إبراهيم سليم (أبوظبي) أطلقت الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، مبادرة «46» ألف ختمة للقرآن الكريم، توزعت على 80 مركزاً وأكثر من 500 حلقة تحفيظ في المساجد في كل إمارات الدولة، وفاء لمؤسسي دولة الاتحاد وولاء للقيادة الرشيدة وتتويجا لعام القراءة وعام الخير، وتكتمل هذه الختمات مع أول يوم من احتفالات الدولة والشعب بذكرى قيام دولة الاتحاد. وأكد الدكتور محمد مطر الكعبي رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف أن هذه المبادرة تأتي تقديراً وعرفاناً بدور الآباء المؤسسين وإسهامهم في بناء دولة حضارية ذات ثقل على الساحتين الإقليمية والدولية، وهذه المبادرة يشترك فيها 46 ألف دارس ودارسة في مراكز تحفيظ القرآن الكريم وحلقات المساجد، ليصل ثواب بركة القرآن الكريم إلى الآباء المؤسسين. وأكد الكعبي أن هذه المبادرة تأتي أيضاً ضمن الدور الذي تقوم به الهيئة في تعزيز الانتماء الوطني في نفوس الدراسين في مراكز تحفيظ القرآن الكريم وحلقات المساجد ووفاء لمؤسسي الاتحاد، الذين أرسوا دعائمه، وأصبحت أنموذجاً، يحتذى به في العالم.وقال: في هذه المناسبة ندعو الله سبحانه أن يديم وافر الصحة ودوام العافية لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة –حفظه الله – وأن يوفق أخاه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وأصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، إلى ما يصبون إليه من الريادة والازدهار والاستقرار لهذا الوطن العزيز، محمياً ومحصّنا بسواعد رجاله وببركة رعايتهم المستمرة لكتاب الله عز وجل في نفوس الأجيال.وتقدم الكعبي بالشكر لرئيس الهيئة والطلاب والطالبات والمشرفين والمشرفات على هذه المبادرة المباركة التي يصل ثوابها إلى روح القائد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان –طيب الله ثراه – وإخوانه المؤسسين، وانطلقت هذه المبادرة من مركز الشيخ زايد لتحفيظ القرآن الكريم في منطقة الزعاب، بأبوظبي وبحضور، رئيس الهيئة، والمدراء التنفيذيين، والمشرفين والمشرفات على مراكز التحفيظ في الدولة.