الاتحاد

الاقتصادي

1278 طلبية لـ 787 من 69 شركة طيران في العالم

طائرة بوينج «787 دريملاينر» معروضة في معرض دبي للطيران (تصوير أفضل شام)

طائرة بوينج «787 دريملاينر» معروضة في معرض دبي للطيران (تصوير أفضل شام)

أكد جاستن ايل، المدير الإقليمي لتسويق المنتجات في«بوينج» أن الطائرات من عائلة 787، تعتبر أسرع من حيث التسليمات بنحو 589 طائرة، مشيراً إلى أن الشركة ستتسلم أول طائرة من طراز 787-10 في النصف الأول من عام 2018، لافتاً إلى أن الطائرة 787-10، التي تقدمت طيران الإمارات لشراء 40 طائرة منها، ستكون قادرة على نقل 330 راكباً بزيادة 14% في القدرة الاستيعابية، لمسافة تصل إلى 6430 ميلا بحريا (11910 كيلومترات)، أو أكثر من 90% من المسارات الجوية للطائرات ذات الممرين في العالم. ولفت إلى أن طائرات 787-10، توفر تغطية استثنائية لشبكة الرحلات، وتغطي 95% من إجمالي رحلات الطائرات ذات الممرين التي تقلع من دبي، مشيراً إلى أن لدى شركة بوينج 1278 طلبية من عائلة 787، من 69 عميلا من شركات الطيران في العالم، موضحا أن هذا النوع من الطائرات سجل أعلى تسليمات بنحو 589 طائرة، توزعت على 345 طائرة من طراز 787-9 و244 طائرة من طراز 787-9.
وأضاف أنه منذ إطلاق الطائرات، تم نقل 190 مليون مسافر عبر 984.4 ألف رحلة، قطعت خلالها 5.7 مليون ساعة طيران، حيث وصل معدل الدقة في مواعيد الإقلاع نحو 99.4% وهو الأعلى عالمياً، وتربط عائلة بوينج 787، نحو 156 سوقا جديدا، عبر 1536 مساراً، منها 677 مساراً فريداً بين المدن، مشيراً إلى أن شركة بوينج صممت عائلة طائرات 787 بحيث تتمتع بكفاءة فائقة تسمح لشركات الطيران فتح مسارات جوية جديدة بشكل أكثر ربحية، لنقل المسافرين مباشرة ومن دون توقف إلى حيث يرغبون مع راحة استثنائية.
كفاءة الأداء
وفيما يتعلق بأداء الطائرة قال هايل: «إن طائرة 787-8 تستطيع نقل 242 راكباً لمسافة تبلغ 7355 ميلا بحريا (13620 كيلومترا)، ضمن مقصورة قياسية بدرجتي طيران، في حين يمكن للطراز 787-9 الأطول نقل 290 راكباً لمسافة تبلغ 7635 ميلا بحريا (14140 كيلومترا)، بالإضافة إلى نقل حمولة أكبر مما يتيح لشركات الطيران لتنمية المسارات الجوية التي تم افتتاحها بداية بوساطة طائرة 787-8».
وأوضح هايل أن عائلة طائرات 787 تزود شركات الطيران بكفاءة لا تضاهى في استهلاك الوقود، مما يوفر لها تنافسية في ظل هذه البيئة الاقتصادية الصعبة، حيث يقل استهلاك هذه العائلة للوقود بنسبة 20 إلى 25% مع انبعاثات أقل بنسبة 20 إلى 25% أيضاً عن الطائرات التي تستبدلها.
وأفاد بأنه ومنذ دخولها الخدمة في عام 2011، استطاعت عائلة طائرات 787 تقليل استهلاك أكثر من 14 مليار رطل من الوقود (الوفورات المتوقعة مقارنة مع الطائرات التي تستبدلها)، كما تمنح شركات الطيران القدرة على زيادة دخلها من الشحن الجوي بفضل طاقتها الاستيعابية الأكبر – بزيادة تتراوح بين 20% و45%.

اقرأ أيضا

"تنظيم الاتصالات" احذروا احتيال الـ "واتساب"