجيح 4-3، إثر التعادل في الوقتين الأصلي والإضافي 1-1، في مباراة كان نجمها الحارس المخضرم عصام الحضري، بصده ركلتي ترجيح.
وتحمل مصر الرقم القياسي في عدد ألقاب البطولة (سبعة القاب)، علماً أنها غابت عن النسخ الثلاث الأخيرة، منذ إحرازها لقب 2010.
وقال شهاب علاء (25 عاما) الذي كان يتابع المباراة في أحد مقاهي وسط القاهرة، بفرح كبير «الثامنة إن شاء الله»، في إشارة إلى لقب ثامن محتمل، في حال فوز منتخب الفراعنة في النهائي المقرر الأحد في العاصمة الغابونية ليبرفيل، على المتأهل من نصف النهائي الثاني الذي يجمع الخميس غانا والكاميرون.
وفي المقهى نفسه الواقع بحي العجوزة، لم يخف العشرات حماستهم وفرحهم الكبير بالتأهل. كما اكتظت تقاطعات رئيسية في العاصمة المصرية بالسيارات التي لوح ركابها بالأعلام.
وعلى وقع أبواق السيارات، هتف كثيرون «مصر، مصر، مصر» وهم يلوحون بالأعلام، بينما قام آخرون بالتقاط صور ذاتية «سيلفي».
وقال إسلام ناصر (29 عاما) «أنا سعيد للغاية»، مضيفاً «المباراة كانت جميلة جداً. كنت أشعر بأننا سنفقد المباراة، لكن الحمد لله كسبنا».
واكتظت المقاهي برواد يدخنون النرجيلة ويحتسون الشاي، ويهتفون مرارا مع كل فرصة مصرية للتسجيل «حلوة، حلوة».
وقال المهندس محمد عبدالسلام (46 عاما) «بهذا (الفوز) أخذنا مكانتنا وسط الدول الإفريقية ورجعت مصر رائدة القارة».
وهيمنت مصر بشكل كبير على كرة القدم الإفريقية خلال العقود الماضية، لاسيما بين العامين 2006 و2010 عندما أحرزت كأس الأمم الإفريقية ثلاث مرات توالياً. إلا أن المنتخب غاب عن البطولة منذ أحراز لقبه الأخير، وتراجع مستواه في ظل الأزمات السياسية والأمنية والاقتصادية التي شهدتها البلاد منذ عام 2011.
وقال محمد الجبالي (37 عاما) «نحنا بحاجة إلى ما يفرحنا، ينسينا الكثير من التعب والمشاكل».
واعتبر أحمد ياسين (34 عاما) أن «90 مليون مصري كانوا يريدون أن يطمئنوا أننا سنعبر هذه المباراة بالسلامة»، معتبراً أن لاعبي المنتخب أدوا بشكل جيد، إلا أن الوقت الإضافي تطلب منهم مجهوداً كبيراً.
وفي مدينة 6 أكتوبر في غرب العاصمة، تجمع الآلاف في إحدى الساحات العامة لمتابعة المباراة، ورددوا بعد الفوز «ارفع راسك فوق انت مصري»، و«تحيا مصر».

 


 

اقرأ أيضا

"شبح 2013" يطارد "الزعيم" !