الإثنين 29 مايو 2023 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الإمارات

1,5 مليون درهم من مؤسسة الرحمة لأسر في رأس الخيمة

18 يوليو 2011 22:35
رأس الخيمة (وام) - قدمت مؤسسة “الرحمة” للأعمال الخيرية في رأس الخيمة، مساعدات نقدية وعينية بقيمة 1,5 مليون درهم لصالح 1177 أسرة محتاجة في الإمارة، وذلك خلال الفترة من بداية شهر يناير وحتى نهاية يونيو من العام الجاري. وقال عبد الرحمن التميمي الأمين العام للمؤسسة إن المساعدات جاءت في إطار حرص “الرحمة” على مد يد العون والمساعدة للأسر المعوزة والمتعففة، وتخفيف معاناتهم، وتأمين الحياة الكريمة لهم في مجتمع الإمارات الذي عرف أهله بالبذل والعطاء. وجاءت المساعدات على شكل مساعدات شهرية تمنح للأسر بشكل دوري كمصدر دخل ثابت بإجمالي مبلغ 383 ألف درهم، وزع على 345 أسرة، إضافة إلى مساعدات دورية متقطعة في عدة مجالات منها المساعدة في سداد إيجار المنزل بقيمة 290 ألف درهم، وسداد ديون معسرين بقيمة 147 ألف درهم، والمساهمة في توفير العلاج والدواء بقيمة 200 ألف درهم، والمساعدة في دفع رسوم معاملات نقل الكفالة والإقامات بقيمة 47 ألف درهم، إضافة إلى مساعدات تنوعت بين صيانة المنازل، وسداد فواتير الكهرباء والماء، ورسوم دراسية، وتوفير أدوات كهربائية بقيمة 433 ألف درهم. وأضاف التميمي أن المساعدات لم تقتصر على المساعدات النقدية، بل امتدت لتشمل المساعدات العينية حيث قامت الرحمة بتوزيع كوبونات لشراء مواد غذائية بقيمة 25 ألف درهم، وتوزيع اللحوم على 79 أسرة متعففة في رأس الخيمة، بالإضافة إلى توزيع أجهزة كهربائية من مستلزمات الصيف على 34 أسرة. كما تم توزيع المير الرمضاني على 100 أسرة على شكل كوبونات يتم صرفها من قبل المراكز والجمعيات الاستهلاكية المعتمدة لدى الرحمة بواقع 800 درهم لكل أسرة. وفي سياق متصل، أكد الشيخ عبدالملك بن كايد القاسمي المستشار الخاص لصاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة رئيس مجلس إدارة جمعية الإصلاح الاجتماعية الثقافية الرياضية، أن الجمعية مستمرة في نشاطها في جميع أفرعها وفعالياتها الداخلية والخارجية. وأشار الشيخ عبدالملك القاسمي خلال مؤتمر صحفي عقده أمس، إلى أن جميع مشاريع الرحمة للأعمال الخيرية التابعة للجمعية ستستمر سواء كانت الخارجية أو الداخلية، وأن الإدارة ستتلمس كل احتياجات الجمعية لتنطلق بحلة جديدة مع بداية العام المقبل. ولفت إلى أن مؤسسات الدولة ومن بينها جمعية الإصلاح تأسست برؤية صحيحة ومخلصة على نهج المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، وكان دورها بارزاً في التواصل مع مختلف شرائح المجتمع والدول الخارجية واستمرت تحت رعاية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله وإخوانه أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات في انتهاج سياسية مفتوحة ومتوازنة مع العالم. وأوضح أن الجمعية أعدت برنامجاً خاصاً لشهر رمضان الكريم يحتوي من بين أمور أخرى على تقديم المحاضرات ونصب خيم إفطار للصائمين إلى جانب المسابقات الدينية التي ستقدم للشباب على مدار الشهر الفضيل.
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2023©