الاتحاد

الرياضي

سعيد عبدالسلام:الوصول للنقطة (25) يريح قلوب الوصلاوية

كانت فرصة الوصلاوية بالفوز على الشعب أول أمس أكبر واعمق من حالات الانتصار التي حققها الفريق في المباريات الماضية بعدما استشعر اللاعبون الخطر الحقيقي من الدخول في المنطقة الخطرة والنفق المظلم للدوري··· كما كانت الفرحة عميقة كون هذاالفوز تحقق بشق الانفس وعلى فريق عنيد مثل الشعب وأيضا في الزمن القاتل من عمر المباراة حيث الدقيقة قبل الأخيرة··· لذلك ركض اللاعبون في انحاء الملعب في هيستريا عارمة واحتفلت جماهير الفهود بعد المباراة بالفوز عبر الطبول والاهازيج والاغاني الشعبية التي تذكر الجميع بالايام الخوالي للوصول في الثمانينات والتسعينات· فالوصول إلى النقطة 25 يعني الكثير بالنسبة للقافلة الوصلاوية حيث ملامسة منطقة الامان وبداية الاستمتاع بالمنطقة الدافئة والابتعاد عن صراعات المنطقة الخطرة·
استحق الوصل الفوز لانه كان الأكثر عزيمة واصراراً وجرأة على المرمي·· كما ان الفريق رمى بكل أوراقه في هذا اللقاء لشعوره بأهميته حيث اكتمل عقد الفريق ربما لأول مرة منذ فترة طويلة حيث شارك الاجنبيان فرهاد مجيدي وعلي رضا واحيدي وبقية عناصر الفريق من اصحاب الخبرة اللاعبون الشباب·
والاصرار علي الفوز لم يأت من فراغ بل لعب فيه الجهاز الفني بقيادة المدرب حسن محمد دوراً أساسياً سواء عن طريق الانضباط التدريبي أو الشحن المعنوي الذي اتى ثماره وظهر هذا بشكل واضح من خلال تصريحات حسن محمد عقب المباراة عندما بدأ كلامه قائلاً··· كان لابد من الفوز بهذا اللقاء حتى نتجنب الدخول في صراع المنطقة الخطرة خلال الجولات المقبلة··· فقد أصبحنا أحسن حالا ونشعر ببعض الامان عقب خطف النقاط الثلاث من الشعب·· كان هدفنا واضحا وهو الفوز بالنقاط الثلاث·· لذلك تحدثنا مع اللاعبين بين شوطي المباراة وبعد انتهاء الشوط الأول بالتعادل السلبي وطالبناهم بضرورة بذل كل الجهد لتحويل مسار الفريق لصالحهم عبر النتيجة الايجابية وتحقيق الفوز وبالفعل كانت استجابتهم عالية وكانوا على مستوى المسؤولية ونجحوا في فتح الثغرات في دفاع الشعب عبر اللعب عن طريق الجانبين وسيطروا على منطقة الوسط وحالفهم التوفيق والنجاح في تحقيق الفوز·· صحيح جاء في وقت متأخر·· لكن في النهاية تحقق الهدف وخطف النقاط الثلاث· واختتم مدرب الوصل كلامه قائلا··· انا راض عن اداء الفريق والروح التي غلفت هذا الاداء بشكل عام لكننا جميعا ندرك ان النتيجة هي الأهم في مثل هذه المباريات التي تتحول إلى لقاء كؤوس·
ياخسارة
أما المدرب الهولندي لفريق الشعب فيرسيلاين فقال: إن المباراة كانت تسير بطريقة طيبة وتتجه صوب التعادل وكنا راضين بذلك حيث الخروج من ملعب الوصل بنقطة في ظل هذه الظروف يعتبر شيئاً جيداً·· لكن المهاجم الايراني فرهاد مجيدي خطف الثلاث نقاط كاملة للوصل في الوقت القاتل··· وبالطبع لم يتحقق هدفنا·· فالفوز الوصلاوي جاء بسبب عدم رغبتنا في الخسارة حيث الفريق الذي يلعب لاجل التعادل يكون أقرب للخسارة·· وقال مدرب الشعب ايضا·· ان وضعنا الآن يحتاج الى الفوز في المباريات المقبلة حتى نتجاوز النقطة 28 التي وقف الفريق عندها ونتطلع إلى آفاق جديدة نقترب من خلالها من فرق المقدمة·

اقرأ أيضا

برشلونة يتفاوض مع ميسي بشأن تجديد عقده ولا يستبعد عودة نيمار