صحيفة الاتحاد

الإمارات

متطوعو «تكاتف» ينفذون حملة لصيانة المساجد في إمارات الدولة

متطوع من «تكاتف» يرتب عدداً من المصاحف (الاتحاد)

متطوع من «تكاتف» يرتب عدداً من المصاحف (الاتحاد)

بدأ متطوعو برنامج تكاتف للتطوع الاجتماعي التابع لمؤسسة الإمارات لتنمية الشباب حملة واسعة النطاق لصيانة وتنظيف المساجد خلال الأسبوع الأول من شهر رمضان المبارك في عدد من مساجد الدولة في أبوظبي والعين ودبي والشارقة ورأس الخيمة والفجيرة.
ويأتي تنفيذ هذه الحملة بالتعاون مع الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، وذلك في إطار برنامج تكاتف الرمضاني الذي ينفذه برنامج تكاتف للتطوع الاجتماعي للعام السابع على التوالي.
ويتوقع أن يشارك في تنفيذ الحملة ما يزيد على 200 متطوع ومتطوعة من متطوعي البرنامج، بواقع ألف ساعة عمل تطوعي يتم خلالها العمل على تنظيف المساجد بما في ذلك الفرش والسجاد، والقيام بأعمال الصيانة والدهان، بالإضافة إلى تأمين المصاحف وتوزيع الماء على المصلين أثناء صلاة التراويح.
وقالت ميثاء الحبسي، الرئيس التنفيذي لدائرة البرامج في مؤسسة الإمارات لتنمية الشباب إن هذه الحملة تقوم على استلهام أجواء الخير والعطاء الرمضانية، واستثمارها في التواصل مع المصلين، وفي الوقت نفسه اكتساب الأجر والثواب من خلال المساهمة في توفير بيئة مريحة للمصلين خلال الشهر الفضيل.
وأضافت الحبسي أن متطوعي تكاتف استهلوا حملتهم الرمضانية بصيانة وتنظيف مسجد الشهامة في أبوظبي، حيث قام المتطوعون بأعمال الصيانة وتنظيف السجاد، وتأمين المصاحف للمصلين، وذلك في بادرة تهدف للتواصل مع المصلين في أجواء إيمانية غامرة.
وتشمل قائمة المساجد التي تشملها حملة تكاتف الرمضانية كلاً من مسجد رعاية الأحداث بالشامخة، ومسجد الشهامة في أبوظبي، ومسجد التوحيد ومسجد علي بن أبي طالب، ومسجد خالد بن الوليد، ومسجد ابن القيم الجوزية، ومسجد عمر بن العاص في الشارقة، ومسجد الكويتي، ومسجد سوق السمك، ومسجد عمر بن الخطاب وجامع شهداء القوات المسلحة في الفجيرة، بالإضافة إلى غيرها من المساجد الموزعة في مختلف إمارات الدولة.
وتعتبر حملة تكاتف لصيانة وتنظيف المساجد مكوناً رئيساً في حملة تكاتف الرمضانية التي يتم تنفيذها بدعم من شركة إنجازات لنظم البيانات، وبالتعاون مع عدد من الهيئات الحكومية في الدولة، وهي الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، ومركز رعاية الأحداث، وهيئة الصحة – أبوظبي.
وتتوزع حملة البرنامج الرمضانية العام الحالي على خمس مراحل وحملات أساسية تتضمن كل مرحلة منها إجراءات تطوعية عديدة تستهدف الأسر المتعففة في إمارات الدولة إلى جانب القيام بنشاطات خيرية تطوعية متعددة.
وتتألف هذه الحملات من حملة لزيارة العائلات المتعففة في الدولة، لتقييم وحصر احتياجاتها الرئيسية خلال شهر رمضان المبارك، وحملة مماثلة لصيانة البيوت والمنازل للعائلات المتعففة، وحملة لزيارة العمال في مواقع العمل لتقديم المساعدات لهم بعد موعد الإفطار للتخفيف عليهم من شدة ارتفاع درجات الحرارة والرطوبة خلال فترة المساء في فصل الصيف، إلى جانب حملة لزيارة المستشفيات ومراكز الرعاية الصحية، بالإضافة إلى تنظيم حملة واسعة للتبرع بالدم، يتم تنفيذها على مستوى الدولة لمساعدة المرضى والمساهمة في إنقاذ حياتهم خلال الشهر الكريم.
يشار إلى أن مشروع “تكاتف الرمضاني” انطلق خلال الشهر الفضيل عام 2007، لتحقيق هدفين رئيسيين؛ هما نشر فكرة المسؤولية الاجتماعية من خلال التطوّع، وتوفير فرص للمتطوعين لتقديم المساعدة للأسر المتعففة المواطنة محدودة الدخل في الدولة. ويعتمد هذا المشروع اعتماداً كلياً على المتطوعين، حيث يقوم المتطوعون ببذل الجهود الممكنة لمساعدة الأسر المواطنة المتعففة في المجتمع.