صحيفة الاتحاد

الإمارات

بلدية دبي: 10 شروط لضمان سلامة الأغذية في 113 مطبخاً شعبياً

دينا جوني (دبي)- طالبت إدارة الرقابة الغذائية في بلدية دبي المطابخ الشعبية بالالتزام بـ 10 اشتراطات، نظراً لضغط اليومي الذي تواجهه، وحفاظاً على سلامة الأغذية وصحة المستهلكين.
وقال سلطان الطاهر رئيس قسم التفتيش الغذائي إن عدد المطابخ الشعبية في الإمارة بلغ 113 مطبخاً حتى الربع الأول من العام الجاري، حيث وضع القسم خطة لتطوير عمل تلك المطابخ من خلال تطبيق أفضل الممارسات في مجال سلامة الأغذية حسب المعايير واللوائح .
ولفت إلى أن القسم سبق وأن نفّذ حملة تفتيش واسعة شملت جميع تلك المطابخ، تمّ على أساسها وضع لائحة مفصّلة بالشروط والمعايير المفترض تطبيقها والمعتمدة لدى إدارة الرقابة الغذائية.
ونوّه إلى أن تلك الاشتراطات تتلخّص في التحقق من تطبيق وتفعيل برنامج المشرف الصحي، وأن يكون المتدرّب حائزاً على شهادة تخوّله العمل ليكون حلقة الوصل بين المؤسسة الغذائية وإدارة الرقابة الغذائية للتحقق من سلامة البناء من حيث الجدران والأرضيات والأسقف والإضاءة والتهوئة.
وتابع: كما تضم الاشتراطات التأكّد من تناسب المساحات المخصصة لمناطق التحضير والتخزين والعرض وأن تكون هذه المناطق مفصولة عن بعضها البعض.
وفيما يتعلق بالعاملين في تلك المطابخ، أوضح الطاهر أنه يجب التأكد من التزام العاملين بالنظافة الشخصية، وحيازتهم لبطاقات الصحة المهنية، وخضوعهم للتدريب على أساسيات سلامة الأغذية.
وقال رئيس قسم التفتيش الغذائي إن الشروط تطرّقت أيضاً إلى المعدات المستخدمة للتحضير والتخزين والعرض والتي يجب أن تكون مطابقة للمواصفات المعتمدة، والتأكد من مصادر المواد الغذائية وخاصة اللحوم والأغذية عالية الخطورة، وكذلك التحقق من وجود سجلات لاستلام المواد الأولية.
وبحسب سلطان الطاهر، فقد تضمنت اللائحة التأكد من سلامة عمليات التحضير والطبخ، وتطبيق أفضل الممارسات خلال العمليات المختلفة في السلسة الغذائية تضمن سلامة الأغذية من التلوث، والتحقق من الالتزام بحفظ الأطعمة وفقا لدرجة الحرارة المناسبة لنوع المادة الغذائية، والتأكد من استيفاء سيارات نقل المواد الغذائية للشروط والمواصفات المعتمدة لدى إدارة الرقابة الغذائية والتأكد من حصولها على الاعتماد، والتأكد من اتخاذ الإجراءات الكفيلة بمنع تواجد وانتشار الحشرات والقوارض.
من جهة ثانية، نفذت إدارة الموارد البشرية ببلدية دبي ورشتين للطلبة المتدربين ضمن برنامجها الصيفي.
وجاءت الورشة الأولى بعنوان الجرائم الإلكترونية قدمها المقدم سالم عبيد سالمين من القيادة العامة بشرطة دبي.
وهدفت هذه الورشة إلى نشر وتوعية النشء ضد مخاطر الجرائم الإلكترونية، وماهية جرائم الحاسوب في نظر القانون، وصور الجرائم الواقعة بواسطة الحاسوب، وموقف القانون من جرائم الحاسوب، والأساليب التقنية لارتكاب جريمة الاحتيال والإلكتروني.
كما حضر الطلبة ورشة العمل بروح الفريق بالتنسيق مع شركة goglocal، قدمتها طريفة الزعابي وتضمنت شرحاً مفصلاً لطريقة دعم الأفكار والاتصال مع الآخرين، وحلّ المشاكل استناداً إلى نظرية المعرفة عن طريق ربط اليد بالعقل، وبناء الفريق، والابتكار والإبداع.
ويهدف برنامج بلدية دبي التدريبي الذي يقام تحت شعار “عش كموظف”، إلى إكساب طلاب المرحلتين الثانوية والجامعية المهارات والخبرات التي تساعدهم على الانخراط في الحياة العملية والتعرف إلى بيئة العمل بطريقة واقعية، وذلك من خلال ممارسة أنماط العمل الوظيفي على الواقع داخل مرافق البلدية، وفي إطار سياسة تشجيع الطلبة على استغلال أوقات فراغهم فيما يفيد خدمة المجتمع.