صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

تركيا تنفي استخدام إسرائيل أراضيها لشن غارة جوية على اللاذقية

عواصم (وكالات) - نقلت قناة «روسيا اليوم» عن مصدر خاص لم تسمه القول أمس، إن طائرات حربية إسرائيلية استخدمت قاعدة في تركيا لقصف موقع قرب مدينة اللاذقية غرب سوريا توجد به مستودعات تضم صواريخ طراز «ياخونت» الروسية الصنع المضادة للسفن، والتي تصيب أهدافها بدقة فائقة دون أن يكتشفها الرادار. ومنذ أيام تحدثت تسريبات إعلامية تحدثت عن تدمير تل أبيب مستودعات تضم صواريخ ياخونت الروسية فيما لم يصدر عن دمشق أي تعليق حول ذلك كما نفى وزير الدفاع الإسرائيلي أن يكون لتل أبيب أي صلة بالأمر.
من جهته، نفى وزير الخارجية التركية أحمد داود أوغلو أمس، أن تكون إسرائيل استخدمت قاعدة تركية لشن غارة جوية على مستودعات صواريخ بمنطقة اللاذقية الساحلية مؤخراً، قائلاً في تصريح أوردته وكالة أنباء «الأناضول» نقلاً عن مقابلة مع شبكة «إن تي في» إن المعلومات عن غارة جوية إسرائيلية ضد سوريا انطلاقاً من قاعدة تركية «عارية عن الصحة تماماً، ومن يصدق هذا الخبر ويقوم بنشره فإنه موهوم.. أنقرة لن تشارك إسرائيل في أي عملية عسكرية». وبدوره، قال العقيد مصطفى عبد الكريم أمين سر المجلس العسكري الأعلى بالجيش الحر المعارض، إن ما حصل «لم يكن غارة نفذت جواً، بل بحراً وبواسطة غواصة إسرائيلية متواجدة في عمق البحر الأبيض المتوسط»، حيث استهدفت ضرباتها مستودعات لصواريخ ياخونت بمحيط اللاذقية وقد دمرت 5 مستودعات، بحسب المعلومات المتوفرة لدى مقاتلي المعارضة.
وكانت تقارير تحدثت في وقت سابق عن استهداف إسرائيل مستودعات تضم صواريخ ياخونت المضادة للسفن بمنطقة اللاذقية فيما لم يصدر عن دمشق أي تعليق حول ذلك، بينما نفى وزير الدفاع الإسرائيلي أن يكون لتل أبيب أي صلة بالأمر.