أرشيف دنيا

الاتحاد

عودة الأسود الداكن وتحذير من كريمات «فرد» الشعر

يحتل مصفف الشعر وخبير التجميل محمود أنور مكانة متميزة في عالم الجمال والموضة في مصر ونجح في جذب عدد كبير من عاشقات الموضة والأناقة بأسلوبه البسيط ولمساته الساحرة على رؤوس النساء. ويرى أن الموضة هي انتقاء ما يجعل المرأة تبدو أجمل ولذلك يتعامل بحرص مع كل جديد، مؤكدا أنه لا يندفع وراء التغيير بل يفضل اختيار ما يتناسب مع ملامح وبشرة كل امرأة ويسعى لتحقيق معادلة بين كل ما هو عصري وما يلائم طبيعة كل شخصية وأسلوبها في مسايرة الموضة.

يقول مصفف الشعر محمود أنور إن “الشعر هو تاج الجمال عند المرأة وقبل أن تهتم بتغيير لون شعرها أو قصه عليها العناية بأن يكون شعرها كثيفا وصحيا وخاليا من القشرة أو التقصفات بحيث يمكنها بعد ذلك التعامل معه إذا رغبت في تلوينه بالصبغة أو تغيير قصة الشعر”.
ويشير إلى أن هناك بعض القصات التي تكسب الشعر حجما وكثافة وأخرى لا تصلح لصاحبات الشعر الخفيف اللاتي يعانين تساقط الشعر بشكل مستمر وأساس الشعر الصحي التغذية السليمة بمعنى أن تتناول المرأة كمية مناسبة من الفيتامينات عن طريق الخضر والفواكه الطازجة لأن ذلك يساعد على تغذية الشعر، كما يجب أن تهتم بالتغذية الخارجية عن طريق حمامات الكريم والتدليك الأسبوعي لفروة الرأس بالزيوت المناسبة للشعر الجاف أو باللوشن الملائم لصاحبات الشعر الدهني.
ويؤكد أنور أن هناك عبوات عديدة وماركات متنوعة تمد الشعر بالمعادن والفيتامينات التي تغلف الشعر الضعيف وهو ما ينتج عن مرض عضوي أو يعكس سوء تغذية والعناية المنتظمة تحقق نتائج رائعة وهؤلاء عليهن تجنب استخدام الصبغات التي تحوي المواد الكيماوية القاسية ويحذر من كريمات فرد الشعر التي أصبحت المتهم الأول في تساقط شعر الفتيات.
تغيرات الفصول
عن تغيير طبيعة الشعر من فصل إلى آخر، يقول:”أحيانا تزداد نسبة جفاف الشعر نتيجة العوامل المناخية ويلاحظ البعض ذلك في فصل الصيف بصفة خاصة حيث حرارة الشمس والجلوس لفترة طويلة على الشواطئ أو حمامات السباحة التي تحتوي على الكلور وارتفاع الرطوبة في الجو وغسل الشعر بصفة يومية نتيجة ارتفاع درجة الحرارة وكلها عوامل تزيد من جفاف الشعر”. أما في الشتاء فترتدي المرأة القبعة، وفق أنور، ووتناول أغذية دسمة نسبيا كما يقل غسل الشعر إلى مرة، أو مرتين ويؤدي ذلك إلى تراكم الدهون في جلد الرأس ما يسبب ظهور القشرة التي تعتبر اخطر عدو للشعر لأنها تسد المسام وربما تكون وراء ظهور الحساسية والالتهابات وتساقط الشعر.
وينصح أنور بضرورة التخلص من القشرة ليس فقط بسبب المظهر السيئ للشعر وإنما للحفاظ على كثافة وحيوية الشعر، لافتا إلى أن أبسط طريقة هي الاستخدام المنتظم للشامبوهات الطاردة للقشرة مع مراعاة الملائم لطبيعة الشعر ويمكن عمل تدليك رقيق أسبوعيا بخليط من الماء والخل لمدة ربع ساعة وبعدها يتم غسل الشعر بالشامبو الطارد للقشرة وتجنب تناول المواد الدسمة مثل الشيكولاتة ويجب قص الشعر بانتظام للتخلص من الأطراف الضعيفة والمنقسمة.
جديد قصات الشعر
عن الجديد في قصات الشعر، يقول أنور :”أفضل الشعر الطويل في الشتاء رغم أن الاتجاه العام هو القصير نسبيا ولكن مع وجود تموجات وتعتبر صاحبات الشعر المجعد أو المتموج محظوظات فهو الموضة السائدة هذا الموسم خاصة في الصباح ويمكن عمل قصات بأطوال مختلفة تلائم شكل وحجم الوجه”.
وبالنسبة للألوان عاد الشعر الأسود الداكن، وفق أنور، والبني الداكن والأحمر ليضفي لمسات من الدفء والجمال على رأس المرأة وتراجعت الألوان الفاتحة لكنها تظل المفضلة خاصة لمن تريد إخفاء بعض عيوب الوجه لأن الألوان الفاتحة كالكستنائي يبعد العين عن التركيز في ملامح الوجه وتتحول العيون إلى تأمل الموجات المتداخلة والخصلات المنسدلة باللون الذهبي أو الأشقر.
ويضيف:”ما زال الشعر الناعم المنسدل له عشاقه خاصة في الشرق وهو يعطي فرصة لتغيير كبير في شكل الوجه خاصة من خلال قصات الكاريه بأطواله المتعددة والمتدرجة ويتوقف جمال التسريحة على براعة المصفف في اختيار الطول المناسب للوجه والملائم للملامح”.

اقرأ أيضا